تابعوا #الحملة_الدولية_ضد_كورونامبروك النجاح يسعدنا نشر تهاني للناجحين من أهلهم وأصدقائهمشاركوا في #مسابقة_القارئ_المميزجديدنا برنامج جسر التواصل من إنتاجنا وتنفيذ فريق التحريرخيمة بنات غزوى تأتيكم بالسوالف والحكايات الطريفة الشعبيةصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

توهج

يقول جبران “رأيتُ في مساء الأمس امرأةً جالسة على درجاتِ الهيكل، وكان جالسًا معها رجلان، واحدٌ عن يمينها والآخر عن يسارها، ينظران إليها، وقد لاحظت متعجبًا أن وجنتها اليمنى كانت شاحبة وأن وجنتها اليسرى كانت مورّدة”

قد يكون في حياةِ أحدنا من يسطعْ من وهجهِ أديمُ وجوهنا..
وهناك من يطفئ في وجنتينا ظلامًا، كليلٍ بهيم والقمرُ في حالِ محاق.

حتى البشرة تحيا.. تتوهج، تنتشي، حين يقترب منها محبٌ كأرضٍ عانقتها جدائلُ المطر.

الأنثى بالذات تزدهرُ بهميل غيثٍ من غيمةِ رجلٍ توده ويعرف كيف يودها، وتنحني موتًا كغُصينٍ جفتْ فيه جريانًا ماءُ الحياة.

وجنتيّ تراك بلا عينين، وتفرحُ بك بلا روح؛ فتسجل احمرارًا وخفرًا بلا وعي عقل.

تساقطْ على جدبي

وأيقظْ موتَتي

يخضرُ مني

يبسُ العرقِ تِحنانا

بقلم/ د. فاطمة عاشور

تعليق واحد

  1. 👍👍👍👍

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مثلا

يقول تعالى في الآية ٤٥ من سورة الكهف ﴿وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ ...

الجسد

الجسد… أي شيء لا أحدْ حاصرَ الموجُ الجسدْ واختفى الطفلُ غريقا بين جزر بين مدْ ...

تكيّف مع الحياة على مسافات متباعدة

الحياة قبل كورونا ليست كالتي بعدها، هذا ما تجتمع عليه النخب السياسية والأكاديمية والفكرية الغربية، ...

لو كنتُ لحنًا

لو كنتُ لحنًا… لكنتُ نغمةَ البدءِ في رائعةِ “إنت عمري” لسَريتُ كترنيمةِ حياة في سلسبيلِ ...

حقائب الوجع

يتدفق الألم إلى مضغتي، ويتسرب الوجع إلى مملكتي، ولم أعد لأرى دمعتي. تغتابني نسمات هواك ...

Switch to mobile version