تابعوا احتفالات هتون #باليوم_الوطني__السعودي 90أسمى التهاني لقيادتنا الرشيدة والشعب السعودي الكريممبارك لنا وعلينا 90 عامًا من العطاء والإنجاز لوطننااليوم الوطني قصة حضارة وتاريخ وصدارة نعيشها بكل فخردام عزك ياوطن وحفظك الله أمنًا مطمئنًاصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

الشباب يقود العالم

نحن نعيش بين “أكبر” جيل من الشباب في التاريخ؛ فبحسب دراسة عالمية، فإن الشباب الذين هم أفضل تعليمًا وأكثر اطلاعًا ونشاطًا، تزداد أعدادهم على نطاق أوسع من أي وقت مضى.

يشكّل الشباب دون سن الـ 25 سنة حوالي 42٪ من سكان العالم، فيما 25٪ هم تحت سن الـ 15، و يبلغ متوسط ​​العمر،
19 عامًا فقط في جنوب شرق آسيا وأفريقيا، جنوب الصحراء الكبرى، وبلدان الشرق الأوسط مقارنة بـ 38 عامًا في أمريكا، فيما الشيخوخة وبمتوسط 45 عامًا، تسيطر على ألمانيا وإيطاليا وأجزاء أخرى من أوروبا.

لا يُستثنى العراق من التفاؤل الساحق في هذا الجيش العملاق من الشباب الذين يبرهنون على أنهم الأكثر انغماسًا سياسيًّا، واجتماعيًّا، وبيئيًا من الأجيال السابقة، وأقل تكيُّفًا مع الأيديولوجيات، وعلى الرغم من الفكرة الشائعة بأن أي شخص تحت سن 35 هو مهووس أو مراهق أو غير مكترث، فإن العكس هو المتحقق على أرض الواقع، حيث المسؤولية العالمية يقودها الشباب، الذين يسعون إلى استلام الراية من الزعماء السياسيين التقليديين.

في العراق والكثير من دول العالم، ومنها دول الربيع العربي، وجدت الشعوب أنفسها منساقة إلى حركات احتجاج واسعة يقودها شباب يشعر بالإحباط من الأوضاع العالمية، وغاضب من السياسيين غير الأكفاء، ومن المؤسسات المحلية والدولية غير الخاضعة للمساءلة، وناقم على التخريب البيئي.

المتوقع، تصاعد حركة الاحتجاج العالمية ضد تغيّر المناخ، والمطالبة بالعدالة الاجتماعية والحرية، وسباق التسلح، وإنهاء الفقر والظلم الاقتصادي، على أيدي شباب يمتلك القوة الدافعة وراء أهم حركتين اجتماعيتين سياسيتين في السنوات الأخيرة، هما: الربيع العربي، ودعوات التغيير والإصلاح في أوروبا.

وفي حين كانت صناديق الاقتراع في أوروبا تعوّل على الأجيال الأكبر سنًّا في التصويت، والنشاطات الحزبية، والسياسية،
فإن الشباب بدأوا يمسكون بزمام الموقف، ومن ذلك أن ما يزيد على نصف مليون شاب، انضم إلى حزب العمل في بريطانيا، بينهم أكثر من مائة ألف تحت سن الـ 25.

تقنيات التواصل غير التقليدية تتيح التفاعل، لجيل الألفية، مع سياسات الأحزاب والقرارات الحكومية، فيما نجح هذا الجيل بسرعة قصوى من تشكيل موقف منها عبر لوبي ضغط سواء بالرفض أو الإيجاب.

صعود أجيال شبابية إلى قيادة أوروبا، والعالم، ظاهرة تفخر بها الشعوب، ففي العام ٢٠١٧ برز النمساوي سيباستيان كورز، 31 عامًا، سياسيًّا لامعًا، قاد برامج التغيير. وتصدّرت النيوزيلندية جاسيندا أرديرن 37 سنة، الانتخابات الوطنية في بلادها.

ووُلد من رحم الرغبة في التغيير والتجديد، قادة في الثلاثينيات من العمر، صنعوا الأحداث السياسية في فرنسا وأيرلندا.

وأدت الظاهرة الشبابية في القيادة إلى انحسار شعبية تيريزا ماي (59 عامًا) رئيسة وزراء المملكة المتحدة البالغة من العمر 59 عامًا، ومن المتوقع للشعب الأمريكي أن يختار رئيسًا شابًّا بعد الرئيس الأمريكي باراك أوباما البالغ من العمر 55 عامًا، وقت كان رئيسا، و دونالد ترامب، 72 عامًا.

وصعد إلى الرئاسة في فرنسا، إيمانويل ماكرون، 39 سنة،  بعد فوزه على مارين لوبان.

وفي سان مارينو، فاجأ ماتيو فيوريني، 39 عامًا، السياسيين الكهلة، بشعبيته الساحقة.

وأصبح راتاس 39 سنة، زعيما لإستونيا، متفوّقا على شيوخ السياسة المخضرمين.

وتولى فارادكار، 38 سنة، الزعامة في أيرلندا، العام 2017 عندما استقال سلفه.

وخيسار، 37 سنة، هو رابع “ملوك التنين” والحاكم المطلق لبوتان، وهي دولة في جبال الهيمالايا المحاذية للهند والصين.
وأصبح أرديرن 37 سنة، زعيم حزب العمال النيوزيلندي، رئيسًا للوزراء بعد انتخابات هزم فيها الكهول ثم ارتقى بسرعة استثنائية إلى أعلى منصب في البلاد، بعد أقل من عام من دخول البرلمان.

على هذا النحو، تتجدّد القيادة والسياسة في العالم.

الكاتب العراقي/ عدنان أبوزيد

59 تعليق

  1. ضاوي القاسمي

    امتازت المقالة بسهولتها وبساطتها، وبأنّها تورد مختصر

  2. صابر المعلمي

    سعدت بمقالك

  3. قماشة النجار

    الموضوع المطروح دون تفاصيل أو تعقيدات.

  4. فائزة باوزير

    لمست التماسك بين الفقرات والتدرج بها من فقرة إلى أخرى؛ لإيصال الفكرة إلى القارئ

  5. غالية الشريف

    لغة مكتوبة بشكل واضح بحيث لا يحصل لبس في الفهم عند القارئ.

  6. عياف المنيفي

    نجح الكاتب في توصيل الفكرة من خلال وضوح العبارات وسهولة التراكيب.

  7. راعى الكاتب ارتباط الأفكار في المقال بشكل وثيق، ولكن كنت أتمنى مزيدًا من التفصيل.

  8. جذبني أسلوب المقال من البداية إلى النهاية

  9. كانت بداية موفقة ومقدمة شائقة للغاية.

  10. أسلوبه سهل واضح يفهمه كل قارئ.

  11. كاميليا الشوادري

    أسلوبه يمتلئ بالصور الفنية، دون تكرار أو مبالغة.

  12. منى سيف الدين

    استخدم البراهين العقلية والتسلسل المنطقي للأفكار في كل الفقرات.

  13. توفيق العزيزي

    وظف الحجج والأدلّة القوية في الإقناع.

  14. دعدد الليحاني

    ابتعد الكاتب عن التكرار في توصيل الأفكار.

  15. ظهير بن جناب

    موفق دوما

  16. سلمت يداك

  17. ذاكر الله داووم

    يعطيك العافية

  18. شاهر القحطاني

    اتفق معك في الرأي

  19. سلمان الحامد

    انتظر المقال التالي

  20. بارك الله فيك

  21. جهد مشكور

  22. ضرار بن عدوان

    سلمت يداك

  23. صادق عبد الله

    يعطيك الف عافية

  24. موفقين لكل خير

  25. موضوع جد هام

  26. عاطف ابو غزالة

    سلمت يداك استاذنا

  27. مشكورين

  28. تبارك الله

  29. كلام مضبوط يسلموا

  30. لافض فوك

  31. مقال رائع

  32. كتبت وابدعت

  33. مقال مفيد

  34. تبارك الله

  35. يعطيك العافية أستاذنا

  36. ظفار العماني

    تناول موفق للموضوع

  37. اتفق معك في كل كلمة

  38. ذبيان الفطين

    تفكير سديد

  39. شريف ابراهيم

    لا اتفق معك في الرأي

  40. سعود العتيبي

    وفقت لكل خير

  41. يزن عبد الغني

    عرض موفق للفكرة

  42. باقر السليماني

    مقال رائع

  43. ضرغام ابن فهد

    كاتب مميز كالعادة

  44. سنابل من حروف

  45. غانم السعدون

    سعدت بمقالك

  46. عباس حبيب الله

    عمل موفق

  47. هبة عبد الرحمن

    مفكر مبدع

  48. خباب العتيبي

    فكر راقي

  49. سلمت يداك تحليل موفق للمقال

  50. على هذا النحو، تتجدّد القيادة والسياسة في العالم. بالفعل

  51. مقال اكثر من رائع

  52. عنوان المقال مثير القاري

  53. شيء عظيم ومميز جدا

  54. محمد ابراهيم

    قمة في الأداء الجيد

  55. اداء مميز وأسلوب رائع في طرح الأفكار

  56. عبد الله محمد

    كاتب مبدع ومتالق

  57. مزيد من التقدم والرقي

  58. شيء عظيم وعمل وجهد ممتاز جدا

  59. دلال الشملان

    بالتوفيق دائما ان شاء الله

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ثرثرة الحواس

لأنني لم أرقص مع الشمس.. داهمني الليل مع ضجيج الحياة، استغنيت بوحدتي، غريبة في منتصف ...

في عرس الوطن: تحية وولاء لقيادته، وبرقيات لمواطنيه

تتجدد هذه الأيام ذكرى عرس وطننا العظيم بيومه الخالد المجيد للذكرى التسعين، باعثًا لنا على ...

الشوق يا خل ظلم

الشوق يا خل ظلم والبعد يا بدر قتل والقرب يا قلب حلم والصد في الحب ...

فلَس طين

يأخذ الفلس معنى الوهن وذهاب طاقة وروح الفعل، ويأخذ الطين معنى الحالة الأولية للمادة والوجود. ...

أوراق الذكرى تبقيها التربة الصالحة ( القضية ٣ )

   لنتخيّل أنّي وإيّاك وأخي وأخاك وأبناء عمومتنا وبني أخوالنا جمعتنا شجرةٌ ذات ظلٍّ وثمر ...

Switch to mobile version