تابعوا احتفالات هتون #باليوم_الوطني__السعودي 90أسمى التهاني لقيادتنا الرشيدة والشعب السعودي الكريممبارك لنا وعلينا 90 عامًا من العطاء والإنجاز لوطننااليوم الوطني قصة حضارة وتاريخ وصدارة نعيشها بكل فخردام عزك ياوطن وحفظك الله أمنًا مطمئنًاصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

كنود

سورة العاديات سورة مكية يقول تعالى: (وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا) (1)

يقسم تعالى بالخيل إذا أجريت في سبيله فعدت وضبحت، وهو: الصوت الذي يسمع من الفرس حين تعدو.

وقال علي: هي الإبل. وقال ابن عباس: هي الخيل. فبلغ عليا قول ابن عباس، فقال: ما كانت لنا خيل يوم بدر. قال ابن عباس: إنما كان ذلك في سرية بُعثت.

عن ابن عباس، قال: بينا أنا في الحجر جالسا، جاءني رجل فسألني عن: (والعاديات ضبحا) فقلت له: الخيل حين تغير في سبيل الله، ثم تأوي إلى الليل، فيصنعون طعامهم، ويورون نارهم، فانفتل عني فذهب إلى علي رضي الله عنه، وهو عند سقاية زمزم، فسأله عن: (والعاديات ضبحا)، فقال: سألت عنها أحدا قبلي؟ قال: نعم، سألت ابن عباس فقال: الخيل حين تغير في سبيل الله، قال: اذهب فادعه لي. فلما وقف على رأسه قال: تفتي الناس بما لا علم لك، والله لئن كان أول غزوة في الإسلام بدر، وما كان معنا إلا فرسان: فرس للزبير، وفرس للمقداد، فكيف تكون العاديات ضبحا؟ إنما العاديات ضبحا من عرفة إلى المزدلفة ، ومن المزدلفة إلى مِنى.

قال ابن عباس: فنزعت عن قولي ورجعت إلى الذي قال علي رضي الله عنه، بأنها الإبل جماعة تعدو في الحج من عرفة إلى مزدلفة ومن مزدلفة إلى مِنى.

وفي تفسير البغوي ذكر:

وليس شيء من الحيوانات تضبح غير الفرس والكلب والثعلب، وإنما تضبح هذه الحيوانات إذا تغير حالها من تعب أو فزع.

وقال بعض من قال: هي الإبل: قوله “ضبحًا” يعني ضباحًا تمد أعناقها في السير.

ثم يقول تعالى: (فالموريات قدحا)  هي الخيل توري النار بحوافرها إذا سارت في الحجارة، أي يقدحن بحوافرهن.

وقيل: هي الخيل تهيج الحرب ونار العداوة بين فرسانها.

كما قيل: هي مكر الرجال أي رجال الحرب.

ثم قال تعالى (فالمغيرات صبحا* فأثرن به نقعا) هي الخيل تغير بفرسانها  على العدو عند الصباح، وقيل: هي الإبل تدفع بركبانها يوم النحر من جمع إلى منى، والإغارة سرعة السير فيهيجن الغبار.

(فوسطن به جمعا) أي دخلن به وسط جمع العدو، وهم الكتيبة، وقيل هي الإبل توسط بالقوم يعني جمع منى، وهذا موضع القسم، فقد أقسم الله بهذه الأشياء كلها، ويأتي جواب القسم في الآية اللاحقة.

يقول تعالى: (إن الإنسان لربه لكنود)  “لكنود” أي لكفور جحود لنعم الله تعالى.

وهناك معانٍ أخرى ذُكِرت، أحدها: هو الذي يعد المصائب وينسى النعم.

وقيل: هو الذي لا يعطي في النائبة مع قومه.

كما قيل: أنها تعني قليل الخير.

والأرض الكنود: التي لا تنبت شيئًا.

وقال الفضيل بن عياض: “الكنود” الذي أنسته الخصلة، الواحدة من الإساءة الخصال الكثيرة من الإحسان، وعكسها “الشكور”: الذي أنسته الخصلة الواحدة من الإحسان الخصال الكثيرة من الإساءة.

(وإنه على ذلك لشهيد) وإن الله على كونه كنودًا لشاهد، وقيل الهاء راجعة إلى الإنسان أي إنه شاهد على نفسه بما يصنع .

وإنه أي الإنسان شديد الحب والتمسك بالمال وبعضهم كثير البخل أيضًا.

أفلا يعلم هذا الإنسان، “إذا بُعثِر”، أي: أُثير وأُخرِجَ ما في القبور من الموتى.

“وحُصِّلَ ما في الصدو”، أي ميز وأبرز ما فيها من خير أو شر.

إن الله خبير بهم في ذلك اليوم وفي غيره،  فيجازيهم على كفرهم يومها.

وبعد أيها الأحبة…

فيقسم الله وفي القسم تعظيم لما يقسم به، ويستفاد من هذه السورة العظيمة وتفسيرها مايلي:

– عظم الخيل فهي حيوان شامخ جميل وأصيل قوي.

– ما أروع تصرف علي رضي الله عنه حين لم يسكت عن الحق وصحح لابن عباس والأروع رد فعل ابن عباس حين اقتنع وتراجع بناء على الاستدلال المنطقي لعلي رضي الله عنه.. ربُّوا أولادكم على الإذعان للحق والاستماع لصوت العقل وعدم التمسك بالرأي انتصارا للذات.

– قد يظهر في طبع الإنسان النكران والنسيان للخير والجميل فهذا وارد وبقوة وهو يشهد علي نفسه بذلك، لذا وجب  أن نربي أنفسنا وأولادنا على الوفاء بالجميل فمن يمنحنا درهما نرده دينارا، وهذا هو الرقي الإنساني فأعظم الناس من رأى معروفك نهرا وهو في حقيقته نقطة ماء.

– المال وما أدراك ما المال، كم يقيد الإنسان عن الإنفاق ويجعله بخيلًا، وكم يحبه الجنس البشري كله، ليتنا نتذكر ونذكر بأنه ما جلب وحده السعادة يوما، وبأنه زينة ستتلاشى ولن يصطحبها الإنسان إلى قبره.

– مهما أحببت المال يا ابن آدم ماذا ستجني إذا جاء اليوم الحق ولفظت القبور ساكنيها، فأحسن الاستعداد ليطيب مرجعك وتجد حسن الوفادة بفضل الرحيم.

بقلم/ د. فاطمة عاشور

2 تعليقان

  1. بارك الله فيك دكتورة فاطمة استمتعنا واستفدنا من هذا المقال
    ننتظر بلهفة وشوق المزيد من ابداعاتك دام نبض قلبك ونزيف قلمك

  2. علي الغامدي ابو معتصم

    ما شاء الله عليك دكتورة فاطمة مقال رائع استفدنا واستمتعنا به ونحن على يقين ان القادم احلا برفقة قلمك الانيق وفكرك الراقي ومخزونك الثقافي

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أوراق الذكرى تبقيها التربة الصالحة ( القضية ٣ )

   لنتخيّل أنّي وإيّاك وأخي وأخاك وأبناء عمومتنا وبني أخوالنا جمعتنا شجرةٌ ذات ظلٍّ وثمر ...

الغذاء.. والقولون القلق

القولون القلق مرض شائع في الوقت الحاضر، وذلك لتغير طبيعة الغذاء الذي نتناوله وزيادة الضغط ...

عبـر منصَّـة مدرستـي

أتاني يشكو حالهُ، بقولٍ يعكِسُ عمقَ جراحهِ، يقولُ والعَبرةُ تخنقُ قولهُ: يا سعدُ دَعْ عنكَ ...

لا للمذاهب

عندما نزل الوحي على نبي الله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم كان نزوله محكمًا ...

عائض الأحمد

التناقض في أبهى صوره

أن تحب أو تكره، تقبل أو ترفض، تستقبل أو تودع، تقف هنا أو تذهب حيثما ...

Switch to mobile version