جراح سوري يبتكر تقنية وجهازًا لبناء عظام الفك السفلي ذاتيًا

سجَّل الطبيب خالد العوف براءة اختراع جديدة لابتكاره ”طريقة وجهاز بناء ذاتي لعظام الفك السفلي ثنائي الجانب“، الذي يَعِد بفرص شفاء أعلى لمرضى فقدوا جزءً أو كل الفك السفلي جراء إصابات رضية أو مرضية.

اختصاصي جراحة الوجه والفم والفكين الدكتور العوف، أوضح أنه نال براءة الاختراع نهاية ديسمبر الماضي، بعد جهدٍ استمر سبع سنوات لتطوير التقنية والجهاز، وتطبيقهما على عدة مرضى، مؤكدًا أن النتائج كانت ممتازة ونالت رضا المرضى.

ولَفَت العوف إلى أن فكرة الاختراع جاءت من الحاجة له، مع وجود حالات إيذاء فك سفلي كثيرة جراء ظروف الحرب على سورية، وفشل معظم الحلول التي كانت متبعة، وهي وضع صفائح واستخدام طعوم خارجية.

وبيَّن جراح الفكين أن التعويض عن الفك السفلي أمر دقيق للغاية؛ لأنه العظم الوحيد المتحرك في الجمجمة، كما أن له دورًا وظيفيًا وجماليًا.

وتشبه فكرة البناء الذاتي للعظم في الاختراع حسب العوف تقنية تدبير الكسور، وهي وضع سطحين عظميين متلاصقين، فتتطور الخلايا المصورة الموجودة بالدم ضمن منطقة الملامسة بينهما لخلايا بانية للعظم، تساعد على بناء الفقد العظمي.

وأوضح العوف أن التقنية تساعد في بناء العظام المتضررة نتيجة الإصابة بأذية حربية، أو حادث، أو بعد استئصال أورام وغيرها، وذلك بمعدل ١مم كل ٢٤ ساعة، أي في حال كان الفقد ٦٠ مم يضمن بناءه في ٣٠ يومًا، ثم يحتاج نحو ٣ أشهر لتعظُّمه، مؤكدا أن الفشل غير وارد في النتائج كما في طريقة الطعوم، لأن العظم هنا يُبنى ذاتيًا.

وذكر الاختصاصي أن الجهاز يركب داخليًا، وله جانبان يميني ويساري، وثلاثة قياسات تناسب مختلف الحالات والأعمار، ويحافظ على شكل الوجه والفك.

وعبَّر العوف عن أمله بانتشار الاختراع وتطبيقه على أوسع شريحة، باعتبار أن كلفته لا تتجاوز ١٠٠ ألف ليرة سورية، بينما يضطر حاليًا الأطباء إلى استيراد جهاز أُحادي الجانب كلفته تتجاوز ٤ آلاف يورو.

ونصح العوف الراغبين بالعمل في المجال البحثي والإبداعي بالصبر، وتكوين قاعدة علمية كبيرة، واكتساب خبرات عملية لصقل العلوم النظرية والاستفادة من تجارب الدول المتقدمة تقنيًا وطبيًا.

وعن واقع جراحة الفم والفكين في سورية قال الاختصاصي: ”إنه جيد، والممارسون استطاعوا تطويره بإمكانيات وأدوات بسيطة، وحققوا حضورًا عالميًا عبر أبحاثهم“.

وبراءة الاختراع التي نالها العوف ليست الأولى، حيث مُنِح في عام ٢٠١١ براءة اختراع عن طريقة وجهاز للتقويم الجراحي للفك العلوي، وعام ٢٠١٥ عن ابتكاره طريقة وجهاز التوسيع الفكي العلوي الباني للعظم ذاتيًا.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا