علامات تدعوك لتغيير حياتك قبل فوات الأوان

أكثر أمر يسعى له الإنسان بجميع مراحل حياته هو البحث عن السعادة، إنما السعي وراء السعادة ليس بالأمر السهل فبازدياد الضغوط والأعمال اليومية يزداد هذا الهدف صعوبة مرة بعد مرة.

وضمن هذا السياق سنتكلم في مقالنا اليوم عن الأمور التي عليك الانتباه لوجودها في حياتك، لأنها تعني تغيرك لحياتك مباشرة عند ملاحظتها لإكمال طريقك في إيجاد السعادة، وأهم أربع علامات هي:

لا تملك أي شغف أو هدف لا على المدى البعيد ولا القريب:

إن لم تجد أي أمر أثار انتباهك وكّون عندك هدف، فلن تجده إذا استمريت بالعيش بذات الطريقة المعتادة، فيصبح تغيير نمط الحياة أمر ضروري وإلزامي ويتم ذلك من خلال منح الوقت للتفكير وطرح أسئلة مثل من أنا؟ ماذا أريد؟ ما هي نقاط قوتي ونقاط ضعفي؟ ما الأشياء التي أحبها؟ فهذه الأسئلة العامة تعد مدخل لفهم واستيعاب الذات وهذا هو بداية التغيير.

الروتين وعدم وجود النشاط للقيام به:

البعض من الناس لا يخرجون من دائرة مرحلة الراحة، فيعتادون على فعل الأشياء نفسها في كل يوم دون بذل أي جهد أو التفكير بخوض مغامرات جديدة، لكن في الحقيقة فأن الحياة السعيدة ستبدأ عند الخروج من هذه الدائرة وخاصة عند فعل الأشياء الغير مألوفة والخروج عن الروتين.

لا تضع أولويات:

يجب توافر 3 أولويات بحياتك على الأقل لقضاء الوقت بشكل دائم، كممارسة الرياضة الخروج للمشي، زيارة الأصدقاء أو العمل وغيرها الكثير من الأمور.

لا تتمكن من عيش حياتك الخاصة إلا في أيام العطل:

الإجازة هي فترة مميزة ومثيرة، إنما لا يجب أن تستمر بحياتك بشكل تعيس منتظراً لمدة أسبوع، وفي هذه الحالة عليك إجراء تغيير شامل في حياتك، وأن تجد معادلة تحقق لك الاستمتاع في كل الأيام.

أحمد عباس

 

 

2 تعليقان

  1. مقال متميز

  2. كلام جميل ومميز فلابد ان نغير حياتنا للافضل قبل ان نندم

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.