أمير منطقة جازان يرعى حفل افتتاح المرحلة الأولى لمركز رعاية الأطفال المعوقين بجازان غدًا

يرعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز، أمير منطقة جازان غدًا الأحد، حفل افتتاح المرحلة الأولى لمبنى مركز رعاية الأطفال المعوقين بمنطقة جازان، الذي يُنَفَّذ على مساحة ١٠ آلاف متر مربع، وبتكلفة إجمالية بلغت ٢٢ مليون ريال، وسيُقَدِّم خدماته لنحو ٢٠٠ طفل شهريًا.

جازان / العلاقات والإعلام

وأوضح صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين، أن افتتاح مركز رعاية الأطفال المعاقين بجازان يأتي امتدادًا لنهج جمعية الأطفال المعوقين الذي اختطته منذ ما يزيد عن ثلاثة عقود، بتوفيق من الله ثم بدعم قيادتنا الرشيدة والخيرين في هذا الوطن من أًصحاب الشركات المؤسسات والأفراد.

وقال سموه في كلمة له بهذه المناسبة: ”تفتح هذه الأيام نافذة جديدة للعطاء النوعي والمتخصص، من خلال بدء تشغيل مركز رعاية وتأهيل الأطفال المعوقين بمنطقة جازان، الذي يعد الحادي عشر في سلسلة المراكز التابعة لجمعية الأطفال المعوقين على مستوى المملكة“.

وأكد سمو أمير المنطقة أن تطلعات الجمعية ليس لها حدود في مسيرتها نحو تطوير وتعميق خدماتها، والرفع من قدراتها للمساهمة الفاعلة في مسيرة التنمية والعطاء، والتي يقودها ويرعاها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود (أيده الله)، الذي عاصر تأسيس الجمعية منذ انطلاقتها عام ١٤٠٢هـ، ورعاها ودعمها قولًا وعملًا.

وأفاد سمو الأمير سلطان أن المركز سيقدم خدمات مجانية، طبية وتأهيلية وتربوية ونفسية واجتماعية وتوعوية، لمحتاجيها من أطفال منطقة جازان، معربًا عن بالغ الامتنان والتقدير لكل من أسهم في بلورة هذا المشروع وساند الجمعية في تحقيقه، بدءً بصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير منطقة جازان، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبد العزيز بن محمد بن عبد العزيز نائب أمير المنطقة لمساندتهما الكريمة، وصولًا إلى منسوبي إمارة وأمانة منطقة جازان وغيرها من القطاعات الحكومية بالمنطقة، الذين أسهموا في تذليل الصعوبات، والشركات الوطنية والمصانع بجازان التي كان لها السبق في دعم تكاليف إنشاء وتجهيز المركز.

وأردف سموه : ”وبمقدار النجاح الذي تحقق لنا جميعًا في تجاوز تحديات ومتطلبات إنشاء وتجهيز هذا المركز لمباشرة مهامه الحيوية، فإنني على ثقة كبيرة بأننا قادرون، بعون الله ثم بمساندة الخيرين في منطقة جازان، على توفير تكاليف الميزانيات التشغيلية السنوية للمركز لاستمرار خدماته المجانية وديمومة عطائه، ليظل شاهدًا على ما تحققه الجهود الخيرة في ظل التكاتف والتآخي الاجتماعي بين مختلف شرائح المجتمع في بلادنا“.

ومن جانبه أوضح عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة الرعاية بالجمعية الدكتور محسن بن علي الحازمي، أن ما جرى إنجازه هو المرحلة الأولى من مشروع المركز، فيما تضم المرحلة الثانية من المشروع تشييد قاعة متعددة الأغراض، تستثمر إيراداتها لدعم نفقات تشغيل المركز، إلى جانب إقامة مسجد الأميرة سلطانة بنت تركي بن أحمد السديري، الذي تكفل به صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.