تابعوا احتفالات هتون #باليوم_الوطني__السعودي 90أسمى التهاني لقيادتنا الرشيدة والشعب السعودي الكريممبارك لنا وعلينا 90 عامًا من العطاء والإنجاز لوطننااليوم الوطني قصة حضارة وتاريخ وصدارة نعيشها بكل فخردام عزك ياوطن وحفظك الله أمنًا مطمئنًاصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

جدّتي .. عطر الورد

جـدتي غبرها الزمن، توارت عن الأنظار بالحساب منذ قرن، عادت إلى التراب. جدتي الترابية، لم تكن تلون وجهها، وأبدا تتمسحق، ولا يعرف أحمر الشفاة مسربا على شقوق شفتيها، لا أذكر أنني شاهدت يومًا أزرق أو أخضر، على جاحظ عينيها، لكنها كانت متميزة جدًّا ببشرتها النحاسية تلك، دوما تبدو لي قمة في الرونق والجمال، لكم مرة تجسست عليها وأدمنت مراقبتها بفضول الصبية، عند بدايات تشكيل المبادئ الأساسية في الفتون والجمال.

تدخل غرفتها  خلسة، وتغلق بابها بالمفتاح، وتظنني غاطا في القيلولة، بعدما أودعتني مطرحي، وشيعت جفناي بواحدة من سنفونياتها الرائعة حتى أطبقا كلية. مسكينة جدتي (نية)، سرعان ما أسمع صوت شباك غرفتها الخشبي الذي يفتح على فناء البيت غيرالمغطى يرتطم بالحائط، تدفعني شقاوتي لأسير خلسة وأتموضع تحت النافذة، وبالكاد أطل عليها نظرًا لقصر طولي، فلا تطولها من غير عيناي، فأشاهد أشياء وتغيب عني تفاصيل أخرى. تتوسط سريرها فاردة قدماها على امتداد طولهما، تخلع سترة رأسها، فيتدلى شعرها الأحمر المبيض مغطيا وجهها، ويدها اليمنى تنساب إلى جيبها الكبير المثبت على تنورتها الحمراء مباشرة تحت جبتها البنفسجية ذات الأكمام البيض، الفضفاضتان، وتسحب مشطًا صغيرًا بني اللون، ذا أسنان متلاصقة، حينما تمسكه بقبضة كفها الكبيرة، يختفي عن ناظري، فلا أراه، وأسمع صريره وهو يداعب شعرها من أعلاه إلى أسفله، صعودًا ونزولًا، ليصير في لحظات مسرحًا كأنما مرت عليه مكواة. ما أجملها بتلك اللحظات، وأنا والشمس نشاهدها في خلوتها مع نفسها، تدللها على طريقتها، وتتأهب إلى أمر ما..! لغاية في أمري يعقوب (جدتي).

الشمس التي أذنت لها جدتي بالدخول إلى غرفتها بحركة تبسيم نافذتها (شره)، في عز الظهيرة، لم تكن لتتلصص مثلي؟ إنما كي ترى جدتي تسريحة شعرها فيها! فهي لا تصدق المرايا ولا تثق  بحديثها؟ والمرايا معرضة للتحطم لمرات ومرات، وسريعة الانكسار. وماذا لو انقرضت؟ على رأي جدتي. بينما الشمس مصدر ثابت للدفء والطاقة، وقد ترسب في عظمتي الواهنة فيتامين (د)، عجبًا لأمر جدتي! أقوم بإراحة أناملي العشر المتورمة من شدة الضغط على حافة النافذة، فأعود إلى وضعي، أتلصص بصعوبة فلا أجدها أمامي؟! بينما الشمس عكست المشهد واستخلفتها مكانها، وأشارت إلي بشعاعها! فلا يغيب عن عين الشمس شيئًا، وفهمت منها أنه يمكنني أن أشاهد جدتي دون عناء ولا مشقة تلصص، فسكبت جسمي الصغير تحت النافذة، توسدت الجدارممسكا برضاعتي الزجاجية التي تركتها على الأرض حتى أتمكن من التسلق، ورفعت رأسي إلى السماء، أتحرى  مكان الشمس، ومتى ستتجلى جدتي الترابية، وأظنني غفوت حتى زمن ما بعد الفطام، ورأيتها ملء العين، نعم هي (جوهرة) بشحمها ولحمها، طبعًا أنا لا أتذكر تقاسيم وجهها، لكن ريحها جد مميزة لدي. احتفظت أمي بعقد السحاب خاصتها، في صندوق الزينة الصغير، حيث مشطها الصغير، وعود السواك، بعد آخر استعمالها له قبل العودة لأصل المنشأ، وطاقم مؤلف من خلاخل نحاسية، تشبه لون بشرتها، وقرطان كبيران وأساور، ما زال عليهم آثار جدتي، كما قرن غزال من العاج الأبيض مقفل بإحكام ومعه عود محدب متوسط الحجم، أخبرتني أمي أنه كان كحل العينين الذي تضعه جدتي في المناسبات والأفراح. وحين سألتها: أمي، جدتي لا تتعطر يا أمي؟ كما تفعلين أنت، بلا يا ولدي، جدتك كانت تضع ماء الورد الذي لا تندثر رائحته أبدًا.

جدتي الترابية.. أصيلة، وإن كانت قد غبرها الزمن، فتراب قبرها بعد مضي القرن ما زال يندى بماء الورد حتى أزهرت جنباته، كما وجنتا جدتي، تحمران إما من شدة الحياء، أو بالشد والقرص، وهي تتأهب لمقابلة جدي في شوط ترسيم ملامح الجمال وتوشيح المرأة بأدوات الزينة الحقيقية، سرها الرباني وسحرها الطبيعي وأنوثتها الطهر، تحت تنورة جدتي الحمراء ذات الجيوب الطويلة.. حيث تحفظين الرحمن والرحم والأرحام.

كلكن  جميلاتي، ولا واحدة تشبه الأخرى. السر من الله، ميَّزكن عن بعضكن، السحر قبلة المصطافين، وسبيل من يحج إليكن. وحتمًا ستتطابق هذه مع ذلك، فتلكم طبيعة الله في خلقه.

الأنوثة سكينة، لا نراها ما لم نسكن إليها، تفقد بريقها ما ظلت بادية ومكشوفة للعلن، وتزداد قيمة وتوهجًا، ما تدارت عن العيون الثاقبة، وامتزجت بعطر الفوم والبصل.

الكاتب الجزائري/ رياض عيساوي

76 تعليق

  1. ماشاء الله استاذ رياض
    انهن جميلات الزمن الرائع وجوههن بدون مكياج وشفاهن لا ترف الروج الأحمر
    وخدودهن لاتعرف البودرة ( ياردلي )
    رحم الله جدتك وجدتي والمسلمين والمسلمات

  2. ضاوي القاسمي

    جدتي هي كل شيء جميل

  3. صابر المعلمي

    جدّتي .. عطر الورد فعلا

  4. قماشة النجار

    الجدات هن بوصلة الحياة

  5. فائزة باوزير

    موضوع رائع كالعادة

  6. غالية الشريف

    مقال مثير للاهتمام

  7. عياف المنيفي

    عنوان جد جميل

  8. امتازت المقالة بسهولتها وبساطتها، وبأنّها تورد مختصر

  9. يعطيك الف عافية يا أستاذ

  10. حسان القطان

    الموضوع المطروح دون تفاصيل أو تعقيدات.

  11. لمست التماسك بين الفقرات والتدرج بها من فقرة إلى أخرى؛ لإيصال الفكرة إلى القارئ.

  12. كاميليا الشوادري

    جهد مشكور سلمت يداك

  13. منى سيف الدين

    لغة مكتوبة بشكل واضح بحيث لا يحصل لبس في الفهم عند القارئ.

  14. توفيق العزيزي

    أسلوب سلس يعطيك العافية

  15. دعدد الليحاني

    نجح الكاتب في توصيل الفكرة من خلال وضوح العبارات وسهولة التراكيب.

  16. ظهير بن جناب

    زادك الله علما

  17. زاهر البارق

    سلمت يداك

  18. ذاكر الله داووم

    راعى الكاتب ارتباط الأفكار في المقال بشكل وثيق، ولكن كنت أتمنى مزيدًا من التفصيل.

  19. شاهر القحطاني

    جذبني أسلوب المقال من البداية إلى النهاية

  20. سلمان الحامد

    كانت بداية موفقة ومقدمة شائقة للغاية.

  21. يزيد الوشلي

    أسلوبه سهل واضح يفهمه كل قارئ.

  22. أسلوب يمتلئ بالصور الفنية، دون تكرار أو مبالغة

  23. ضرار بن عدوان

    استخدم البراهين العقلية والتسلسل المنطقي للأفكار في كل الفقرات.

  24. صادق عبد الله

    نجح الكاتب في توظيف الحجج والأدلّة القوية في الإقناع.

  25. ابتعد الكاتب عن التكرار في توصيل الأفكار.

  26. نجح الكاتب في التعبير عن وجهة نظره دون مبالغة.

  27. عاطف ابو غزالة

    وفقت لكل خير

  28. مقال يتسم بالمصداقية

  29. خالد الصالح

    استهلال رائع في المقال

  30. حاتم بوكريم

    مقدمة شيقة وجذابة

  31. طامي الحزيم

    الخاتمة اختصرت كل يء

  32. بارك الله فيك

  33. كلمات معبرة سلمت يداك

  34. رحم الله جداتنا

  35. توصيف رائع

  36. ظفار العماني

    الجدات هن حياة البيوت

  37. سلمت يداك

  38. ذبيان الفطين

    لماذا بين مآقي الموناليزا

  39. شريف ابراهيم

    تسلسل رائع في عرض الفكرة

  40. سعود العتيبي

    سعدت بمقالك يسلموا

  41. يزن عبد الغني

    الفكرة والعرض رائعان

  42. باقر السليماني

    اتفق معك في كل كلمة

  43. ضرغام ابن فهد

    الأنوثة سكينة، لا نراها ما لم نسكن إليها فعلا

  44. صدقت القول فالنساء سكن وسكينة

  45. غانم السعدون

    الفكرة رائعة والكتابة ممتازة

  46. عباس حبيب الله

    الكتابة تنقلك لحالة شعورية ممتازة

  47. هبة عبد الرحمن

    موضوع معبر عن عبق الماضي

  48. خباب العتيبي

    لا اتفق معك في تعبيرك عن الأنوثة

  49. حفظك الله مقال رائع

  50. طراد العجمي

    يسلموا

  51. عنوان رائع للكقال

  52. انت كاتب مبدع

  53. برافو عليك حاجه جميله

  54. محمد ابراهيم

    بارك الله فيكم

  55. ما اروعك وما احفظك

  56. غالية الشريف

    شيء عظيم وراقي

  57. عمل رائع يستحق المتابعه

  58. حياك الله وحفظكم

  59. ما اروعك استاذ

  60. كلثوم باهيري

    ما اجمل واروع من هذا

  61. ننتظر مزيد من التقدم

  62. ياسر الشميرى

    روعه جدا ومميز

  63. راشد الرويس

    ما اروع التقرب من أهلك ونسيج الأسرة

  64. عظيم جدا

  65. دلال الشملان

    م يد من النجاح والرقي في الاداء

  66. وضحي الروقي

    اتفق معكم شيء ممتاز

  67. حياك الله

  68. زكريا سليمان

    دمتم فخرا وكانت مميز

  69. كوثر القحطاني

    احسنت اخي وفقق الله

  70. ننتظر منك المزيد من النجاح والمتيز

  71. هايل الشمري

    عظيم جدا

  72. زكريا سليمان

    رائع استاذ رياض

  73. دليله هارون

    كاتب مميز ومبدع

  74. الله اكبر عليك

  75. هارون عبد الحميد

    مزيد من التقدم

  76. الكاتب : رياض عيساوي / الجزائر

    شكرا جزيلا للقراء الأعزاء على المتابعة والإهتمام :
    في سؤال وارد بالتعليقات : لماذا بين مآقي الموناليزا؟؟ الأجابة لان الموناليزا لا تفلتنا أبدا ودوما بين مآقيها ههه (يبقى الرمز بمحفظة الكاتب ).
    أحمد الله اننا نتواصل فكريا وروحيا ،وهذا هو الأساس والأهم في رسالة الأدب ،التي يتولاها كل كاتب أمين حرفه.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أوراق الذكرى تبقيها التربة الصالحة ( القضية ٣ )

   لنتخيّل أنّي وإيّاك وأخي وأخاك وأبناء عمومتنا وبني أخوالنا جمعتنا شجرةٌ ذات ظلٍّ وثمر ...

الغذاء.. والقولون القلق

القولون القلق مرض شائع في الوقت الحاضر، وذلك لتغير طبيعة الغذاء الذي نتناوله وزيادة الضغط ...

عبـر منصَّـة مدرستـي

أتاني يشكو حالهُ، بقولٍ يعكِسُ عمقَ جراحهِ، يقولُ والعَبرةُ تخنقُ قولهُ: يا سعدُ دَعْ عنكَ ...

لا للمذاهب

عندما نزل الوحي على نبي الله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم كان نزوله محكمًا ...

عائض الأحمد

التناقض في أبهى صوره

أن تحب أو تكره، تقبل أو ترفض، تستقبل أو تودع، تقف هنا أو تذهب حيثما ...

Switch to mobile version