تابعوا #الحملة_الدولية_ضد_كورونامبروك النجاح يسعدنا نشر تهاني للناجحين من أهلهم وأصدقائهمشاركوا في #مسابقة_القارئ_المميزجديدنا برنامج جسر التواصل من إنتاجنا وتنفيذ فريق التحريرخيمة بنات غزوى تأتيكم بالسوالف والحكايات الطريفة الشعبيةصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

بين التفاهة والمعنى

ما من إنسان إلا ولديه خطة يبذل خلالها الجهد لتحقيق ما يصبو إليه من مكانة وقد لا يفعل، هو حر في وسعه الاختيار لترتيب أولوياته بتقديم الأهم على المهم، وربما انشغل عن تطوير ذاته بواجباته ومسؤولياته تجاه الغير أو العكس، وهو عندما يتناسى ذاته ويغرق في التفاهات المعتادة ويعبر الحياة دون تحقيق قيمة تذكر، سيفيق يومًا على مرارة هذا الفعل، إذ غالبًا ما ينتاب هذا الشعور المرء فيما نسميه أزمة منتصف العمر؛ فيقف وحيدًا مع نفسه وقفة فاصلة، حائرًا يتساءل عن المنجز الذي حققه في حياته وغالبًا ما يجد أنه مقصر في حق نفسه كحال البعض ممن خلت حياتهم من المعنى فيكتئب وقد يقدم على الانتحار.

ولكن أهذه الحياة حقًّا؟ وهل معيار الفوز والخسارة هذا فقط؟ بالطبع لا.. فالإنسان وجد لغاية، ونلاحظ أنه رغم كون البشر يكدحون ويفعل البعض منهم الأعاجيب لتحقيق جملة من الأهداف والغايات يتميز ويسعد بها في حياته. إلا أنه في المقابل لم يفعل أدنى شيء تجاه أهم حدث بالنسبة له، أقصد وجوده من العدم، إنه أعجز ما يكون عن فعل ذلك، هو المستحيل بعينه، لا أحد له الفضل بالمجيء لهذه الدنيا. هل سمعتم يوما عن انسان وُجِد بسبب جده واجتهاده وإرادته.. بالقطع لا.

إن ماهية الوجود وسره شأن إلهي وغاية خلق الإنسان تتجلى في العبادة وإعمار الأرض، وهذا لا يتحقق إلا بفعل كل ما هو أخلاقي عفوي في العموم ربما دون التفات لفرضية معينة أو حسبة بعينها، وجانب كبير من ذلك نجده في معاني وقيم التضحية والإيثار وإفادة الغير، وقيمة هذا لا تقاس بالمعيار الأناني في الكسب والخسارة وانما بقيمة ما فعلت وتركت من أثر مفيد وبقدر عاقبة أمرك عند القدير يوم الدين (فخير الناس انفعهم للناس)، (وغرس فسيلة والساعة قائمة) كما قال الحبيب -صلى الله عليه وسلم- خير معيار أخلاقي للنفع. هذا يعني كما أورثنا الله الأرض نورثها للأجيال القادمة في خير حال دون إفساد، وكما يقال ما استحق أن يولد من عاش لنفسه فقط؛ العطاء حياة. والعمل النافع الذي فيه إعمار للأرض هو العبادة العفوية من البشر نجدهم مجبولون على ذلك دون استثناء إذ لا يسع الخلق حسب المشيئة الإلهية سوى العبادة، والعمل في أسمى معانيه عبادة. ومَنْ مِنَ الخلق لا يسعى ويكدح؟!، أما الإيمان فشأن آخر.

بقلم/ عوض نايف

70 تعليق

  1. جميلة العنزي

    مقال رائع سلمت يداك

  2. جواهر الشمري

    يسلموا استاذنا

  3. اماني الخياط

    جهد مشكور

  4. اجود عبد الغني

    عنوان مثير للاهتمام

  5. عمل موفق

  6. موضوع أكثر من رائع،

  7. رووووووووعه وابداع..

  8. ابرار الغامدي

    ننتظر إبداعاتك الجميلة بفارغ الصبر

  9. موضوع في قمة الروعه

  10. كم كانت كلماتك رائعه فى معانيها

  11. انجاز رائع

  12. ضاوي القاسمي

    الايمان شأن آخر فعلا

  13. صابر المعلمي

    سلمت يداك استاذنا

  14. قماشة النجار

    امتازت المقالة بسهولتها وبساطتها، وبأنّها تورد مختصر

  15. فائزة باوزير

    الموضوع المطروح دون تفاصيل أو تعقيدات.

  16. غالية الشريف

    لمست التماسك بين الفقرات والتدرج بها من فقرة إلى أخرى؛ لإيصال الفكرة إلى القارئ

  17. عياف المنيفي

    هكذا هي الحياة

  18. بارك الله فيك

  19. لغة مكتوبة بشكل واضح بحيث لا يحصل لبس في الفهم عند القارئ.

  20. حسان القطان

    نجح الكاتب في توصيل الفكرة من خلال وضوح العبارات وسهولة التراكيب.

  21. يسلموا أستاذ عوض

  22. كاميليا الشوادري

    راعى الكاتب ارتباط الأفكار في المقال بشكل وثيق، ولكن كنت أتمنى مزيدًا من التفصيل.

  23. منى سيف الدين

    جذبني أسلوب المقال من البداية إلى النهاية

  24. توفيق العزيزي

    استهلال رائع للمقال

  25. دعدد الليحاني

    كانت بداية موفقة ومقدمة شائقة للغاية.

  26. ظهير بن جناب

    المقدمة رائعة

  27. زاهر البارق

    أسلوبه سهل واضح يفهمه كل قارئ.

  28. ذاكر الله داووم

    أستخدم الكاتب الصور الفنية، دون تكرار أو مبالغة.

  29. شاهر القحطاني

    مشكورين الفكرة رائعة

  30. سلمان الحامد

    سلمت يداك استاذنا

  31. يزن عبد الغني

    وفق الكاتب في استخدام البراهين العقلية والتسلسل المنطقي للأفكار في كل الفقرات.

  32. وظف الكاتب الحجج والأدلّة القوية بشكل جيد للاقناع

  33. ضرار بن عدوان

    لافض فوك موضوع رائع

  34. صادق عبد الله

    بين التفاهة والمعنى يضيع الكثير من العمر

  35. اتفق معك في كل كلمة

  36. مقال يتسم بالموضوعية والوضوح

  37. عنوان مميز ورايع

  38. عاطف ابو غزالة

    البحث عن المعنى من الحياة قد يكون صعب للكثيرين

  39. موضوع روعه روعه

  40. حياك الله ورعاك

  41. موضوع مثير للاهتمام

  42. عندما تحدد هدف في حياتك فانت سوف تصله مهما كانت الصعوبات

  43. ابداع وتالق دائما

  44. حاجه فوق الخيال

  45. بارك الله فيكم

  46. عبد الله محمد

    عندما يكون لك هدف في حياتك سوف تصل في النهاربه

  47. خالد الصالح

    يعطيك الف عافية يا استاذنا

  48. شي ء عظيم فعلا

  49. دائما متالق

  50. عمل جيد وعظيم

  51. هبه عبد الرحمن

    حلقات جميله جدا

  52. كوثر القحطاني

    مزيد من التقدم والرخاء

  53. حاتم بوكريم

    أحسنت القول يعطيك العافية

  54. دليله هارون

    موضوع يستحق المتابعه

  55. مزيد من النجاح والتفزق

  56. طامي الحزيم

    الايمان هو أثمن ما يملكه المرء

  57. اتفق معك في الرأي

  58. كلامك مضبوط العمر يضيع في الكثير من التفاهات

  59. هبه عبد الرحمن

    حاجه رائعه ومميزه جدا

  60. جميله العربي

    موضوع رائع جدا

  61. شيء عظيم جدا

  62. عمل وجهد ممتاز

  63. غالية الشريف

    ما اجمل من هذا

  64. كلام رائع وذو خلفيه السبت علي ما يرام

  65. هبه عبد الرحمن

    بالتوفيق ان شاء تااه

  66. فاطمة الزهراء

    أما الإيمان فشأن آخر، أحسنت أستاذ عوض.

  67. قرة العين لأمها

    لم تعد أزمة منتصف العمر فحسب.

  68. لامار الزهراني

    موضوع جد مهم، بوركت أستاذنا.

  69. فاتن الوابل

    جزاكم الله خيرًا على التذكرة التي جاءت في وقتها، فحقا الحياة لا تعني مكسبًا أو خسارة.

  70. أصبت وأوجزت أستاذ عوض.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

معايير وضوابط مسابقة كتابة الحلقة الأخيرة من رواية (شهريار)

من أهداف المسابقة: تكريم وتشجيع وتدريب هواة الكتابة وعشاق الإبداع من قراء صحيفة هتون الإلكترونية، ...

ز سلوم النفيعي

الأدب والترجمة

تعد الترجمة رافدًا من أهم  روافد الأدب منذ العصور القديمة مثل ألف ليلة وليلة، وكليلة ...

قراءة نقدية.. لنص (سيمفونية وطن) للشاعرة السورية/ ناهد بدران

عصفت بي الدهشة تحت أفياء نبضك والندى يرشق وجهي من مياسم حرفك، والضحى يقبل أطراف ...

الإسلام والجَمَال

لم يأتِ الإسلام لِيُكمّم الأفواه من الابتسامة الجميلة والضحكة المفرحة، ولم يأتِ ليخرس الألسن من ...

الحركة الكشفية ومواجهة انحرافات الشباب 

يُعرَّف الانحراف لغةً بأنّه: الميل والخروج عن الطّريق الصحيح وعن كل ما هو مُعتاد. كما ...

Switch to mobile version