أطفالنا ومشاعرهم تجاه “رمضان”.

كم هو كبير حماس الأطفال تجاه رمضان وكذلك هو حزنهم على قرب انقضاءه.

ولذلك قررنا نحن في هتون أن نسأل الأطفال عن رمضان ونطلق لهم عنان التعبير, ووجدنا لهم أراء وأحاسيس مختلفة وجميلة نرغب بمشاركتها معكم فلا يوجد أجمل من حديث الأطفال.

Video

Video_1

Video_2

Video_3

Video_4

هذه الأجوبة اللطيفة والتعبيرات الجميلة تدل على حب الأطفال لرمضان و مدى استمتاعهم به.

هؤلاء الأطفال كانوا يصومون وهم غير مجبرين، وبعضهم يصوم لأول مره وهذا لأنهم يرون مشاعر الكبار تجاه هذا الشهر الفضيل وصيامهم فيه فيتكون لديهم الدافع لصيامه ويحبونه من حب أهاليهم له، فكانت لذة رمضان لديهم بصيامه وعمل ما يعملونه قدواتهم, فهم يشعرون فيه بمشاعر مختلفة عن بقية الشهور وهذا الأمر يدفعهم لحبة مستقبلاً والاستمتاع فيه.

رزان العتيبي

 

3 تعليقات

  1. نوف عبدالرحمن

    كل عام وانتم بخير

  2. يشعر الاطفال بفرحه كبيره بقدوم رمضان وكأنه ضيف سوف يدخل بيوتهم ويفرحوا بلمة الاسره على الافطار وعندما يقترب من الانتهاء يفرحون بفرحة العيد وينتظرونه للعام القادم بشوق

  3. ربنا يفرح الاطفال دائما فهذا الشهر الفضيل له طقوس جميله لدى الاطفال يفرحون بقدومه وينتظرونه بشوق ولهفه ويصومونه بكل محبه وفرح

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.