مسابقات صحيفة هتون تنتظر مشاركاتكم بجوائزها القيمةمسابقة الأديب خلف القرشي (اكتب نهاية رواية شهريار) مجموع الجوائز 5800 ريالمسابقة القاري المميز شهريًا في عامها الثالث مجموع جوائزها 2000 ريالمسابقة برنامج منافذ ونوافذ مجموع جوائزها 3000 ريالصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

قراءة نقدية لنص (مكتظ بك) للأديب والكاتب/ سلطان فاتح

سفر في نص يعج بالنوستالجيا وهباب الروح النساب، من الأستاذ/ رياض عيساوي

**********************

مكتظ بك!؟ الآن، اللحظة، الحين؟، دخول مباشر في صلب الموضوع، من أجل تأكيد الحالة والظرف المفضية للبوح قبل سرد الحيثيات والتفاصيل لقضية الحال وما سيتضح في سياق النص.

جملة واحدة كانت بليغة (مكتظ بك الآن)؛ لاستدراج القارئ، واستفزاز جميع حواسه، حتى ينسجم مع ما هو آت. وقد نجح الكاتب المتلبس بالحالة في شد الانتباه وتفعيل تقنيات التشويق العفوية، النابعة من وخز حقيقي، وصدق صارخ أمين في تسويق صورة إحساس جميل دفين، وتشتغل الموسيقى الجبرانية العذبة في السياق، وتصدمنا أولى اللوحات المتشكلة بالصورة (محطة أولى) المكتنزة بالذاكرة، الفلاح البسيط بالذاكرة المكانية، كما بالتوصيف: يسحب عنه قبعة السعف، ويمسك شاربه ما بين سبابته وإبهامه، ويقوم فيطيله، وهو يستمتع بالأغاني الشاوية القديمة، كما لو أنه خالي البال، هادئ، هانئ، مرتاح (طبعًا هذا انطباع)، أما الذاكرة الزمانية في حدود هذا المقطع، مشار إليها بموسم الصيف (موسم الحصاد وجني ثمار بتواريخ تصدى بالذاكرة).

الشيء الذي يتجلى بالمحطة الموالية (حيث يختبئ الحب والذكريات الجميلة) منعرح جديد سلس، مسترسل بتقنية الواصف الذكي الذي يبني نصه بهرمية هندسية، لتبليغ المعاني والمقاصد من دون إحداث اختلالات في نهج السياق المنتهج ولا بالنسق، الذي فرضته الحالة والهالة التي بدا عليها في مستهل تجلياته، فنرغب أكثر بتتمة القراءة ومتابعة القراءة بشغف وشوق، دونما ملل ولا مقت.

إذًا: المحطة الثانية (حيث يرقد الحب وتتقد اجمل الذكريات)، كشفت نوعًا ما عن سر هذا الاكتظاظ، وأكدت أن هذا الوجد من عيون الكاتب: خلف غابات الفلين العظيمة، وكثيف السناء (انطباع مسافر في النص)، تختفي أجمل قصص الحب التي اشتعل فتيلها فجأة في نفسية الكاتب، الذي يعود تلك الديار، ويستعيد التواريخ، مستلقيا على ظهره مشبكًا عشرية خلف قفاه (كما نتخيله بالتوصيف): -أذني التي لا أنام عليها-،لأنه في وضع المتأمل المستلقي على تلك الحال، عبثًا تحاول أذناه استقطاب بعض الذبذبات من تلك الأغاني الشاوية التي كانت مصدر إشعاع الفرحة والبهجة.

نزعة وجدانية رومانسية، فجرتها الحقول الخضر، حتى يسمعنا ردة فعل هذا الإنسان المحاور في نصه بالنزعة الإنسانية المتدفقة بالشوق والحنين وعذابات الروح، وصداءات الأنين.

ويتبدد الطلسم بمطابقة تلك المشاهد الجميلة من واقع انتهى في الزمن، مع حاضر اللحظة المخيبة للأمل في قوله: أذني التي لا أنام عليها، صارت ساحة غنّاء لصراصير حزينة، حول كتاب المواعيد المفقودة (الحال ليست كما تلك الحال).. لماذا؟

لماذا تحجرت الأفكار، صارت صخرة سوداء؟، لماذا لم نعد نجني ثمارًا من موسم الحصاد؟ بينما نجد كومة من القش (الذات المثقلة، المعذبة، الأنا المنسكب في نصه، الأنا الصارخ، المتحول، المتبدد  في جبل من قش، محصول سنوات حصاد بالنظر إلى وزن القشة التي لا قيمة لها بالوزن: (جسدي جبل من قش جُمع بعد الحصاد)، أعزل من كل شيء، حتى يقاوم، لا فأس ولا سكينا ولا منجلًا.ولا حتى رصاصة : ربما ليضع حدا لهذه المهزلة التي لم يعد يرضاها ولا يتقبلها جملة وتفصيلا، كونها أحدثت الفجوة في الزمنين الماضي الجميل والحاضر اللئيم.

بالضفة الأخرى: (المحطة الثالثة)- تحريف السلوك، وردات الفعل اللا إرادية: حيث الحارس كلب وفي ينبح في صدري: أما الكلب، فمشبه به للنتشبه: الضمير المتحدث في النص: وفي الجمال والحب ولا يقوى أن يتغير إلى عكس ما هو عليه. من ناحية أخرى نقول “بالأصل والأصالة والثبات على الوفاء للجذور التي أستأصلنا منها”.

ليتكرر صوت الأنا الدوني محرضًا على التمرد، هامسًا فيه: إياك أن تشتهي بحرًا ملوثًا (ربما البحر قبلة المصطافين.. لم يعد يروق، كونه يسع حتى المتسخين -انطباع-، وعذبه ينساب خلف غابات الفلين تلك).

ويعود بنا الكاتب في مرثية وبكائية، ليصف الحال الراهن، أمام هذه المتقلبات والمنقلبات، والمتناقضات المرفوضة شكلًا وموضوعًا، فنجده: يهش على قلبه المسكين، كأنما يريد أن يتحسسه ويلمسه بيده، ويمسح عنه غبار هذه المتراكمات من صنع حضارة عفنة، لا طهر عليها ولا عفة، سوى العهر والعري والفجر، ووجع كبير بالقلب وصداع مستديم بالدماغ، لأنه لا يملك تفاسيرًا ألحقت به كل هذا الأذى، ولا يعرف للحقيقة المطلقة سبيلًا.. فقط يعلم نصفها. (أحكم الكاتب قبضته في توصيف الألم، رغم أننا لا نراه، لكنه أوثق إحساسنا بإحساسه، وأتقن توصيل الصورة والمبتغى، وحدث عن حقيقة صراع الأنا الأعلى مع نظيره الدوني، وجسد لنا صورة حية عن الشخصية المتمخضة عن هذا الصراع، شخصية رومانسية، متطبعة في حقل الطبيعة، تتوق للخضرة والماء (تطارد الإياب في دمي الأخضر)، شخصية حيزها المروج الخضر، وحقول السناء -انطباع- تمقت حياة الحضر، وتعشق حياة البدو والقفر.

وينتهي بنا النص الذي تناص معه الكاتب كذلك القارئ إلى حد التمازج: الوجد من يملي، والأنامل من تخط، والذاكرة لا تنكفئ عن التدفق؛ فيخبرنا بالاعتراف الصريح: أن نصه كتب من هناك، من ذات المكان الذي وقف على عشبته المشبعة من ماء السقي، حيث كان يرعاها ويقوم عليها، وها يبكي الآن أطلالها –مجازًا-، وتغمر الدموع تلك الأرض البور، بعدما أجهزت عليها الريح (بدلالات الريح)، وخلفت الصمت والسكون، وموت الأخضر.. كذلك أسدلت الستار عن أجمل ملحمات الحب والذكريات الجميلة، لتنام هناك خلف غابات الفلين، وترقد في سلام خلف الجفون.

النص.. صورة متحدثة في السطور، كلفنا عناء المشاهدة والاستمتاع، قبل القراءة، وأعترف كسباح لا يجيد فن العوم، أنني شعرت فعلًا بالراحة والاستجمام، بكل المحطات التي استوقفتنا في النص المفعم بالحنين.

شكرًا للنص، ونخب العشبة.

(يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر)، تلكم قراءتي، ربما يفيئ غيري بما لم تستقطبه عيناي.

********************

النص:

مكتظ بك الآن

مكتظ بحقول الصّيف

وأغاني الناي الشاوي العتيقة

حين يراقص تواريخ فلاح بسيط

يضع قبعة من السعف ويطيل شاربه

 

الحب هناك يختبئ خلف

غابات  الفلين  العظيمة

بينما

أذني التي لا أنام عليها صارت

ساحة غناء لصراصير حزينة

حول كتاب المواعيد المفقودة

 

أفكاري صخرة سوداء في رأسي

جسدي جبل من القش جُمع بعد الحصاد

لا أحمل فأسًا ولا سكينًا

لا أحمل رصاصة

أنا بعيد جدًّا في الضفة الأخرى

حيث الحارس كلب وفيّ ينبح في صدري

يقول: امكث منعزلًا…

إياك أن تشتهي بحرًا ملوّثًا

 

أهش قلبي المسكين

الذي يعرف نصف الحقيقة

والثاني شرارة كره مسمومة

تطارد الإياب في دمي الأخضر

تقفز كأرانب الحقول خلف الغفران

 

كانت عشبة تهاب اليباس

رسمت على جسدها دموعي الشفافة

ورسمت بكاء السنابل

خشية الريح الكاسرة

ألد نصا ولوحة وأجهض السنوات.

 

الكاتب الجزائري/ رياض عيساوي

72 تعليق

  1. جميلة العنزي

    موضووووع رائع

  2. جواهر الشمري

    مجهود رائع

  3. اماني الخياط

    طرح في غايه آلروعه وآلجمال

  4. الله الله كلمات جدا راقيه

  5. أسعد الله قلوبكم وأمتعها بالخير دوماً

  6. ابتهال الاحساني

    ما شاء الله
    اخي في كل كلمة تكتبها
    براعم ورد ينعش القلب نشرها
    وفي كل يوم برعم الورد يكبر.. سلمت يمناك بما سطرت

  7. كالعادة ابداع × أبداع

  8. ئصه رائعه يستحق المتابعة

    شكراً لك

    بانتظار الجديد القادم

    دمتي بكل خير

  9. لك مني أجمل التحيات

  10. تسلم الايادي استاذ…رياض……بارك الله فيك ..

  11. ضاوي القاسمي

    قراءة ثرية

  12. صابر المعلمي

    امتازت المقالة بسهولتها وبساطتها، وبأنّها تورد مختصر

  13. قماشة النجار

    الموضوع المطروح دون تفاصيل أو تعقيدات.

  14. فائزة باوزير

    لمست التماسك بين الفقرات والتدرج بها من فقرة إلى أخرى؛ لإيصال الفكرة إلى القارئ

  15. غالية الشريف

    لغة مكتوبة بشكل واضح بحيث لا يحصل لبس في الفهم عند القارئ.

  16. عياف المنيفي

    نجح الكاتب في توصيل الفكرة من خلال وضوح العبارات وسهولة التراكيب.

  17. راعى الكاتب ارتباط الأفكار في المقال بشكل وثيق، ولكن كنت أتمنى مزيدًا من التفصيل.

  18. جذبني أسلوب المقال من البداية إلى النهاية.

  19. كانت بداية موفقة ومقدمة شائقة للغاية

  20. أسلوبه سهل واضح يفهمه كل قارئ.

  21. كاميليا الشوادري

    أسلوبه يمتلئ بالصور الفنية، دون تكرار أو مبالغة.

  22. منى سيف الدين

    استخدم البراهين العقلية والتسلسل المنطقي للأفكار في كل الفقرات.

  23. توفيق العزيزي

    وظف الحجج والأدلّة القوية في الإقناع.

  24. دعدد الليحاني

    ابتعد الكاتب عن التكرار في توصيل الأفكار

  25. ظهير بن جناب

    نجح الكاتب في التعبير عن وجهة نظره دون مبالغة.

  26. موفقين دوما

  27. ذاكر الله داووم

    في انتظار جديدك

  28. شاهر القحطاني

    عرض موفق

  29. سلمان الحامد

    لا فض فوك

  30. نص رائع

  31. عمل موفق

  32. ضرار بن عدوان

    مقال يستحق القراءة

  33. صادق عبد الله

    صدقت القول

  34. فكرة وكتابة مبهرة

  35. تسلسل موفق

  36. عاطف ابو غزالة

    سرد رائع

  37. بارك الله فيك

  38. كلام مضبوط

  39. نقد بناء

  40. كلام جميل يسلموا

  41. نص ابداعي بالدرجة الأولى

  42. موفقين دوما

  43. يسلم استاذ سلطان

  44. تسلسل الأفكار موفق جدا

  45. ظفار العماني

    يعطيك العافية

  46. زادك الله من فضله

  47. ذبيان الفطين

    تقديم رائع يا استاذ رياض

  48. شريف ابراهيم

    نص معبر

  49. سعود العتيبي

    سعدت بالقراءة لك

  50. باقر السليماني

    عن أن معبر جدا

  51. مقال اكثر من رايع

  52. موضوع متميز وروعة

  53. علي بن خديجه

    قمة في الأداء الراقي

  54. ما اروع واجمل من هذا

  55. محمد ابراهيم

    حياك الله ورعاك

  56. ابيات شعرية روعة جدا

  57. عمل وجهد رائع جدا

  58. جميله العربي

    مقال ممتاز ويستحق المتابعة

  59. احسنت قولا وفعلا

  60. كلثوم باهيري

    دائما مبدع ومتالق في جميع المقالات

  61. بالتوفيق دائما ان شاء الله

  62. دلال الشملان

    قمة في الأداء المثير رايع

  63. مقال روعة وابداع وفن راقي

  64. بارك الله فيكم وحفظكم

  65. كاتب مبدع ومتالق دايما

  66. موفق باذن الله تعالي

  67. ياسر الشميرى

    عمل وجهد رائع ويستحق الاهتمام

  68. هارون عبد الحميد

    شيء عظيم جدا

  69. بدير العامدى

    شعر جميل وآليات وتناسق رايع

  70. اكثر من ممتاز وروعة

  71. كوثر القحطاني

    اداء متميز وشيق حقا

  72. الي الامام دائما

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وطنية الإعلام والإعلام الوطني

من المفترض، أو هكذا نعتقد، أن تكون جميع وسائل الإعلام التابعة لدولة ما، وطنية. وأقصد ...

تهنئة.. بمناسبة اليوبيل الذهبي لمجلة (999)

في اليوبيل الذهبي لمجلة (999) واحتفاليتها بالذكرى الخمسين لتأسيسها، أتوجه بالتهنئة المفعمة بأصدق الأماني، بمزيد ...

نُصرة أم تشويه للإسلام

صحيح كلنا ضد سب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بأي طريقة كانت، ويعد سبه ...

شعار جمعية الكشافة.. التاريخ والمدلول

من المتعارف عليه أن الشعار لأية مؤسسة أو منشأة أو منظمة أو هيئة هو الصورة ...

صُنّاع الأفراح وصُنّاع الأحزان

أكاد أجزم -عزيزي القارئ- أنه قد مر وطاف عليك في مراحل حياتك أُناسُُ يصنعون الفرح ...

Switch to mobile version