أسباب مُعاناة البعض من صعوبة تعلّم “النحو” في اللغة العربية

أبرزها التطويل والاضطراب والجفاف وجمود الأمثلة

صعوبة تعلّم النحو في اللغة العربية، حالة يعانيها الكثير من الدارسين أو القراء على حد سواء، وهي ليست ظاهرة جديدة، وبرزت محاولات كثيرة للتقليل من تلك الصعوبة، إمّا من خلال اختصار الكتب النحوية، وإما من خلال تغيير طريقة تعليمها، وإما من خلال حذف بعض الفقرات أو القوانين النحوية أو تعديلها.

كان النحاة العرب القدامى، مشغولين بتأصيل النحو والتوسع فيه، باعتباره القوانين التي تكفل سلامة اللغة وتحافظ على كيانها النظري، سليمًا صحيحًا وفصيحًا، لذلك لم يكن من السهل على أي من النحاة، القول بصعوبة النحو، إنما عمل بعضهم في ما يسمّى “الاختصار” لكتب النحو، فكان في تاريخ نحو العربية، عشرات الكتب التي حملت كلمة “اختصار” في عناوينها، أو ما يقابلها في المعنى كالإيجاز والموجز.

ويجمل عبد الوارث مبروك سعيد، في كتابه “في إصلاح النحو العربي”، أسماء عشرات المصنفات العربية التي جاءت بعنوان اختصار النحو، محاولة منها لتخليصه من عيب “التطويل”، الذي يعتبره سعيد أحد عيوب النحو، فيذكر “مقدمة في النحو” لخلف الأحمر، و”مختصر في النحو” للكسائي، و”مختصر النحو” لأبي موسى الحامض، وذات العنوان الأخير في مصنفات للزجّاج وابن شقير، و”الموجز” لابن الخياط، و”الجمل” للزجاجي، و”التفاحة في النحو” لأبي جعفر النحاس، وهو من أكثر المصنفات الدالة على ضرورة الاختصار في علم النحو، وتقديمه بأسهل الطرق، وكان من أفضل الكتب في هذا السياق.

– التطويل والاضطراب والجفاف

هناك جملة عيوب في كتب النحو القديمة، ويجملها الدكتور عبد الوارث مبروك في كتابه “في إصلاح النحو العربي” بالاضطراب الذي أنتج ظواهر كانت ولا زالت مصدر صعوبة كبيرة يُعاني منها دارسو النحو”، و”التطويل” إذ تُعاني كتب النحو من الطول المفرط الناشئ عن التكرار والاستطراد والحشو، و”جمود اللغة” لأن لغة الكثير من كتب النحو القديمة يعيبها ما فيها من جفاف ومبالغة في التكثيف”، و”الجفاف”، بسبب الاكتفاء بالقواعد النظرية المجردة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا