تابعوا احتفالات هتون #باليوم_الوطني__السعودي 90أسمى التهاني لقيادتنا الرشيدة والشعب السعودي الكريممبارك لنا وعلينا 90 عامًا من العطاء والإنجاز لوطننااليوم الوطني قصة حضارة وتاريخ وصدارة نعيشها بكل فخردام عزك ياوطن وحفظك الله أمنًا مطمئنًاصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

آثار كورونا النفسية ومطلب الحلول

بإذن الله تعالى جائحة كورونا ستنتهي وتزول قريبًا من مجتمعنا ومن كل مجتمعات العالم، ولكن حتمًا ستترك خلفها الكثير من الآثار النفسية التي ستبقى وتنمو بين الكثير من أفراد المجتمع، وهذا أمر منطقي لجائحة هددت العالم بأسره وهددت كل فرد من أفراد مجتمعنا دون تخصيص، وجعلت ساعات اليوم تمر على كل فرد بين (قلق، وشكوك، وأوهام، ووساوس) والتي تعد مداخل واسعة لمخلفات نفسية مستقبلية. ولعل أجهزة الإعلام كان لها الدور الأكبر في زرع وتغذية تلك الشكوك والوساوس والأوهام لمبالغاتها في الترهيب بذلك الفيروس والترهيب بآثاره، وكان الأحرى بها أن تمارس أسلوب التوازن بين التوعية والتوجيه، بذكر بعض الجوانب الإيجابية إلى جانب السلبية. ثم يأتي بعد ذلك برامج التواصل الاجتماعي بكل أدواتها والتي مارست كل الأساليب الصحيحة والخاطئة والصادقة والكاذبة، ونحن نعلم أن كل مواطن تقريبًا يتصفح تلك البرامج كل ساعة؛ وهنا زاد الطين بلة لدى المواطن حيث جعلته تائهًا بين التصديق والتكذيب والالتزام وعدمه.

وفي جانب آخر.. ما قامت به الكثير من الدول بنشر الأخبار المفزعة -التي لا تخرج عن الحروب السياسة بين تلك الدول- وهنا وقع المواطن بين دفتي رحى تلك الدول وبين رحى أجهزة الإعلام، ولعل تلك الأمور مجتمعة جعلت أفراد المجتمع يعيشون حالة مرتفعة من الفوبيا التي ستفرز الكثير من الأمراض النفسية بين أفراده .

ومن هذا المنطلق.. يستوجب على كل الأجهزة ذات العلاقة بأفراد المجتمع أن تضع في حسبانها وضع الحلول النفسية ما بعد كورونا، ويأتي في مقدمة تلك الأجهزة (وزارة الصحة) التي تشكر على دورها العظيم في مقاومة هذا الفيروس الخبيث حيث يستوجب عليها أن تفعل دورها النفسي التوعوي والعلاجي التابع لدورها العلاجي للفيروس .

ثم يأتي الدور المناط بأجهزة الإعلام بكل صورها المختلفة حيث يستوجب عليها تكثيف ذلك الدور التوعوي المدروس من خلال بعض البرامج واللقاءات الإعلامية.

ثم دور وزارة التعليم التي يستوجب أن تضع الخطط في برامجها للعام المقبل لهذا الجانب المهم.

ثم يأتي دور الأجهزة الأمنية التي يستوجب أيضًا أن تقوم بدورها التوعوي والتنظيمي لبعض الخطط التي تهدف إلى محو الكثير من تلك الآثار النفسية .

وفي الختام.. نسأل الله الحي القيوم أن يرفع عنَّا كل داء وبلاء، وأن يحفظ أفراد مجتمعنا وقيادتنا التي بذلت كل غالٍ ونفيس لمقاومة تلك الجائحة، فكان بسياستها الأبوية دور مهم في حصار هذا الوباء والقضاء عليه.

والله من وراء القصد.

بقلم/ د. محمد سالم الغامدي

64 تعليق

  1. معلومات مفيدة جدا

  2. ما اروع واجمل من هذا

  3. شيء جميل وروعة

  4. محمد ابراهيم

    عمل وجهد رائع دائما

  5. نصائح في غاية الروعة

  6. علي بن خديجه

    ان شاء الله تزول كورونا من العالم قريبا

  7. باذن الله تعود الحياة لطبيعته بعد كورونا

  8. ضاوي القاسمي

    امتازت المقالة بسهولتها وبساطتها، وبأنّها تورد مختصر

  9. صابر المعلمي

    صدقت القول

  10. قماشة النجار

    الموضوع المطروح دون تفاصيل أو تعقيدات.

  11. فائزة باوزير

    لمست التماسك بين الفقرات والتدرج بها من فقرة إلى أخرى؛ لإيصال الفكرة إلى القارئ.

  12. غالية الشريف

    لغة مكتوبة بشكل واضح بحيث لا يحصل لبس في الفهم عند القارئ.

  13. عياف المنيفي

    نجح الكاتب في توصيل الفكرة من خلال وضوح العبارات وسهولة التراكيب.

  14. راعى الكاتب ارتباط الأفكار في المقال بشكل وثيق، ولكن كنت أتمنى مزيدًا من التفصيل.

  15. جذبني أسلوب المقال من البداية إلى النهاية.

  16. حفظكم الله

  17. كانت بداية موفقة ومقدمة شائقة للغاية.

  18. كاميليا الشوادري

    أسلوبه سهل واضح يفهمه كل قارئ.

  19. منى سيف الدين

    أسلوبه يمتلئ بالصور الفنية، دون تكرار أو مبالغة.

  20. توفيق العزيزي

    استخدم البراهين العقلية والتسلسل المنطقي للأفكار في كل الفقرات.

  21. دعدد الليحاني

    وظف الحجج والأدلّة القوية في الإقناع.

  22. ظهير بن جناب

    ابتعد الكاتب عن التكرار في توصيل الأفكار.

  23. نجح الكاتب في التعبير عن وجهة نظره دون مبالغة.

  24. ذاكر الله داووم

    فكرة رائعة

  25. شاهر القحطاني

    لافض فوك

  26. كوثر القحطاني

    يارب تعددى هذه الأيام علي خيرا و تكفينا شر كورونا

  27. نورهان الخولي

    أسرها يارب علي جميع الأمة الإسلامية والعربية

  28. بالتوفيق دائما ان شاء الله

  29. ياسر الشميرى

    مقال ممتاز فعلا

  30. مزيد من المقالات الرائعة

  31. مقال مهم ويحتوى علي أشياء مهمة جدا

  32. مقال اكثر من روعة

  33. موفق باذن الله استاذ

  34. هاشم العمران

    شيء ممتع ومميزا رايع

  35. عبد الله محمد

    ما اروع واجمل من هذا

  36. سلمان الحامد

    جهد مشكور

  37. يزن عبد الغني

    فكرة موفقة

  38. بارك الله فيك

  39. ضرار بن عدوان

    معلومات قيمة

  40. أظن نسب الاكتئاب في ازدياد

  41. غانم السعدون

    أصبت القول

  42. عباس حبيب الله

    عمل جد موفق

  43. هبة عبد الرحمن

    معلومات لأول مرة أعرفها

  44. خباب العتيبي

    لابد من وضع الحلول بعين الاعتبار

  45. هناك تداعيات كثيرة لفيروس كورونا

  46. كلام مضبوط يسلموا

  47. كلثوم باهبري

    يعطيك الف عافية

  48. محفوظ الهواوسي

    سلمت يداك

  49. تاج الدين السلطان

    مقال يستحق القراءة

  50. فكرة وكتابة موفقة

  51. احفظ أمتنا العربية لية من كل سوء

  52. فيروس كورونا خلق آثار نفسية عند عدد كبير من الناس في جميع أنحاء العالم

  53. غزيل السبيعي

    نسال الله تعالي أن يرفع عنا البلاء والداء

  54. حالة من الذعر انتابت معظم دول العالم حول كورونا والخوف منه

  55. ياسر الشميرى

    قمة في الأداء والابداع

  56. يارب اغفر لنا وعافينا من هذا الفيروس اللعين

  57. الخوف الزائد حول العالم من الفيروس أثر بالسلب في بعض الاحيان

  58. عظيم وبالتوفيق ان شاء الله

  59. قمة في الأداء والأسلوب الرائع في طرح الأفكار

  60. اداء روعة وشبؤ اكثر من ممتاز

  61. عنوان رائع

  62. جواهر الشمري

    مقال فى قمه الجمال

  63. اجود عبد الغني

    ممتاز

  64. اماني الخياط

    كلام جميل

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ثرثرة الحواس

لأنني لم أرقص مع الشمس.. داهمني الليل مع ضجيج الحياة، استغنيت بوحدتي، غريبة في منتصف ...

في عرس الوطن: تحية وولاء لقيادته، وبرقيات لمواطنيه

تتجدد هذه الأيام ذكرى عرس وطننا العظيم بيومه الخالد المجيد للذكرى التسعين، باعثًا لنا على ...

الشوق يا خل ظلم

الشوق يا خل ظلم والبعد يا بدر قتل والقرب يا قلب حلم والصد في الحب ...

فلَس طين

يأخذ الفلس معنى الوهن وذهاب طاقة وروح الفعل، ويأخذ الطين معنى الحالة الأولية للمادة والوجود. ...

أوراق الذكرى تبقيها التربة الصالحة ( القضية ٣ )

   لنتخيّل أنّي وإيّاك وأخي وأخاك وأبناء عمومتنا وبني أخوالنا جمعتنا شجرةٌ ذات ظلٍّ وثمر ...

Switch to mobile version