الجمهور احتفى بلوحته العظمى ريشة آل زياد تخطف الأضواء في الجنادرية

خطفت ريشة الفنان التشكيلي علي آل زياد الأضواء في جناح عسير بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية 33″، حيث استوقفت لوحته التي أطلق عليها لقب “العظمى” الكثير من زوار جناح المفتاحة وحصدت الكثير من الثناء والإعجاب.
واعتبر آل زياد أن لوحته “العظمى” أهم وأبرز أعماله، معبراً عن سعادته بالتفاعل والأصداء الإيجابية التي لاقتها اللوحة، وكذلك انتشارها في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث حصدت أكثر من 10 آلاف إعادة تغريد بعد ساعتين من عرضها على “تويتر” وأكثر من مليون مشاهدة، كاشفاً أن العمل هو رسم لوجه عارضة إيطالية، مؤكداً أن اللوحة زادت من شهرتها.


وعن سبب إطلاقه على العمل “اللوحة العظمى”، قال: “لأنها أكبر عمل نفذته من ناحية الحجم والوقت، حيث يبلغ مقاسها مترا في 70 سم، واستغرق تنفيذها 36 يوماً متواصلة اعتكفت خلالها في المنزل تماماً حتى لا ينقطع مزاج الرسم لدي، وكذلك بسبب صعوبة العمل عليها لأني كنت أرسم الفقاعات بفرشاة دقيقة جداً”.
وحول بداياته ودخوله مجال الفن التشكيلي أوضح آل زياد أن والده فنان تشكيلي وأخاه رسام، وأنه دخل هذا المجال عندما نظمت المدرسة مسابقة للرسم ورأى أخاه “يشارك في المسابقات ويحصل دائماً على جوائز”.

وأضاف: “قررت أن أشارك في المسابقة بدون أن يكون لدي أي خلفية عن الرسم فرسمت حينها لوحة بائسة جداً تسببت بتعرضي لانتقاد وسخرية من الطلاب، وحزنت جداً بسبب ذلك الموقف إلا أن والدتي وقفت إلى جانبي وشجعتني على مواصلة الرسم وقدمت لي هدية عبارة عن مجموعة ألوان وأدوات رسم احترافية”.
وأردف قائلاً: “قررت منذ ذلك الموقف المحرج أن أبدأ تعلم أصول وخبايا الفن التشكيلي وتعليم نفسي ذاتيا عن طريق اليوتيوب والمواقع الخاصة بالرسم لحوالي 4 أشهر، ومع الوقت تطورت مهارتي وأدواتي وفتحت عدة معارض كانت ناجحة بفضل الله”.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا