انطلاق أعمال وفعاليات البرنامج التدريبي “التسويق الدولي واستراتيجيات التصدير” بالمدينة المنورة

تنطلق بمنطقة المدينة المنورة يوم غد الأحد أولى فعاليات برنامج الدورات التدريبة الذي تُقدمه الغرفة التجارية الصناعية بالمدينة, الذي تنظمه المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة( ITFC) عضو مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، بالتعاون مع مركز تدريب التجارة الخارجية بجمهورية مصر العربية، بعنوان “التسويق الدولي واستراتيجيات التصدير” .
وأوضح نائب رئيس مجلس الغرف السعودية رئيس مجلس إدارة غرفة المدينة منير محمد ناصر بن سعد أن هذه البرامج التدريبية التي تستمر خمسة أيام تأتي ضمن مذكرة التفاهم، التي وقعت بين مجموعة البنك الإسلامي للتنمية والغرفة التجارية الصناعية بالمدينة المنورة شهر رمضان الماضي, مشيراً إلى الجهود المقدرة للبنك الاسلامي للتنمية في تعزيز القدرة التنافسية لقطاع التمور في منطقة المدينة المنورة للوصول للأسواق العالمية وتحقيق عوائد اكثر استقراراً لنسبة كبيرة من سكان المنطقة من المزارعين ومؤسسات القطاع الخاص وما يمكن أن تمثله مذكرة التفاهم من تحول استراتيجي في تعزيز الهوية الوطنية والإسلامية لتمور المدينة المنورة.
بدوره أفاد الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة المهندس هاني سالم سنبل أن هذه الدورات التدريبية المميزة ستسهم في الرفع من التوعية بأهمية التصدير والتوجه للأسواق الخارجية لتنويع القاعدة الإنتاجية، ومساندة جهود الغرفة في دعم القطاع الخاص في شتى الميادين بما في ذلك التجارة الخارجية، مؤكدا حرص البنك الإسلامي للتنمية والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة على وجه الخصوص على تقديم الدعم للغرفة التجارية الصناعية بالمدينة المنورة، في جهودها الداعمة للقطاع الخاص من أجل تنويع اقتصادها وتوظيف الشباب للإسهام في تحقيق الأهداف المرجوة ودعم مسيرة التنمية الشاملة للملكة في نطاق رؤيتها 2030.

2 تعليقان

  1. هذه الدورات التدريبية المميزة ستسهم في الرفع من التوعية بأهمية التصدير والتوجه للأسواق الخارجية لتنويع القاعدة الإنتاجية، ومساندة جهود الغرفة في دعم القطاع الخاص في شتى الميادين بما في ذلك التجارة الخارجية

  2. مساعي مشكورة وجهود جبارة للبنك الاسلامي للتنمية في تعزيز القدرة التنافسية لقطاع التمور في منطقة المدينة المنورة للوصول للأسواق العالمية وتحقيق عوائد اكثر استقراراً لنسبة كبيرة من سكان المنطقة من المزارعين ومؤسسات القطاع الخاص وما يمكن أن تمثله مذكرة التفاهم من تحول استراتيجي في تعزيز الهوية الوطنية والإسلامية لتمور المدينة المنورة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا