أمير القصيم : نادي التقدم قدم أروع الأمثلة في المبادرات الوطنية والتوعوية بمحبة الوطن

رعى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم أمس, حفل نادي التقدم الرياضي لتفعيله حملة “معاً ضد الإرهاب والفكر الضال ” ، وذلك بمركز الأمير سلطان الحضاري بمحافظة المذنب .
وبدئ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم, تلاه إطلاق المعاهدة الوطنية المقدمة من رياضيي نادي التقدم وفاء وعرفاناً للوطن, ثم أنشودة ترحيبية بسمو أمير المنطقة وضيوف الحفل .
بعد ذلك شاهد سموه والحضور عرضاً مرئياً عن برامج نادي التقدم لحملة “معاً ضد الإرهاب والفكر الضال” التي سيتم تقديمها طوال موسم كامل, وتتناول حماية الشباب من الأفكار الضالة من خلال البرامج التي تسعى إلى تعزيز روح الجماعة وفق القيم الإسلامية وتحقيق التواصل، بالإضافة للمشاركة المجتمعية وغرس وتعزيز الانتماء الوطني في النفوس من خلال الدورات المكثفة والندوات والأفلام المنتجة لمحاربة الفكر الضال, وعدد من المسابقات واللوحات وطباعة شعار الحملة والتي ستعكس توعية دائمة .
بعد ذلك القى محمد بن عبدالمحسن الغفيلي كلمة لاعبي النادي أكد فيها أهمية الوطنية والإخلاص للوطن والدفاع عن أمنه، وأن أبنائه يقدمون كل غالٍ ونفيس بأرواحهم ودمائهم دفاعاً عنه، وأن الأندية الرياضية بجميع أنحاء المملكة هي أحدى أركان هذا العمل التوعوي .
من جانبه أوضح رئيس مجلس إدارة نادي التقدم الرياضي سليمان بن علي العبودي, أن أهداف النادي لم تتوقف على تحقيق الانتصارات والصعود بل تعدت إلى تحقيق التثقيف والتربية لكل من ينتسب إليه من الشباب، مؤكداً أن رعاية سمو أمير منطقة القصيم هي ركيزة النجاح الأولى من خلال تفعيل تلك الحملات الوطنية التي كان آخرها حملة معاً ضد الارهاب والفكر الضال، وأن ذلك العمل ليس سبق انجاز بل رغبة حقيقية لتوعية المجتمع نحو الواجب الوطني بغرس قيم الولاء واستشعار النعم .

3 تعليقات

  1. أهداف النادي لم تتوقف على تحقيق الانتصارات والصعود بل تعدت إلى تحقيق التثقيف والتربية لكل من ينتسب إليه من الشباب

  2. القى محمد بن عبدالمحسن الغفيلي كلمة لاعبي النادي أكد فيها أهمية الوطنية والإخلاص للوطن والدفاع عن أمنه، وأن أبنائه يقدمون كل غالٍ ونفيس بأرواحهم ودمائهم دفاعاً عنه، وأن الأندية الرياضية بجميع أنحاء المملكة هي أحدى أركان هذا العمل التوعوي .

  3. رعاية سمو أمير منطقة القصيم هي ركيزة النجاح الأولى من خلال تفعيل تلك الحملات الوطنية التي كان آخرها حملة معاً ضد الارهاب والفكر الضال، وذلك العمل ليس سبق انجاز بل رغبة حقيقية لتوعية المجتمع نحو الواجب الوطني بغرس قيم الولاء واستشعار النعم .

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا