مسابقات صحيفة هتون تنتظر مشاركاتكم بجوائزها القيمةمسابقة الأديب خلف القرشي (اكتب نهاية رواية شهريار) مجموع الجوائز 5800 ريالمسابقة القاري المميز شهريًا في عامها الثالث مجموع جوائزها 2000 ريالمسابقة برنامج منافذ ونوافذ مجموع جوائزها 3000 ريالصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

مبادرة تحديد مواقع البيع للتمور في الأحساء بين المسؤول والمزارع والمستهلك.

مع انطلاق مبادرة أسواق تمور التجزئة التي تشارك فيها عدة جهات حكومية وعامة بهدف توفير مواقع متميزة للمزارعين لتسويق وبيع التمور في الأحساء التي تزخر بزراعة أجود أنواع التمور.

إعداد/ عبد اللطيف المحيسن

وحيث نشرنا سابقًا عن هذه المبادرة وآلياتها لذا رأينا في هتون الوقوف على هذه المبادرة من خلال هذا الاستطلاع القصير حول ذلك من خلال آراء المسؤولين والمزارعين من جهة وكبار تجار التمور وكذلك المواطنين من جهة أخرى.

يقول المهندس إبراهيم الخليل مدير مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة في الأحساء: المبادرة ناجحة جدًّا ولاقت  استحسان الجميع، وبالأخص المزارعين وجمهور كبير من المستهلكين. وكمية الإنتاج هذه السنة مناسبة نوعًا ما، وبسبب العوامل البيئية التي أثرت على النخيل مما نتج  عن عدم نضج كامل ثمر التمر فيالعذوقوهو ما تسبب في تقليل كمية الإنتاج  هذه السنة بشكل عام، إلا أن نوعية وجودة وحجم التمر هذه السنة أفضل من السنوات السابقة وهو ملاحظ عند الكثير من المزارعين، وهذا يعكس الجانب الإيجابي الذي يقوم به مكتب الوزارة بالأحساء من تقديم الدعم وتوعية والإرشاد في الجانب الزراعي وكيفية الطرق المثلى منذ بداية التلقيح وكيفية التسميد وطرق الري منتهيًا بجني الثمار.

وعن أسعار التمور لهذا الموسم، يؤكد المهندس الخليل على أن الجميع يتفق على عدم الرضى عن الأسعار لهذا الموسم، حيث إن قيمة بيعالمنمن التمر وهو ما يعادل ٢٤٠ كيلو جرام متدني ولا يفي بقيمة تكاليفه والخدمات والرعاية التي تقدم للنخلة، مما دفع محافظة الأحساء بتوجيه من صاحب السمو الأمير بدر بن جلوي للتدخل السريع، الذي أمر بتكوين لجنة من عدة جهات ذات العلاقة لدراسة آلية عمل الأسواق وكيفية البيع وإيجاد الحلول لرفع أسعار التمور والنظر في كيفية وضع الأسعار وإيجاد طرق لزيادة المبيعات ذات الجودة ورفع الأسعار مما يعود بالنفع ورفع الضرر عن المزارعين.

وعن تقييمه لنجاح المبادرة بين الخليل أنها ساهمت في تحسين أسعار التمور وقد لوحظ إقبال محمود في هذه الفترة من المزارعين والمستهلكين في جميع المواقع الموزعة جغرافيًّا في نطاق ومتناول المزارعين والمستهلك، ونتطلع في السنوات المقبلة إلى تطوير هذه المبادرة وتحسين مستواها وانطلاقها في الوقت المناسب وبالشكل المطلوب.

أما عن سبل تطوير أساليب تسويق التمور الخامالنثرفأوضح الخليل أن مكتب وزارة الزراعة في الأحساء يقوم بتقييم هذه التجربة لهذا الموسم وإيجاد أفكار وحلول أخرى لتسويق التمور بمختلف الأشكال للوصول إلى الهدف الرئيسي وهو تحسين أسعار التمور ورفع جودة المنتج.

من جانبه أثنى المهندس صادق الرمضان رئيس لجنة التنمية الزراعية بغرفة الأحساء على فكرة المبادرة التي تبنتها محافظة الأحساء ووقفت عليها عدة جهات حكومية وأهلية، بهدف المحاولة في تسويق التمور ومساعدة القطاع الذي يواجه تحديات كبيرة، أبرزها تأثره بسبب الجائحة التي أصابت دول العالم، والقيود التي فرضت خلال موسم الحج والعمرة وشهر رمضان، معتبرًا أنها المواسم الرئيسة لبيع التمور في المملكة.

كما بين الرمضان أن محافظة الأحساء شكلت لجنة للوقوف على المشاكل التي يواجهها قطاع التمور في الأحساء، وطرح حلول وأفكار من شأنها دعم تسويق التمور، وكان أبرز تلك الأفكار هو مبادرة أسواق بيع التمور بالتجزئة.

أما عن تقييمه للتجربة، فقد أوضح الرمضان أن الأسواق تحتاج بعض الوقت، كون التجربة ما زالت في بدايتها، والمتوقع أن يزيد الإقبال من المستهلكين مع تكثيف برامج الإعلان عن الأسواق.

كما أثنى الرمضان على جهود اللجان المنظمة للأسواق، واصفا التنظيم بأنه مريح وبدون تعقيدات أو شروط، ويحافظ على ضمان جودة التمور المعروضة.

وفي ما يخص مشكلة تدني الأسعار لمحصول هذا العام قال الرمضان إن إنتاج التمور لهذا الموسم أقل نسبيًّا عن الأعوام السابقة، وأشار إلى أن مخزون التمور الخام المخزنة من الموسم السابق قد تصل إلى 300 ألف طن على مستوى المملكة. كما اقترح أن يكون هناك برنامج مخصص للتجار من خارج الأحساء، خاصة أن الأحساء تتميز بجودة إنتاجها.

فيما سجل الرمضان عدم رضاه عن الأسعار التي اعتبرها غير عادلة، وتوقع أن تتحسن بعد استخدام الأدوات المتطورةعلى حد وصفهكالحراج الإلكتروني وتنفيذ بعض الحلول المأمولة ومنها انتقال أسواق النفع العام إلى وزارة البيئة، حيث سيصاحبها تغييرات جوهرية تصب في مصلحة ارتفاع الطلب على تمور الأحساء وتوسيع قاعدة تسويقة.

أما رئيس مجلس إدارة جمعية النخلة التعاونية بالأحساء رجل الأعمال المعروف وليد بن حسن العفالق فقد وصف المبادرة بأنها موفقة وتعتبر فاتحة باب، إلا أن الطموح أكبر بكثير.

وانتقد العفالق مواقع بيع التمور بالتجزئة التي حددتها اللجان المنظمة، فقد اعتبرها غير مناسبة والأفضل كان اختيار مواقع على مداخل محافظة الأحساء من جهة طريق الدمام وطريق الرياض. وبين العفالق أن مواقف المؤسسة العامة للري كان يمكن أن تكون موقعًا مناسبًا لتنظيم سوق كبير ومرن على مدخل الأحساء من جهة طريق الدمام، كذلك اقترح مواقع مماثلة على بداية طريق الرياض، واعتبر موقع منتزه الملك عبد الله البيئي موقعًا ممتازًا وبديلًا عن المواقع التي اختارتها اللجنة المنظمة للمبادرة.

أما عن تقييمه لإنتاج الأحساء من التمور لهذا الموسم فقد لفت العفالق إلى أن الإنتاج جيد وحجم ومقاس الثمرة كبير، إلا أن الأسعار متدنية، ورجع السبب إلى تكدس مخزون كبير من التمور من الموسم السابق.

وعن رؤيته لأساليب تسويق التمور، بين العفالق أن تطوير عمليات الصادرات من خلال تطوير آليات الشحنخاصة للدول البعيدة، يعتبر أحد أهم آليات دعم تسويق التمور.

من جانبهم اتفق عدد من المزارعين على أن أسعار التمور منخفضة حيث يؤكد المزارع فهد الحول أن البيع بالتجزئة فكرة سديدة. حيث يوجد أكثر من سوق وتحتاج إلي التوسع في البيع من أجل إتاحة الفرصة للمزارع في حصد ما جناه طوال السنة، والواقع أن أسعار التمور في الأحساء لا زالت متدنية وتحتاج إلى تكاتف الجميع من أجل إنقاذ الأسعار والحيلولة دون خسارة.

بينما يري المزارع صالح الحسن أن الفكرة متميزة في الواقع، وهي جهود يشكر عليها القائمين عليها وتحتاج إلي حلول كثيرة لإنقاذ أسعار التمور المتدنية وسط المنافسة من قبل التمور الأخرى من خارج المنطقة.

ويشير حسين المحمد أن المزارع لا زال يعاني من تدني أسعار التمور، والبيع بالتجزئة في مواقع ثلاثة حول بعضها جيد لكن نحتاج إلى مواقع للبيع أكثر.

ويرى محمد العيد أن تمور الأحساء معروفة بجودتها وتدني أسعار التمور نتيجة العرض والطلب وتحتاج إلي تكاتف الجهود هنا في اكثر من قطاع لدراسة الوضع ولا نغفل الجانب الإعلامي في هذا المقام.

ومن المواطنين ذكر لنا أبو عبد الله المبادرة مميزة لأنها تحصر أماكن البيع فيشهد السوق اختلافات بين الإنتاج والجودة لكن هي بحاجة لوقت أطول لكي تحقق النجاح الكامل خاصة أن مواقع البيع الآن ثلاثة مواقع كذلك إعطاء المزارعين فرصة لاكتمال نضج التمر حتى تزود  هذه المواقع بإنتاج أكبر..

في حين عقب المواطن أبو خالد على كلامه: جميعنا هنا رحبنا بالمبادرة وعلى استعداد لتقديم ما يخدم منطقتنا الأحساء وهذا يجعلني أؤكد أن علينا أن نستفيد من المهرجانات للتمور التي سبقتنا فيها مناطق أخرى من بلادنا الحبيبة، من حيث التنظيم والتسويق خاصة أن الأحساء لديها تمر (الخلاص) الذي يحبهكل من يقتني التمر ويشتريه.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

#مدني المدينة‏⁧‫#لسلامتك⁩… ‏أثناء هطول الأمطار اتبع التعليمات

#مدني المدينة‏⁧‫#لسلامتك⁩… ‏أثناء هطول الأمطار اتبع التعليمات

#مدني المدينة‏⁧‫#لسلامتك⁩ … ‏أثناء هطول الأمطار يجب البقاء في مكان آمن.

حديقة (الإحسان) في حي أرامكو تعاني من الإهمال.. وروادها الكلاب الضالة

اشتكى سكان حي محاسن أرامكو المنطقة الثالثة من إهمال حديقة (الإحسان) الواقعة في الحي، وبين ...

أيها الفيسبوكي شخصيتك عالفيس بوك من أي فئــة؟

توصل فريق من الباحثين في جامعة بريغام يونغ بالولايات المتحدة الأمريكية إلى وجود 4 أنماط من ...

Switch to mobile version