تابعوا احتفالات هتون #باليوم_الوطني__السعودي 90أسمى التهاني لقيادتنا الرشيدة والشعب السعودي الكريممبارك لنا وعلينا 90 عامًا من العطاء والإنجاز لوطننااليوم الوطني قصة حضارة وتاريخ وصدارة نعيشها بكل فخردام عزك ياوطن وحفظك الله أمنًا مطمئنًاصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

هل فيكم رجل رشيد؟

يا لله العجب.. ماذا جرى؟ ماذا حدث؟

أليس فيهم رجل رشيد؟

تساؤلات وآهات، ودماء وأشلاء، وموت يترصد الكل في أغلب بلاد العرب. أهذه حرب حرب على الإسلام أم على العرب؟ من العدو؟ ومن المستهدف؟

حقيقة نعيش في دوامة، على الأقل من وجهة نظري المتواضعة.

ولكن، سؤالًا للناصحين: من القاتل، ومن المقتول؟ أليسوا كلهم عرب، أليسوا كلهم عراقيون؟ أليسوا كلهم سوريون، أليسوا كلهم يمنيون، أليسوا كلهم يدعون الإسلام والعروبة؟

لماذا قراراتكم ليست بأيديكم؟ لماذا أصبحتم كالقطعان يسوقها راعٍ (إما غريب وإما عميل للغرباء)؟.

لماذا المال أكثر حبًّا من الأهل والشرف والوطن والدين؟

لماذا تتكرر نفس السيناريوهات، يستأجرون البعض ليقتل كل شيء ثم يقتلونه؟، لم نعد نعرف الصادق ولا الصديق، لم نعد نعرف الحق مع من؛ وهذا دليل واضح على ما تعانيه الأمة من ضياع هوية، من ضياع الدستور، من ضياع العقيدة الصافية، خلو الحقبة من وجود القادة الذين لديهم حب صادق لأوطانهم، لأهلهم ومقدراتهم، لعقديدتهم، وليس ما يدندن به المهرجون أصحاب المصالح والأيديولوجيات الممنهجة القادمين من وراء الحدود وخاصة في بعض البلاد التي أشرت إليها.

يا قوم، يا عرب، يا مسلمون، يا أهل العراق معقل الحضارة والمجد التليد، يا أهل الشام دون تحديد سوريا ولبنان وفلسطين، يا فخر الأمة يا أهل اليمن يا أول القوة والبأس الشديد، استيقظوا؛ القاتل منكم، والمقتول منكم، والمدبر إما عميل للعدو الحقيقي وإما راعٍ مستورد بأجندة يظهره الإعلام بطلًا، ويطبل له الخونة، ويدفع المال له من أرسله لينفذ أجنداته. أليس فيكم من يرشدكم، من يأخذ بايديكم، من يكونوا قادة مخلصين؟

عندما أرى ما يحدث في العراق.. الحشد الشعبي يعثوا في الأرض الفساد: يقتل، وينهب، ويسلب، وبسببه ومن على شاكلته أصبح العراق في غياهب الجب، ولا أمل له بالخروج حتى يستيقظ الشعب الأبي، ويستفيق ليختار من يقوده بعيدًا عن عملاء الدولار.

عندما يُقتل هذا العدد الهائل من أبناء الشعب اللبناني، وتهدم عاصمته، ويُجرح الآلاف من أبنائه دون ذنب بسبب عنجهية المتشدقين الذين لا يأبهون أن يقتلوا أبناء لبنان في كل مكان لتحقيق أهداف من استأجرهم ويعيشون بسلام دون حساب أو عقاب، فهذا شيء مخجل وعار في جبين تاريخ لبنان.

عندما تُهدم سوريا ويُداس على حضارتها ومجدها وتاريخها، ليس لشيئ إلا لأن أبناءها اصبحوا بلا قائد بلا إخلاص، أصبحوا شعوبًا وأحزابًا وفصائل يقتل بعضها بعضًا، ومن ينتصر منهم تقتله طائرات بلده لكي يموت الجميع.

عندما تلاحظ ما يحصل في اليمن، تجده نسخة من سوريا، طبقوا عليهم “فرق تسد” والمدح للقاتل والمجرم، وجُرِّم أصحاب الرأي السديد، علمًا بأاني لا أرى ذا رأي سديد. أين أهل اليمن، أهل الحكمة والرأي والبأس الشديد؟ أصبح كل حزب وفئة تتفاخر بما قتلت من أبناء شعبها.

ألم أقل لكم بأن الأمر غريب عجيب، وصدق من قال “لكل داء دواء يستطب به إلا الحماقة أعيت من يداويها”

نسال الله لإخواننا في العراق وبلاد الشام كافة واليمن وليبيا أن يسخر لهم من يقودهم إلى ما هو خير لهم، وأن يرشدهم إلى معرفة أنه لا يوجد في التاريخ تابع يعلو شأنه؛ فكل أمة لا يمكن أن تأتي لأمة أخرى لتُعلِي من شأنها، فلا الفرس ولا الأتراك، ولا الفرنسيين، ولا غيرهم يهمهم من مات ولا من يعيش من العرب، بل إن مصالحهم محققة بضعفهم وتشرذمهم

والله من وراء القصد.

بقلم/ م. محمد الأصلعي

66 تعليق

  1. عائض العتيبي

    وما ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم يقول دعوت ربي ان لا يهلك امتي بسنةً عامه وان لا يسلط عليهم احداً من غير انفسهم
    يتسلط العرب بل المسلمون بعضهم على بعض بسبب ذنوبهم وبعدهم عن الله فترى قويهم ياكل ضعيفهم وغنيهم يستعبد فقيرهم فإن لم يعودو ويرجعو الى ربهم فلن تعود لهم العزه حتى ياتي الله بامره

  2. رائع رائع جدا

  3. شيء عظيم جدا

  4. محمود غينيم

    بارك الله فيكم

  5. هل فيكم رجل رشيد؟ سؤال في محله

  6. صبري عبد العظيم

    صدقت القول اخينا الفاضل

  7. قماشة النجار

    كلام مضبوط يسلموا

  8. فائزة باوزير

    صدقت القول

  9. غالية الشريف

    سرد موفق للموضوع

  10. عياف المنيفي

    صدقت القول كلام مضبوط

  11. اتفق معك في الرأي

  12. يعطيك العافية

  13. بارك الله فيك

  14. مقال رائع

  15. كاميليا الشوادري

    نجح الكاتب في التعبير عن وجهة نظره دون مبالغة.

  16. منى سيف الدين

    وفقت لكل خير

  17. توفيق العزيزي

    ابتعد الكاتب عن التكرار في توصيل الأفكار.

  18. دعدد الليحاني

    دمت موفقا

  19. ظهير بن جناب

    سؤال يحتاج للإجابة فعلا

  20. وفقت في عرض الفكرة

  21. ذاكر الله داووم

    موفقين دوما

  22. سلمان الحامد

    وظف الحجج والأدلّة القوية في الإقناع.

  23. استخدم البراهين العقلية والتسلسل المنطقي للأفكار في كل الفقرات.

  24. أسلوبه يمتلئ بالصور الفنية، دون تكرار أو مبالغة.

  25. ضرار بن عدوان

    عمل جد جميل

  26. صادق عبد الله

    كانت بداية موفقة ومقدمة شائقة للغاية.

  27. جذبني أسلوب المقال من البداية إلى النهاية

  28. أسلوبه سهل واضح يفهمه كل قارئ.

  29. عاطف ابو غزالة

    راعى الكاتب ارتباط الأفكار في المقال بشكل وثيق، ولكن كنت أتمنى مزيدًا من التفصيل

  30. نجح الكاتب في توصيل الفكرة من خلال وضوح العبارات وسهولة التراكيب.

  31. لغة مكتوبة بشكل واضح بحيث لا يحصل لبس في الفهم عند القارئ.

  32. لمست التماسك بين الفقرات والتدرج بها من فقرة إلى أخرى؛ لإيصال الفكرة إلى القارئ.

  33. الموضوع المطروح دون تفاصيل أو تعقيدات

  34. لا اتفق معك في الرأي

  35. هي بوصلة فكر بالفعل

  36. سلمت يداك

  37. مقال سهل وبسيط

  38. ظفار العماني

    نسال الله لإخواننا في العراق وبلاد الشام كافة واليمن وليبيا أن يسخر لهم من يقودهم إلى ما هو خير لهم

  39. مقال ممتاز وكاتب موهوب

  40. ذبيان الفطين

    فعلا كل ما نحتاجه هو رجل رشيد

  41. شريف ابراهيم

    مقال ممتاز

  42. سعود العتيبي

    يسلموا استاذ محمد

  43. يزن عبد الغني

    يعطيك الف عافية

  44. باقر السليماني

    مقدمة رائعة

  45. ضرغام ابن فهد

    يا لله العجب.. ماذا جرى؟ ماذا حدث؟ تساؤل في محله

  46. اتفق معك في كل كلمة

  47. غانم السعدون

    استهلال موفق في المقدمة

  48. عباس حبيب الله

    لماذا المال أكثر حبًّا من الأهل والشرف والوطن والدين؟ سؤال نطرحه كثيرا الآن

  49. هبة عبد الرحمن

    “لكل داء دواء يستطب به إلا الحماقة أعيت من يداويها” أصبت القول

  50. خباب العتيبي

    مقالك أصاب كبد الحقيقة

  51. عبدالله الأحمري ابو خالد 🌹

    سلمت يداك ابو عبدالله ولا فض فوك
    كتبت فاوجزت واصبت كبد الحقيقه
    وهنا لب الموضوع هل فيكم رجل رشيد؟

  52. هايل الرويعي

    عمل اكثر من رائع

  53. ابراهيم عدنان

    قمة في الاداء والابداع

  54. مبدع ومتالق جدا

  55. شيء عظيم وروعه في الاداء

  56. حياك الله وحفظك

  57. ما اروع واجمل من هذا العمل

  58. دائما متالق ومتميز في مقالاتك

  59. عنوان مثير ورائع للمقال

  60. دمتم في فخرا وعزة

  61. ياسر ابراهيم

    مقال اكثر من ممتاز وجميل

  62. الله اكبر عليكم

  63. انت كاتب مبدع وعظيم

  64. ممتاز جدا وروعه

  65. احسنت صنعا وقولا استاذ

  66. من نجاح الي نجاح

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عبـر منصَّـة مدرستـي

أتاني يشكو حالهُ، بقولٍ يعكِسُ عمقَ جراحهِ، يقولُ والعَبرةُ تخنقُ قولهُ: يا سعدُ دَعْ عنكَ ...

لا للمذاهب

عندما نزل الوحي على نبي الله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم كان نزوله محكمًا ...

عائض الأحمد

التناقض في أبهى صوره

أن تحب أو تكره، تقبل أو ترفض، تستقبل أو تودع، تقف هنا أو تذهب حيثما ...

صدفة دونما موعد

يا لتلك الرؤى.. كم تراءت لنا صدفة دونما موعد.. في زوايا انتظار! كم تغاردنا صدفة.. ...

سعود الثبيتي

الوطن يبتسم في سبتمبر

بلادٌ ألفناها على كلِ حالةٍ *** وقد يُؤْلَفُ الشيءُ الذي ليسَ بالحَسنْ وتُسْتعذبُ الأرضُ التي ...

Switch to mobile version