مدير جامعة أم القرى يُطلق خدمة إلكترونية جديدة مع وزارة الصحة

دشن معالي مدير جامعة أم القرى الدكتور عبدالله بن عمر بافيل في مكتبة بالمدينة الجامعية بالعابدية اليوم، خدمة برنامج إحالتي الإلكترونية مع وزارة الصحة والمركز الطبي الجامعي، بحضور وكيل الجامعة الدكتور ياسر بن سليمان شوشو، ومساعد المدير العام للخدمات العلاجية بمديرية الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة الدكتور حاتم خوقير.

هتون / واس
وشدد معاليه، على الارتقاء بالخدمات الصحية والعلاجية بالجامعة، مؤكداً أن العمل جاري على استكمال مشروع المستشفى الجامعي بالمدينة الجامعية بالعابدية بمرحلتيه الأولى والثانية والذي يستع لـ 400 سرير ، بفضل الله ثم بفضل الدعم الذي تحظى به الجامعة من قبل القيادة الرشيدة – أيدها الله –.
وبارك معاليه خدمة برنامج إحالتي الإلكتروني، والتي تعتبر ضمن التكامل الذي تسعى الجامعة لتحقيقه مع القطاعات الحكومية بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030 نحو الحوكمة الإلكترونية.
وأوضح أن الجامعة من خلال كلياتها الطبية ومستشفى الأسنان التعليمي تملك كوادر بشرية وبإمكانيات تقنية عالية الجودة، يمكن من خلالها تفعيل آفاق التعاون بشكل أكبر مع مديرية الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة.
بدوره أوضح مدير عام المركز الطبي الجامعي الدكتور ياسر باحكيم “أن برنامج إحالتي يعدّ ضمن الشراكة المجتمعية مع وزارة الصحة، والتي يتم من خلالها تكامل الخدمة بين المركز الطبي الجامعي ومديرية الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة”، وسيتم يتم تحويل مراجعي المركز من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والموظفين إلى مستشفيات وزارة الصحة لاستكمال علاجهم عند الحاجة، عبر هذه الخدمة”.
و أشاد مساعد المدير العام للخدمات العلاجية بمديرية الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة الدكتور حاتم خوقير بالتعاون مع جامعة أم القرى، مؤكدًا أن ربط برنامج إحالتي إلكترونياً بين المديرية والمركز الطبي بالجامعة نقله نوعية في سرعة الاستجابة في خدمة مرضى الجامعة الذين يحتاجون للرعاية الصحية في المستشفيات التخصصية.
وأفاد مدير إدارة أهلية العلاج والتنسيق الطبي ومدير برنامج إحالتي بمديرية الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة عبدالرحمن الدهاس أن برنامج إحالتي يعد مشروع وطني لربط جميع مستشفيات وزارة الصحة مع القطاعات الصحية في الجهات الحكومية الأخرى كالمستشفيات الجامعية والحرس الوطني والقوات المسلحة، لافتاً إلى أن الهدف من هذه الخدمة لتسريع وتيرة العمل، مبيناً أن العامل الزمني مهم لمصلحة المريض لضمان عدم وجود مضاعفات طبية، مبينا أن العمل من خلال هذه الخدمة يدار عبر مكاتب التنسيق الطبي على مدار 24 ساعة، والتي تم تحديد عامل زمني للاستجابة للحالات المرضية.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا