مسابقات صحيفة هتون تنتظر مشاركاتكم بجوائزها القيمةمسابقة الأديب خلف القرشي (اكتب نهاية رواية شهريار) مجموع الجوائز 5800 ريالمسابقة القاري المميز شهريًا في عامها الثالث مجموع جوائزها 2000 ريالمسابقة برنامج منافذ ونوافذ مجموع جوائزها 3000 ريالصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

طبيب الغلابة.. قناعة تفيض وعطاء لا ينضب

الدكتور محمد مشالي.. رجل بمنظومة كاملة، كرّس حياته لخدمة الفقراء والمحتاجين، فكان الطبيب المعالج واليد المعطاءة التي توفّر للفقراء ما لم تستطع منظومة الصحة بأكملها توفيره لهم، يقضي أكثر من اثنتي عشرة ساعة في خدمتهم دون كلل، غير ملتفتٍ لمنصب أو جائزة، متنقلًا بين عيادات ثلاث، ليتقاضى عن كل مريض منهم أجرًا زهيدًا جدًّا لا يزيد عن خمسة عشر جنيهًا، فلقّبوه بـ”طبيب الغلابة”.

يستيقظ الدكتور محمد عبد الغفار مشالي، في السابعة صباحًا وبعد أن ينهي كل ما وراءه في المنزل، يذهب إلى عيادته في مدينة طنطا، المطلة على باحة مسجد “السيد البدوي”، في العاشرة صباحًا، ليستقبل مرضاه بحفاوة يمنعها تقدّم العمر من الظهور، ثم يغادرها في التاسعة مساءً ليلحق بقطار التاسعة والربع متجّهًا إلى عيادته الثانية بقرية محلة روح، ليقضي بها عدة ساعات قبل أن يركب مواصلة أخرى تقله إلى عيادته الثالثة بشبشير الحصة، ويصل منزله في الثانية عشرة والنصف بعد منتصف الليل.

رحلة عطاء متواصلة استمرت أكثر من نصف قرن من الزمان، قضاها الدكتور محمد مشالي في خدمة المرضى، خاصة الفقراء منهم، غير آبه بالمناصب أو الجوائز والأوسمة التي قد يسبقه بها من هم في عمر أبنائه، مكتفيًا بدعوات “الغلابة” بالرزق والبركة، لتنتهي مسيرته في الثامن والعشرين من يوليو هذا العام، بتشييع ضخم ودعوات صادقة جابت العالم العربي بأكمله، وحديث في الإعلام الغربي كذلك.

إعداد: فاطمة الزهراء علاء

مولده ونشأته:

ولد الدكتور محمد عبد الغفار مشالي، في قرية ظهر التمساح بمركز إيتاي البارود، بمحافظة البحيرة في دلتا مصر عام 1944م، لأب مدرّس وأسرة بسيطة تعيش في بيئة متواضعة، كانت البذرة لعنايته بالفقراء، ولأنّ والده كان من كبار رجال التعليم، فانتقل للعمل بطنطا عاصمة محافظة الغربية، وانتقلت معه أسرته عام 1957م.

أتم مشالي تعليمه الثانوي بطنطا، ثم التحق بكلية طب قصر العيني في القاهرة ليحقق رغبة والده، وفي عامه الأخير بالجامعة توفي والده تاركًا مسؤولية إخوته الخمسة ووالدته ملقاة على عاتقه، الابن البكر الذي لم ينهِ مرحلته الجامعية بعد، يقول اللواء أسامة مشالي الشقيق الأصغر للطبيب الراحل، إنّ محمد كان بمثابة أب له، خاصة وأنه تكفّل به وبإخوته، فحينما كان في المرحلة الابتدائية توفي والدهم، بينما كان مشالي في السنة الأخيرة من كلية الطب عام 1967، “كان بارًّا جدًّا بوالدتي”.

حياته العلمية:

تخرّج محمد عبد الغفار مشالي في مدرسة الأحمدية الثانوية بطنطا بمجموع كبير، ورغم شغفه بدراسة القانون، لكنّه نفّذ رغبة والده في الالتحاق بكلية الطب، “كان نفسي أدخل كلية حقوق، ووالدي الله يرحمه قال لي أنا أمنية حياتي كانت إني أكون دكتور، فلما ظروفي ما سمحتش، نذرت إن أول أبنائي يدخل كلية الطب بأي شكل”، وعندما عارضه محمد بأنه لا يحب الطب، قال له: “لو ما دخلتش طب أنا مش هصرف عليك”.

تخرج مشالي من كلية طب قصر العيني يوليو 1967، وكانوا يلقبون دفعتهم بـ”دفعة النكسة”، لأنهم حضروا امتحانات البكالوريوس، وغارات العدوان الإسرائيلي فوق رؤوسهم، وكان يقول “احنا كنا بنمتحن يوم 5 يونيو والطيران فوق روسنا”. كان الطبيب آنذاك يتخرج دون تخصص، فالتخصص عام، والمسمى متخصص في الأمراض الباطنة.

حياته العملية:

بمجرد أن تخرج مشالي من كلية الطب، تنقّل بين المراكز والوحدات الصحية التابعة لوزارة الصحة في الأرياف، وقتها لم يكن مسموحًا للطبيب العامل في وزارة الصحة بالقطاع الريفي افتتاح عيادة خاصة به قبل أن تتم ترقيته، وبعد ثماني سنوات من تخرجه وتحديدًا في الرابع عشر من سبتمبر عام 1975 افتتح عيادته الخاصة بمدينة طنطا، بعد أن تمت ترقيته ليكون مديرًا لمستشفى حميّات طنطا ومستشفى الأمراض المتوطنة.

كما عمل بعيادتين أخرتين في قريتين من قرى محافظة الغربية، وهما: محلة روح وشبشير الحصة، إذ أصر أهل القريتين أن يفتحوا عيادة للطبيب عندهما، ليواصل معالجة “الغلابة”، بعد أن أنهى خدمته في القطاع الريفي، فنزل على رغباتهم، وكان له عدد ساعات يوميًّا في كل عيادة منهما إضافة إلى عمله بعيادته في طنطا.

ومنذ بدأ مشالي عمله الخاص قبل خمسة وأربعين عامًا، كان سعر الكشف للمقتدر في عيادته بطنطا، عشرة قروش، وتدرجت لتصل إلى 15 جنيهًا في أواخر أيامه عام 2020، بينما غيره من الأطباء لا يقل كشفهم عن 80 جنيهًا وقد يصل إلى الألف، وغير المقتدر كان كشفه مجانيًّا بالإضافة إلى صرف بعض الأدوية وعمل التحاليل اللازمة دون مقابل. وظل سعر الكشف في عيادتي محلة روح وشبشير الحصة خمسة جنيهات فقط.

ورغم إحالته إلى التقاعد عام 2004، لكنه ظلّ مصرًّا على مواصلة عمله حتى آخر يوم في حياته، راجيًا أن يكون خدمة للفقراء والمحتاجين، ومعبّرًا عن نفسه بقوله “أنا ربنا خلقني نشيط جدًّا ما أقدرش أقعد في البيت”.

طبيب الغلابة:

لم تكن معايشة الدكتور محمد مشالي للفقراء والبسطاء في صغره، ووصايا والده له وهو على فراش الموت “يا محمد، لو جالك أي واحد فقير اوعى تاخد منه كشف”، السبب الوحيد ليكرّس حياته وعلمه خدمة للبسطاء والفقراء، فأساتذة الطب في القصر العيني، أوصوهم بالمهنة خيرًا، وكانوا يقولون “يا أولاد، اللي فيكم عايز يعمل عمارة أو يجيب عربية عشرة متر يروح يشتغل في البورصة أو التصدير والاستيراد، لكن ما تاخدش من لحم الفقير المريض عشان تبني عمارة أو تجيب حاجة، دي مش تجارة، الطب إنسانية وخدمة عامة”.

كما أن مشالي كان متأثرًّا كثيرًا بعميد الأدب العربي الدكتور طه حسين، معتبرًا إياه “أباه الروحي”، خاصة كتاب “المعذّبون في الأرض”، الذي كان ينادي فيه بالعدالة الاجتماعية، والرفق بالفقراء والمهمشين، محافظًا على وصايا والده التي أنارت له طريقه “ربنا فوق وطه حسين تحت يا محمد”. كل ذلك كان له دوره في إنبات شجرة عطاء الدكتور محمد عبد الغفار مشالي.

لكنّ الحدث الذي توّج كلّ تلك الوصايا بالإصرار على تنفيذها، وتكريس حياته وعمله خدمة للفقراء، كان عندما عُيّن في بداية حياته المهنية في إحدى القرى والتي كانت تعاني من فقر شديد، “كان فيها طفل عنده عشر سنين وكان مريض سكر، هذا الطفل قال لوالدته هاتي لي حقنة الأنسولين عشان أنا تعبان خالص وريقي ناشف وهبطان، قالت له يا ابني لو جبت لك حقنة الأنسولين اخواتك مش هياكلوا القرش اللي معايا يا دوب أجيب لهم طعمية وعيش يتعشوا”، وقتها صعد الفتى على سطح المنزل وأشعل النار في نفسه، وقال لأمه “يا ماما أنا موّت نفسي عشان أوفر لاخواتي حق الأنسولين ياكلوا بيه”، ومات بين يدي الطبيب مشالي الذي ضمه بعد أن لفه بغطاء محاولًا إخماد الحريق.

فلسفته ومنهجه:

يلخّص مشالي فلسفته في الحياة بقوله “كل إنسان مهياٌ لما خُلق له، أنا اتخلقت للغلابة”، ورغم تحمّله المسؤولية صغيرًا لكنه ما فتِئ يقول “لقد أعطتني الدنيا أكثر مما أتمنى، وأكثر مما أستحق”. رحلة عطائه بدأت وهو في الثالثة والعشرين من عمره، عندما أصبح مسؤولًا عن والدته وإخوته الخمسة، فكان يكافح في العمل متنقلًا بين قرية وأخرى لتوفير متطلبات الحياة لهم، ثم وبعد أن توفي أحد إخوته عن ثلاثة أطفال صغار تكفّل بهم حتى أنهوا تعليمهم الجامعي. ولم يمنعه زواجه وأولاده الثلاثة من تكريس حياته لمساعدة المحتاجين من أهله أو من فقراء بلده.

قال هاشم القماش سكرتير عيادة مشالي، إن الدكتور محمد كان يتمنى أن يظل يخدم الغلابة حتى آخر يوم في حياته، وقد حقق الله أمنيته؛ فظل يعمل في عيادته واستقبل مرضاه بشكل طبيعي حتي التاسعة من مساء الأحد السادس والعشرين من يوليو، ليكون آخر وأول يوم تُغلق فيه عيادته هو يوم وفاته.

اهتماماته:

لا يفوت حديث للدكتور مشالي، إلا ويذكر فيه أنه عاشقٌ للقراءة، يستغل الدقائق القليلة التي تفصل بين دخول مريض وخروج آخر في قراءة كل ما تقع عليه يده من مجلات وصحف بل وكتب في القانون كذلك. شغفه بالقراءة ورثه من حبّ أبيه للدكتور طه حسين ووصيته له بالاستماع إليه، يقول “كان الدكتور طه حسين في مقابلة على التلفزيون وكنت قاعد، فكان بيقول للشباب الجديد أوصيكم بالقراءة”.

أما عن ثاني اهتماماته، فتشجيع نادي الزمالك المصري، ومتابعته له في كل البطولات، واهتمامه الشديد بمعرفة كل ما يخصه، سواء من بضع دقائق يقضيها أمام التلفاز في منزله قبل النوم، أو من بعض الأخبار والمقالات المنشورة في الصحف اليومية.

مواقفه الشهيرة:

لم تكن المرة الأولى التي يرفض فيها الدكتور مشالي المساعدات المادية التي تُعرض عليه، معتبرًا ما يقوم به من عمل “ابتغاءً لوجه الله وتقربًا إليه”، مؤكدًا في كل مرّة قدرته على ارتداء أفضل الثياب وتجهيز أكبر وأفخم العيادات دون مساعدة أحد، لكنه يُفضّل عيادته وثيابه التي لن تجعل أحدًا من الفقراء، الذين وهب لهم حياته، يخافون من الكشف عنده لهيئته وعيادته؛ لكنّ رفضه مساعدات “غيث” مقدّم برنامج “قلبي اطمأن” التي تُقدّر بالملايين، كان لها بالغ الأثر في نفوس العالم العربي أجمع، فمدحه فنانون وشباب من كل البقاع، وتصدرت قصته الصحف العالمية.

وفاته:

توفيّ الدكتور محمد عبد الغفار مشالي فجر الثلاثاء الموافق الثامن والعشرين من يوليو هذا العام، عن عمر يناهز 76 سنة، إثر هبوط حادٍّ في الدورة الدموية، في اليوم الذي أسماه أخوه بـ”اليوم المستحيل”، وهو اليوم الذي لم يذهب فيه لعيادته منذ 45 عامًا، دون عطلة ليوم واحد.

رحم الله طبيب الغلابة الذي رحل مخلّفًا وراءه ميراثًا يُقدّر بثلثي عمره في خدمة المرضى، وكثيرًا من ذكريات الفقراء والمحتاجين، فكان شجرة رحمة وعطاء تظلهم ما يزيد عن نصف قرن من الزمان، أصلها دعوات لا تكف ألسنتهم عن اللهج بها، وفرعها وصال في السماء.

47 تعليق

  1. طبيب ذو قلب رحيم

  2. رجل لا يتكرر مرة اخري

  3. الله عليه دكتور الغلابة فعلا

  4. ظاهرة لا تنكر كثيرن

  5. ظاهرة لا تنكر كثيرن

  6. الدكتور مشالي نموذج الرحمة علي الفقراء

  7. في جنة الخلد دكتور مشالي

  8. قصة حياة مليئة بالنجاح والكفاح رايع

  9. كلثوم باهيري

    سيظل د مشالي أيقونة ملائكة الرحمة علي مدار الزمن رحمة الله عليه

  10. كوثر القحطاني

    رحمة الله علي د مشالي وادخله جناتة

  11. دائما في القلب وتحيه لكل إنسان عندة رحمة بالناس

  12. دلال الشملان

    عظيم أن وخالد وننتذكر كل نموذج جيد لكي معلم الاجيال معني الرحمة والحنين علي الفقراء والمحتاجين

  13. هو حقا طبيب الغلابة الله يرحمو

  14. يجب أن تجتذي بها جميعا

  15. شيء عظيم أن نذكر كل. إنسان عندة رحمة عطف علي الفقراء والغاابة. هذا الإنسانية

  16. فعلا عطا لا ينضب ابدا

  17. دلال الشملان

    رائع انسان بمعني الكلمة

  18. علي بن خديجه

    حياكم الله علي نشر هذا الموضوع الرائع والمهم لكل إنسان يبحث عن قلب انسان حقيقي

  19. ما اروعك من انسان لا يعرف الا الخير والرحمة

  20. دمتم فخرا وعزة ورحمه الله ايه د العظيم جنه الخلد إن شاء الله

  21. رحمة الله د مشالي الذي رحل وترك وراءة ميراثا يقدر بقلبي عمرو في خدمة المرضي والفقراء

  22. زكريا سليمان

    رحمك الله كما كنت ترحم المرضي

  23. طيب الغلابة مثال حي علي رحمة الله علي عبادة وجعل ناس في قلبهم رحمة بظروف المرضي المحتاجين

  24. رفض طيب الغلابة مرارا وتكرار أي مساعدات مالية أو أي هدايا غير سماعه الكشف للحفاظ علي بوابة العظيم

  25. طبيب الغلابة نمذح لكثير يفعلون ولا يقولون حقا انها الإنسانية والرحمة

  26. جميله العربي

    رحم الله طبيب الغلابة وجعل مثواه الجنه

  27. رحلة كفاح وعطاء مشرفه لطبيب الغلابة في عطاءة للمرضي المحتاجين

  28. هايل الشمري

    نصف قرن من الوقوف مع المحتاجين والمرضي الفقراء رحمة الله عليه

  29. شكرا هاون علي عرض رحلة كفاح طبيب الغلابة

  30. طبيب الغلابة كان لا يهتم بالمظاهر أو الملابس الفاخرة كان ينظر فقط لعمل الخير دون النظر إلي أي انتقاد

  31. قصه كفاح وعطاء لا ينسبي ابدا

  32. غزيل السبيعي

    سيظل طبيب الغلابة محفور في قلب كل الناس الخير يدوم حتي موعد الساعة

  33. هارون عبد الحميد

    بارك الله فيه وادخلة فسيح جناته امين يارب العالمين

  34. راجي بن طارش

    موضوع رائع لقصه كفاح وعطاء بلا حدود عظيمة

  35. عبد الله محمد

    نماذج مميزة للرحمة والعطاء للمحتاجين دون النظر للشهرة

  36. رحمة الله عليه رجل عظيم فعلا

  37. دائما في القلب طبيب الغلابة

  38. طبيب الغلابة سيظل في الذاكرة الرحمة لا تموت ابدا

  39. رجل عاش مدافع ورحيم علي المرضي المحتاجين ورحل في صمت

  40. رحمك الله يا طبيب الغلابة وادخله جناتة انت تستحق الكثير والكثير مننا

  41. غزيل السبيعي

    رحمة الله كان انسان رائع وذو قلب رحيم بالناس

  42. براء سمر قندى

    رحلة طويله من الكفاح والرحمة لهذا الرجل العظيم

  43. كيف لا يكون أنبل وأصدق واعظم ما أنجبت مصر .وهو عاهد الله على ان لا يأخذ قرشا او دينارا من فقير أو معدوم ..

  44. احلام العصمي

    راجل طيب يستاهل حب الناس ربنا يرحمه ويغفرله

  45. امتنان الصالح

    كل التقدير والاحترام الدكتور ابن مصر الاصيل علي عطاؤه

  46. ربنا يرحمه ملاك علي هيئة انسان
    وكلامه من ذهب

  47. الله يرحمك يا دكتور مشالي رمز عطاء وحب هذا الرجل اثبت ان دار الدنيا دار فناء وعمل فقط لدار الاخره في جنة الخلد ان شاء الله يا دكتور مشالي

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جزيرة الفرسان متعة للنظر والحياة

تتمتّع جزيرة فرسان الواقعة في قلب البحر الأحمر بسحرٍ أخّاذ؛ إذ إنّها تشتهر بمياهها الملوّنة ...

متى يجب ضرب الطفل ؟!

وجه المصطفى عليه أفضل الصلاة واتم التسليم  إلى الضرب كنوع من العقاب الـرادع فيما يخص ...

الملكة اليزابيث تحب غسل الملابس بنفسها

تستمتع الملكة البالغة من العمر 94 عامًا بفرصة ارتداء بعض قفازات القطيفة والبدء في تنظيف ...

تلسكوب أحادي جديد يجعلك تشاهد كل شيء من على بعد أميال

أعلنت Starscope Monocular اليوم أنها أطلقت تلسكوب أحادي فائق الجودة يوفر جودة صورة احترافية لكاميرات ...

فنانين أجانب أصلهم عربي

عدد من الفنانين الذين اشتهروا بجنساتهم الأجنبية يعود أصلهم لبلدان عربية سوف أستعرضهم هنا وكثير ...

Switch to mobile version