نتفليكس: قفزة هائلة للأمام في مجال ترفيه أم خطر يهدد أبنائك؟

في الفترة الأخيرة أطل علينا موقع ”نتفليكس Netflix “بنقلة نوعية في مجال الترفيه، محققًا مزية تمناها الكثيرون، وهي مشاهدة برامجك المفضلة أينما تحب ووقتما تحب، بل وأيضًا لم تعد في حاجة لم تعد في حاجة لمشاهدتها على جهاز التليفزيون.

سماء جمال / القاهرة

الآن أصبح جوالك وأجهزتك اللوحية، بل وأجهزة ”بلاي ستايشن PlayStation“، و”إكس بوكس Xbox“، بمثابة منصة بث دائمة لبرامجك المفضلة، وبدون الحاجة لاستخدام الإنترنت ما عليك سوى دفع الاشتراك الشهري، وقد يصبح بإمكانك الحصول على حساب يتمكن ما يصل إلى أربعة أشخاص من استخدامه، خيار رائع ومناسب للأسرة يمكنها من متابعة أشهر البرامج على مستوى العالم، لكن هل محتوى نتفليكس آمن لأبنائك؟

بالطبع كأية جهة ترفيهية تضم نتفليكس برامج ذات محتوى قد يكون غير ملائم للأطفال والمراهقين، مما يضع على عاتق الوالدين مهمة حماية الأبناء من الوصول لهذا المحتوى، في الوقت الذي أصبحت فيه منصة نتفليكس موجودة في أغلب البيوت العربية ومن السهل اطلاع الابناء عليها من خلال الأجهزة اللوحية والألعاب الترفيهية مثل بلاي ستايشن فما هو الحل؟

في عصرنا هذا يكاد يكون من المستحيل التحكم في تعرض الأبناء لمختلف أنواع الأجهزة والبرامج والمنصات التكنولوجية الحديثة، سواء داخل المنزل أو خارجه، فمثلًا لا يمكنك ببساطة منع أبنائك من استخدام منصة بشهرة نتفليكس؛ حيث أنهم سيتمكنون بشكلٍ أو بآخر من الولوج إليها، ولكننا هنا نقدم لك الطرق المثلى للتعامل مع هذا المأزق.

أولًا بالطبع لابد أن تحرص الأسرة على تخصيص جزء من وقت الأبناء وبرامجهم اليومية للمحادثات الأبوية، والنصائح والإرشادات الأخلاقية بالرفق واللين، والتذكرة بمبادئ ديننا الحنيف وأهميتها، حتى لا يهمل النشأ قيمهم الدينية والأخلاقية في خضم الحركة التكنولوجية الحديثة السريعة.

ثانيًا تقدم الكثير من المنصات الإلكترونية الشهيرة وعلى رأسها نتفليكس خيارات للتحكم الأبوي في حساب الطفل، فبذلك يحصل الطفل على حريته الكاملة في تصفح حسابه في الإطار الذي يفرضه الوالدين، اللذان يقومان بتسجيل عدد من الكلمات المفتاحية عند إنشاء حساب الطفل تساعد في تقنين المدى البحثي للطفل ولا تسمح له بتخطيه.

ثالثًا تقديم البدائل، فلا يمكنك منع طفلك عن المحتويات غير المناسبة فحسب، بل عليك تقديم بدائل مشوقة للطفل، يهتم بها ويتعلم منها القيم البناءة، وهناك الكثير من البرامج على منصة نتفليكس للأطفال ناطقة باللغة العربية أو مدبلجة غلى العربية، فضلًا عن البرامج التفاعلية التي تسمح بتنمية عقل وشخصية الطفل عن طريق اتخاذ قرارات عن شخصياته الكارتونية المفضلة.

وفي النهاية، النصيحة الدائمة لخبراء علم النفس والتربية، وجه أطفالك للاستمتاع بأوقاتهم بالطرق التقليدية، التي تسمح لهم بالاحتكاك بالطبيعة والتعامل المباشر مع بعضهم البعض، واقض وقتك في اللعب والحديث معهم، ولا تدع الإيقاع السريع للتطور التكنولوجي يكون المتحكم الأول في كيفية قضائهم لأوقاتهم.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا