مسابقات صحيفة هتون تنتظر مشاركاتكم بجوائزها القيمةمسابقة الأديب خلف القرشي (اكتب نهاية رواية شهريار) مجموع الجوائز 5800 ريالمسابقة القاري المميز شهريًا في عامها الثالث مجموع جوائزها 2000 ريالمسابقة برنامج منافذ ونوافذ مجموع جوائزها 3000 ريالصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

لمة العيلة تعود من جديد بسبب كورونا في سطوح المنازل المصرية

حياة سريعة تزداد سرعة رتمها يوماً بعد يوم تتبدل عاداتنا دون أن نشعر فنريد دائماً أن نحصل على كل ما هو أفضل لنواكب المدنية الحديثة ونكون أحد أبنائها، إلا أن دروس الحياة تؤكد أن لا شئ بلا مقابل فنجحنا فى السير بخطوات سريعة جاءت على حساب لمة العائلة .

فالأسرة ربما نكون قد باعدت بينهم ظروف الحياة الصعبة وضغوط العمل وانشغال مل منا بحياته الخاصة هذا من ناحية .ومن ناحية أخرى فإن تجمع الأجداد والأحفاد على مائدة واحدة في جائحة كورنا والحجر المنزلي يحمل في طياته سر رئيسى  وهذا الرأى لم يأت من فراغ بل هو كلام علمى دقيق حيث أثبتت الدراسات النفسية الحديثة تخيل_رمضان_بدون_مسلسلات.. كيف سيكون الحال؟
 أن تجمع أفراد الأسرة و العائلة بشكل دوري منتظم فإنه يحمل الكثير من الانعكاسات النفسية بشكل إيجابى على جميع افراد الأسرة. فضلاً عن ذلك فهناك العديد من الدراسات العلمية التى اشادت بالحرص على تجمع العائلة في جائحة كورنا والحجر المنزلي وكان هدف تلك الابحاث هو دراسة العلاقة بين أوقات تجمع الأسرة لتناول الطعام معاً و بين المشاكل النفسية و السلوكية المختلفة خاصة لدى أفراد الأسرة الأصغر سناً.

هذا من الناحية العلمية والنفسية ولكن هناك دافع آخر وراء الدعوة للمة العيلة فى جائحة كورنا والحجر المنزلي وهو الدافع الدينى حيث يحضنا ديننا الحنيف على اشاعة الحب والود والوئام بين أفراد الأسرة كما اهتم الإسلام أيضاً بضرورة خلق حالة من الترابط الأسري فى المجتمع لأن ترابط المجتمع وسر قوته يعتمد فى المقام الاول على ترابط الأسرة فإن لم تكن الأسرة مترابطة أصيب المجتمع كله بخلل شديد بل أننا فى هذه الحالة سوف نكون أمام مأزق كبير ليس على المستوى الأسري فحسب بل على مستوى المجتمع كله خاصة أن المجتمع يتكون من مجموعة من الأسر ، ومن هنا فإن علماء الاجتماع يؤكدون فى هذا الأمر أن المجتمع ما هو إلا عبارة عن فرد مكرر ومن ثم فإن الأسرة تشكل الوحدة المحورية في بناء هذا المجتمع فضلاً عن أنها هى الأساس في استمراره في الوجود.

ومما وجد في المجتمع المصري وجود  كافيه لمة العيلةكأخر ابتكارات العائلات المصرية في زمن الكورونا حيث  قام كتير من المصريين بيتعاملوا مع أسطح بيوتهم على إنها مخزن للكراكيب، واستغلالها لجعلها كافيه لتجمع العايلة .

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سوق عمليات التجميل في زمن كورنا بين الانهيار و والانتعاش !!

شهدت الجراحات التجميلية انخفاضا كبيرا فى الفترات السابقة منذ بداية تفشى فيروس كورونا فى أمريكا ...

جهود مكثفة من #آبل لتطوير محرك بحث خاص بها • للقضاء على هيمنة #غوغل

على مواقع التواصل الاجتماعي  تتردد تغريدات وكذلك مقالات صحفية ودعائية عن سعي شركة آبل الأميركية ...

فيروس كورونا حين يلبس أحذيتنا دون علمنا .

ننتقل من بيوتنا لأجل العديد من الأمور  و خاصة بعد الانتهاء من شراء احتياجاتك الخاصة ...

رشا العبد الله.. هل تكون أول بائعة في سوق الإبل؟!

انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عددًا من الفيديوهات المتداولة لفتاة سعودية تدعى رشا العبد الله ...

فاعليات اليوم الوطني الـ 90 تجذب الجمهور في مركز الإبداع الحرفي

تمكنت جمعية فتاة الأحساء من تحقيق إنجاز كبير وهو أطول وأفضل فاعلية ضمن فاعليات اليوم ...

Switch to mobile version