تابعوا احتفالات هتون #باليوم_الوطني__السعودي 90أسمى التهاني لقيادتنا الرشيدة والشعب السعودي الكريممبارك لنا وعلينا 90 عامًا من العطاء والإنجاز لوطننااليوم الوطني قصة حضارة وتاريخ وصدارة نعيشها بكل فخردام عزك ياوطن وحفظك الله أمنًا مطمئنًاصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

أرطوفونيا

في الثالثة من عمره، بعد أن جاوز الخمسين، وأسس ما يمكن تأسيسه من المؤسسات، تحدثه عقيلته في إحدى جلسات الأسرة المتقطعة، بسبب تذبذبات مستديمة في التيار الكهربائي، تقول:

هل أقمت صلاة العشاء؟.
يجيب: لا.. ليس بعد، أصلي لاحقا.
صار للأذان أكثر من ساعتين منذ أُذّن للصلاة. تُلحّ في سؤالها كأنما القيامة ستقوم لحظتها. ولأن مطلبها شرعي ومؤسس قانونًا، ينبغي الاستجابة له.

قام وهو يرسم ابتسامةً خبيثة كتلك التي تضمرها نفسها خلف سؤالها الذي سيكشف لاحقا عن باقي السؤالات، موضوع النقاش الذي تريد طرحه بعد كسبها رهان الواعظ الذي يفبرك أشياء لها قيمة تجعلها تكسب الثقة والإجازة لترسيم المواضيع الكبيرة. هو الأدرى بذلك منذ اختلط الماء بالعجين. على الفور يغتسل في (جهر)، يحدث ضجة وهو يتوضأ، يريد أن يسمع أبناءه الأربعة بأن كل شيء على ما يرام، وأنه مطيع لزوجته، ويؤدي صلاة العشاء كلها (سرا).

لم تسمعه هي وهو يصلي أكيد، بعد أن أنقصت من صوت التلفاز، واسترقت السمع من الغرفة الأخرى المجاورة بأذنيها المنتصبتان، لكنها لم تسمع شيئًا.
ربي يقبلْ papa.
علينا وعليكم وليداتي.

لم أسمعك وأنت تصلي العشاء؟، سؤالها التمهيدي كان منتضرا.

ربما انشغلت بمسلسلك التركي، فلم يتسنى لكِ سماعي، بدبلوماسية الدول التي تحب السلام يرد عليها، مترقبا الآتي بعد أن صارت الطريق ممهدة.
بلا.. أنا كنت أتنَصّت عليك، ولم أسمع منك حتى تكبيرة الإحرام على الأقل.

تريد أن تطرح سؤالًا حزّ في نفسها ولم تجد سبيلًا مقنعًا تطرق به بابه، ليتها تتسرب بتلافيف مخه، فتصول وتجول بدماغه، لتعرف فيما يفكر، وما الذي يشغل باله، وإن كان يخطط لشيء ما.

أيقنَ أن الليلة ستمر بيضاء، واستشرق الأمر كيفما سينتهي الحال، وإلى أي مدى يمكن أن تؤول الأمور، ما لم يحسم في موضوع النقاش ويشفي فضولها، ويجردها من تلك الثقة التي اكتسبتها وهي تتحدث إليه بصفة الواعظ الذي يريد غرس قيمٍ أخلاقية ودينية في نفوس فلذاتها وفلذاته من خلال ترشيد وتهذيب مثلهم الأعلى، أبيهم نفسه.

طيب..! يحدثها في المباشر: أنا لم أكن أصلي.

وماذا كنت تفعل إذا وقد رأيتك بأم عيني ساجدا؟.

هل رأيتيني حقًّا؟ لم أشعر بوجودك، لكنتُ قطعت ما كنت فيه وتفرغت لك.. آسف شريكتي، لكن كيف رأيتيني ولم تسمعيني؟

هذا هو الشيء الذي حيّرني، تجيب مكشرة عن نواياها بعد أن استدرجها بحنكة الحكيم الذي يريد الأمن والاستقرار والسلام.

سأخبرك بما لم تستطعين عليه صبرا. لم أكن أصلّي، فقط كنت أحدّث الله عنكِ وعني، قلت له الكثير، وكان يسمعنا ونحن نتجادل، فلذلك لم تتمكني من سماع صوتي؛ لأني بالكاد أنطق الحروف، وأرغب بقول الكلام الكبير.

أنتَ تهذي أكيد..! هكذا توحي وقت ما شعرت من أنها بدأت تصغر مقياسا باللغة العميقة التي تفهم منها من أن كل شيء متضح لديه منذ شنّت حربها الباردة، وافتعلت الخصام. نعم كنت أتحدث إلى الله في سريرتي.

يسرد لها تفاصيل المحادثة: حدثته في أمركِ يا شريكة عمري، فيما قلت لجلالته: الشريكةُ تريد تغيير القدر، ونمط الحياة، وأنا جزء من منظومة فساد، لست أهلا ولا كفئًا بتسيير شركة غير قابلة للإفلاس، ولا أفقه في شؤون المرأة التي لا تنكفّ عن الشكوى من الاضطهاد، وأجدني ابن الثالثة من عمره الذي تجاوز الخمسين صغيرا يافعا على ولوج عوالم امرأة، وأنتهج سبل القيم المنسكبة في جيناتي، فأبني منها دولة تقوم على المؤسسات، والذي علمتني ربي أن الأسرة هي اللبنة الأولى لبناء الفرد والمجتمع.

فتبا لنظامي أنا الفاسد، واستجب يا الله لما تطلبه الشريكة.

(ما أجمل العيش في قاع المحيط، ما توفر أوكسجين، وأمكننا التنفس).

انتهى ليبتدئ.

الكاتب الجزائري/ رياض عيساوي

71 تعليق

  1. مقال اكثر من رايع

  2. عظيم جدا برافو استاذ رياض

  3. عمل رائع ويستحق المتابعه

  4. محمد ابراهيم

    بالتوفيق والنجاح اخي الفاضل

  5. بارك الله فيك ورعاك

  6. طرح جيد من أجل الوصول لنقطة معينة

  7. كلثوم باهيري

    احسنت قولا برافو عليك

  8. كاتب عظيم وننتظرك منك المزيد

  9. عمل في قمة الابداع

  10. ياسر الشميرى

    اسلوب مميز وشيق في عرض الأفكار تحيا رائعه لهذا الكاتب

  11. دلال الشملان

    اداء راقي جدا ومثير لاهتمام والقراءة

  12. كاتب مبدع ومتالق في الأداء

  13. عمل عظيم قمة في الأداء

  14. تحية خاصه للكاتب وطريقه عرضة للفكرة المطروحة

  15. فعلا كلام صحيح الأسرة هى الابنة الأولي في بناء الأسرة والمجتمع ذلك ما علمنا الدين

  16. غزيل السبيعي

    موفق دائما باذن الله

  17. ما اجمل واروع من هذا

  18. ضياء الدين محمد

    يسلموا

  19. صابر المعلمي

    صدقت القول

  20. قماشة النجار

    جهد مشكور يعطيك العافية

  21. فائزة باوزير

    لافض فوك

  22. غالية الشريف

    بارك الله فيك

  23. عبد الله محمد

    عمل روعه وجهد مبذول ولا اروع من ذلك

  24. الله عليك وبارك فيك

  25. كلثوم باهيري

    موفق باذن الله تعالي

  26. عياف المنيفي

    الحوار في النص رائع

  27. أرطوفونيا مصطلح غامض

  28. لافض فوك

  29. حسان القطان

    وفق الكاتب في عرض فكرته

  30. تبارك الله

  31. كاميليا الشوادري

    كلامك مضبوط جدا

  32. منى سيف الدين

    موفقين دوما

  33. توفيق العزيزي

    يعطيك الف عافية

  34. دعدد الليحاني

    وفقت لكل خير

  35. ظهير بن جناب

    زادك الله من فضله

  36. زاهر البارق

    موفق دوما

  37. ذاكر الله داووم

    كلام جميل

  38. شاهر القحطاني

    مشكورين

  39. سلمان الحامد

    سعدت بمقالك

  40. يزيد الوشلي

    امتازت المقالة بسهولتها وبساطتها، وبأنّها تورد مختصر

  41. الموضوع المطروح دون تفاصيل أو تعقيدات.

  42. ضرار بن عدوان

    لمست التماسك بين الفقرات والتدرج بها من فقرة إلى أخرى؛ لإيصال الفكرة إلى القارئ

  43. صادق عبد الله

    لغة مكتوبة بشكل واضح بحيث لا يحصل لبس في الفهم عند القارئ.

  44. وفقت لكل خير

  45. نجح الكاتب في توصيل الفكرة من خلال وضوح العبارات وسهولة التراكيب.

  46. عاطف ابو غزالة

    راعى الكاتب ارتباط الأفكار في المقال بشكل وثيق، ولكن كنت أتمنى مزيدًا من التفصيل.

  47. وفقت لكل خير

  48. خالد الصالح

    سلمت يداك افكار رائعة

  49. حاتم بوكريم

    حفظك الله

  50. طامي الحزيم

    أسلوبه سهل واضح يفهمه كل قارئ.

  51. أسلوبه يمتلئ بالصور الفنية، دون تكرار أو مبالغة.

  52. استخدم البراهين العقلية والتسلسل المنطقي للأفكار في كل الفقرات.

  53. وظف الحجج والأدلّة القوية في الإقناع.

  54. ابتعد الكاتب عن التكرار في توصيل الأفكار

  55. ظفار العماني

    نجح الكاتب في التعبير عن وجهة نظره دون مبالغة.

  56. موفق دوما في اختيار الأفكار

  57. ذبيان الفطين

    جهد مشكور بارك الله

  58. عمل جيد جدا وتلافي افكار جميل جدا

  59. نورهان الخولي

    كلام رائع ومميز من كاتب عظيم حقا

  60. مقال جميل وذو رؤي جديدة

  61. دمتم فخرا وعزة لأمة العربيه

  62. عظيم ما اروعك وأبدع في كلامك

  63. انت كاتب مميز حقا

  64. حياك الله عمل ممتاز وروعه

  65. جمانه الاحمدي

    مقال في منتهي الجمال

  66. اجود عبد الغني

    بالتوفيق والنجاح الدائم ان شاء الله

  67. دائما متالق وتقدم اعمال رايعه

  68. اداء روعه وقمة في الابداع

  69. من نجاح الي نجاح

  70. ننتظر منك المزيد من المقالات المميزة

  71. الكاتب : رياض عيساوي /الجزائر .

    أشكر جميع حضرات القراء المحترمين والمحترمات ،على عناية المتابعة لكتاباتي ،وكذلك التفاعل والإطراء والتوجيه .
    اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم بي واعدكم بالمزيد .

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عبـر منصَّـة مدرستـي

أتاني يشكو حالهُ، بقولٍ يعكِسُ عمقَ جراحهِ، يقولُ والعَبرةُ تخنقُ قولهُ: يا سعدُ دَعْ عنكَ ...

لا للمذاهب

عندما نزل الوحي على نبي الله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم كان نزوله محكمًا ...

عائض الأحمد

التناقض في أبهى صوره

أن تحب أو تكره، تقبل أو ترفض، تستقبل أو تودع، تقف هنا أو تذهب حيثما ...

صدفة دونما موعد

يا لتلك الرؤى.. كم تراءت لنا صدفة دونما موعد.. في زوايا انتظار! كم تغاردنا صدفة.. ...

سعود الثبيتي

الوطن يبتسم في سبتمبر

بلادٌ ألفناها على كلِ حالةٍ *** وقد يُؤْلَفُ الشيءُ الذي ليسَ بالحَسنْ وتُسْتعذبُ الأرضُ التي ...

Switch to mobile version