تابعوا احتفالات هتون #باليوم_الوطني__السعودي 90أسمى التهاني لقيادتنا الرشيدة والشعب السعودي الكريممبارك لنا وعلينا 90 عامًا من العطاء والإنجاز لوطننااليوم الوطني قصة حضارة وتاريخ وصدارة نعيشها بكل فخردام عزك ياوطن وحفظك الله أمنًا مطمئنًاصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

الدعاية في العراق فوضى.. وفي أوروبا ثقافة وثروة اقتصادية

الدعاية تاريخيًّا، ذراع للشركات الرأسمالية، قبل أن تستثمر السياسة فيها، لتصبح آلتها الضاربة، الأمر الذي ربطها بالخداع والتسويق النفعي، وتحوّلت مهمتها التوعوية والإرشادية الحقيقية إلى الإشهارية أولًا قبل المصداقية.

ومهما كان التقييم لها، فإنها انقلبت إلى سلعة اقتصادية وسياسية، لا غنى للحياة عنها.

في عراق قبل 2003، خفتت الدعاية الحرة، وانحسرت إلى تفخيم النظام السياسي، ونشْر أيديولوجياته وشعاراته، وتجبّرت المنشورات الإعلانية والحزبية على سواها، وهو شأن بديهي في أزمان الحروب، مثلما هو نمط دأبت عليه جميع الأنظمة الشمولية.

في عراق ما بعد 2003، استفاضت الدعاية وشملت كل النشاطات، السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وأسهم في رخائها، تطوّر تكنيكيات النشر والإعلان.

لكن الظاهرة المميزة في العراق، هو تحوّل منصات التواصل الاجتماعي، والكثير من وسائل الإعلام والفضائيات إلى واجهات دعائية سياسية، فيما غزت الإعلانات التجارية، بغداد بطريقة فوضوية، وضاقت النوافذ الإعلانية المتخصصة، التي تمنع استغلال المحيط العام والخطاب الإعلامي الحكومي، في الدعاية.

لا يُعرف بالضبط حجم وارادات الإعلانات إلى ميزانية الدولة، فيما المؤكد أن البلديات في مدن أوروبا تجني ملايين الدولارات منها، موفرةً المال وفرص العمل للعاطلين، ولتطوير مشاريع البنى التحتية. ولا يقل ثمن الإعلان في شارع في مدينة هولندية أو ألمانية في مراكز المدن، عن الثلاثين ألف دولار في السنة على أقل تقدير.

الدعاية السياسية (البيضاء، والرمادية)، وفّرت عبر التاريخ وجبة معلوماتية دسمة مخلوطة بالأكاذيب والحقائق؛ اقتادت الشعوب، وحسمت محصلات الحروب الاقتصادية والعسكرية، بعد أن نجحت في تطويع آراء الناس وسلوكهم نحو الاتجاه المطلوب، رغم أنها استُثمرت حتى في التزييف، والأكاذيب، ولوي أعناق الحقائق للوصول إلى الهدف.

في العراق، تحرّكت الدعاية السياسية الداخلية والخارجية بعد 2003 وما قبله، على وتر الانفعالات والعواطف، وكان لها دور كبير في الأزمات السيكولوجية والعاطفية، التي أثّرت على مدارات الأحداث.

لا يبدو العراق قصيّا عن شعوب العالم في مفعول الدعاية على مستقبل البلاد، ففي العام 1792 أنشأت الحكومة الفرنسية وزارة متخصصة بالدعاية، فيما الثورة الفرنسية لم تبتعد عن توظيف الدعاية للترويج لشعاراتها.

لكن الدعاية السياسية في أوروبا اليوم، ناسبت نفسها مع رخاء الديمقراطية الحقيقية، بعد أن كانت ومنذ الحرب العالمية الأولى تركّز على تفخيم الملوك والزعامات والشخصيات المهمة، وهو الأمر الذي لا يزال يطبع البلدان العربية وشعوب العالم الثالث.

الإمبراطورية الألمانية بقيادة بسمارك وفيلهلم الثاني، اعتبرت الإعلان جزءًا جوهريًّا من البروباغندا السياسية.

وعوّلت إنجلترا وألمانيا خلال الحرب العالمية الأولى، على الحرب الدعائية بقدر التركيز على الحروب العسكرية.

وألهمت الفاشية والشيوعية والاشتراكية الوطنية، الأنظمة الشمولية في العالم، طرائق تمجيد الحزب والقائد، وانفقت أموالا طائلة لغسل أدمغة الأفراد.

ومع تطور وسائل التواصل، استثمر الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما العام 2012، في الدعاية في حملات مركّزة، لغايات سياسية عبر التواصل الاجتماعي، ما دفع إدارة فيسبوك إلى وضع قوانين صارمة تهمّش الاستهداف السياسي.

وفي هولندا، أثار توجيه رسائل دعاية سياسية عبر فيسبوك إلى الأعضاء المشتركين، خلال الانتخابات، ضجة واسعة لتأثيره الواسع على نتائج صناديق الاقتراع.

آنفا، حظَر قانون البث البريطاني عام 1990، أي شكل من أشكال الدعاية السياسية على الراديو، وانطبق ذلك حتى على منظمة “محترمة”، مثل العفو الدولية التي مُنعت من إطلاق حملة إعلانية حول الانتهاكات في رواندا.

القوانين الصارمة الخاصة بالإعلان، تجاوزت الأحزاب والنوافذ السياسية إلى الشركات المصنّعة للمنظفات، والسكائر، والمشروبات الروحية، حفاظًا على البيئة والصحة العامة.

الديمقراطية العراقية الناشئة تحتاج إلى ضبْط الدعاية على اختلاف شواكلها؛ منعًا للفوضى السمعية والبصرية، قبل السياسية، وللحيلولة دون توجيه الرأي العام لجهة على حساب أخرى، وتحويلها إلى مشروع ربحي يدر الأموال الطائلة على الميزانية.

الكاتب العراقي/ عدنان أبوزيد

29 تعليق

  1. مقال عظيم جدل

  2. التخطيط السليم أنجح الطرق للوصول للقمه

  3. قمة في الأداء الجيد

  4. محمد ابراهيم

    برافو عليك مقال روعه

  5. بارك الله فيكم شيء رائع

  6. الدعايه هي اسلوب مخطط صحيح للوصول الجمهور المستهدف

  7. اكثر من رائع

  8. احسنتوا صنعا وقولا جميلا

  9. صالح المقريزى

    متألقة ومبدعه علي طول الحظ

  10. بارك الله في شععب العراق

  11. حجاج الحمدان

    عدم رؤية في كيفه التخطيط السليم داخل العراق

  12. مقال في منتهي الجمال

  13. اريح العسكر

    وفقك الله فيما قادم ان شاء الله

  14. اية اسماعيل

    احسنت مقال جميل ورائع

  15. طبعا الدعايه لابد من تخطيط جيد وأسلوب علمي

  16. كلثوم باهيري

    اي عمل يجب أن يحتوى علي اسلوب علمي سليم وراقي

  17. روعه جدا اكثر من رايع

  18. عمل رائع ومعبر عن أشياء كثيرة

  19. كاتب مبدع ومتالق

  20. الاستغلال الجيد للمواقف وتوظيفها جيدا ينتصر في النهايه

  21. ما اجمل واروع من هذا

  22. حجاج الحمدان

    الدعايا الناجحه تكتمل بالتخطيط السليم

  23. هارون عبد الحميد

    الاسلوب العلمي السليم مفتاح النجاح في اي شيء

  24. ابراهيم عثمان

    الفرق بين أوروبا والدول الناميه التخطيط العلمي وفق الأسس

  25. كلثوم باهيري

    موضوع متميز وعظيم جدا

  26. دلال الشملان

    ممتاز ويستحق المتابعه

  27. علي بن خديجه

    بارك الله فيك

  28. بالتوفيق دائما باذن الله

  29. عمل رائع ونتعلم منه الكثير

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ثرثرة الحواس

لأنني لم أرقص مع الشمس.. داهمني الليل مع ضجيج الحياة، استغنيت بوحدتي، غريبة في منتصف ...

في عرس الوطن: تحية وولاء لقيادته، وبرقيات لمواطنيه

تتجدد هذه الأيام ذكرى عرس وطننا العظيم بيومه الخالد المجيد للذكرى التسعين، باعثًا لنا على ...

الشوق يا خل ظلم

الشوق يا خل ظلم والبعد يا بدر قتل والقرب يا قلب حلم والصد في الحب ...

فلَس طين

يأخذ الفلس معنى الوهن وذهاب طاقة وروح الفعل، ويأخذ الطين معنى الحالة الأولية للمادة والوجود. ...

أوراق الذكرى تبقيها التربة الصالحة ( القضية ٣ )

   لنتخيّل أنّي وإيّاك وأخي وأخاك وأبناء عمومتنا وبني أخوالنا جمعتنا شجرةٌ ذات ظلٍّ وثمر ...

Switch to mobile version