فتيان كشافة وزارة التعليم يؤكدون أهمية الجنادرية في التعريف بالماضي وقسوته والحاضر وازدهاره

تحرص إدارة النشاط الكشفي بوزارة التعليم على المشاركة سنوياً في المهرجان الوطني للتراث والثقافة وإتاحة الفرصة لأكبر عددٍ ممكن من الكشافين بالمشاركة في فعالياته ضمن جناح وزارة التعليم بالمهرجان ، إيماناً منها بأهمية تلك المشاركة في تحقيق العديد من الأهداف الوطنية والمجتمعية والشخصية .

الجنادرية / مبارك الدوسري
وقد رصدنا في هذا الاستطلاع آراء بعض الكشافين الذين قدموا من مختلف مناطق ومحافظات المملكة ، حيث أجمع الكشافين عبدالإله المنهبي ونايف الزهراني ويحيى المالكي وخالد عبدالعزيز وعبدالرحمن الزهراني من الادارة العامة للتعليم بمنطقة الباحة ، ان مشاركتهم كانت فرصة لمعرفة ماعاناه الآباء والأجداد من تعب وشده ، حتى سخر الله لهذه البلاد مجيء المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن – طيب الله ثراه – ومن بعده ابناؤه الملوك سعود وفيصل وخالد وفهد وعبدالله – رحمهم الله – والملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان – حفظهم الله – حتى اصبحت بلادنا تنعم بالخير والأمن والأمان بتوفيق من الله ، وأكدوا جميعهم أنهم بهروا بالتنظيم والاهتمام بالتراث العريق ، فضلاً عن الخبرات الكشفية التي تعرفوا عليها من خلال مشاركتهم مع زملائهم من مختلف مناطق ومحافظات المملكة .وأكد الكشافين فهد كريري ، وطلال حسين وحمزه غنيم ومحمد عوض ونايف عوض من الادارة العامة للتعليم بمحافظة جدة كان فرصة لهم لمعرفة معاناة الأجداد في بناء حاضرنا ، كما انه كان رسالة لهم بأهمية المحافظة على الموروث الشعبي وتراث المملكة في جميع اجزائها وبجميع انواعه ، وكانت مشاركتهم فرصة لهم لكسب صداقات جديدة سواء كشفية أو غير كشفية .واشار الكشافين عبدالله فهد وزياد القرني  من الادارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض ، وكذا الكشافين عبدالله فهد وأمجد الطويرقي من الادارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية ، انهم قد استمتعوا بالمشاركة والتعرف على تراث مملكتهم ومقارنة الحالتين الماضي بصعوبته وقسوته ، وبين الحاضر بتطوره وازدهاره وثورته التكنلوجية والتقنية ، وان كلا الحالتين محل فخر واعتزاز ، كما انهم وجدوا المهرجان فرصة لتعريف الزوار بأبرز مايتعلمونه في مدارسهم بالنشاط الكشفي من مهارات ومعارف ومعلومات ، وتناغم مع الطبيعة بمختلف مكوناتها.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.