وطني عشقي

بلادي بلادي لاعدمتك موطناً
حبيباً إلى نفسي وقلبي وخاطري
كم أنا فخورة بك يامملكتي ، ياعشقي ، ياسعوديتي. وحُق لكل مواطنً أن يفخر بك ،ويزداد فخري بك كلما فارقتُ حدودك ولو لدولة لايفصلك عنها إلا مسافة قليلة .
– أعتز بك يابلدي لأنك دولة إسلامية بحتة لم يدنسك مُدنس بعبادة أوثان أوقرابين ولم يسجد فرد من أفراد شعبك لغير خالقه.
– أعتز بك لأن نشأت في أرضك أرض الخير والنماء ،وعشت تحت سمائك واستظل بظلها.
– أعتز بك عندما آوي إلى فراشي وأضع رأسي على وسادتي بأمنٍ وأمان وجنودك ساهرة على حدودك تحرسني بإذن الله.
اعتز بك حينما أرى العالم من حولي يتخطفهم الموت بفعل فاعل ومن لم تدركه يد المنون منهم فالخوف محيط به من كل جانب.
ننام الليل طويلاً ملء أعيننا
ونصحو نقلبها ألواناً من النعمِ
يعجز لساني ويكل يراعي عن الحديث عنك ياموطني .
هل اتحدث عن الأمن والأمان فالواقع أكبر شاهد على ذلك.
أم اتحث عن السياسة وأنا لاأعرف شيئاً فيها لكن يكفيني فخراً أنني تحت راية لأله إلا الله وبراعية ولاة أمرٍ يقيمون شرع الله وينفذون حدوده.
وعندماأطلق العنان لقلمي ليتحدث عن الاقتصاد يسكتني بقوله : ألا يكيفيك أنك في بلد يأتيه رزقه رغداً من كل مكان.وكأنه يشير لي أن كفى لأن كل شيء في بلدي يتحدث عن نفسة.
دمتِ يامملكتنا شامخة أبية وحفظك الله من كيد الكائدين وحقد الحاقدين

 

فاطمة عبد العزيز العبيد

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا