افتتاح أعمال الورشة الإقليمية حول منهج النظام البيئي للتكيف وتخفيف التغير المناخي بجدة

افتتح الأمين العام للهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن الدكتور زياد بن حمزة أبو غرارة أمس, أعمال الورشة الإقليمية حول منهج النظام البيئي في الإسهامات المحددة وطنياً للتكيف وتخفيف التغير المناخي في البيئات الساحلية, وذلك بمقر الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في جدة .
وأوضح الدكتور أبو غرارة أن الورشة تأتي ضمن تنفيذ مبادرة إقليمية مهمة بالتعاون مع البنك الإسلامي للتنمية, حيث تتعلق بتعزيز قدرات الإقليم وجهوده لتخفيف التغير المناخي والتكيف على تأثيراته من خلال تطبيق منهج النظام البيئي والإدارة المستدامة للبيئات البحرية والساحلية, وتفعيل ذلك في جهود الإقليم في إطار “الإسهامات الوطنية المحددة” Nationally Determined Contributions لدول العالم في هذا الشأن , التي تعد من أهم مخرجات اتفاقية باريس الأخيرة .
وأفاد أنه في عام 1995م أنشئت الهيئة ليُناط بها تنفيذ اتفاقية جدة 1982, والبروتوكول الملحق بها وتطبيق خطة العمل الإقليمية, التي تهدف إلى المحافظة على البيئة البحرية والمناطق الساحلية في البحر الأحمر وخليج عدن, إذ يعكس توقيع هذه الاتفاقية والسعي في تنفيذها منذ ذلك التاريخ إدراك دول الهيئة أن هذه المنطقة من بحار العالم وتكتسب أهمية خاصة كممر دولي مهم للتجارة الدولية المنقولة بحراً, حيث تعد المنطقة مستودع فريد للأحياء البحرية, مؤكداً توجه الهيئة الإقليمي لصونها, والاهتمام الدولي بالدراسات العلمية البحرية بالبحر الأحمر, علاوةً على تكوينها الإحيائي الفريد, حيث تتمتع بأهمية خاصة للدراسات المتعلقة بظاهرة التغير المناخي وفهم التاريخ القديم للتقلبات المناخية وتغير مستوى البحر في كوكب الأرض .

3 تعليقات

  1. تعد المنطقة مستودع فريد للأحياء البحرية

  2. يعكس توقيع هذه الاتفاقية والسعي في تنفيذها منذ ذلك التاريخ إدراك دول الهيئة أن هذه المنطقة من بحار العالم وتكتسب أهمية خاصة كممر دولي مهم للتجارة الدولية المنقولة بحراً, حيث تعد المنطقة مستودع فريد للأحياء البحرية

  3. يعكس توقيع هذه الاتفاقية والسعي في تنفيذها منذ ذلك التاريخ إدراك دول الهيئة أن هذه المنطقة من بحار العالم وتكتسب أهمية خاصة كممر دولي مهم للتجارة الدولية المنقولة بحراً

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا