تابعوا #الحملة_الدولية_ضد_كورونامبروك النجاح يسعدنا نشر تهاني للناجحين من أهلهم وأصدقائهمشاركوا في #مسابقة_القارئ_المميزجديدنا برنامج جسر التواصل من إنتاجنا وتنفيذ فريق التحريرخيمة بنات غزوى تأتيكم بالسوالف والحكايات الطريفة الشعبيةصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

موهوب أنت أم هاوٍ؟

فاقد الموهبة من الصعب بمكان أن يصل إلى مستوى من يمتلكها، خاصة ذاك الذي طعّم موهبته بالتحسين والتطوير المستمرَّيْن فنقول: صقل موهبته، أي نمّاها وهذّبها حتى ارتقى بها لمستويات عالية جدًّا، لا يمكن مجاراته في صنعته تلك مهما كانت، لأن المواهب تتعدد، فنجدها في الرسم والألعاب الرياضية والصوت الحسن …إلخ. وسنتحدث عن مجال الكتابة تحديدًا في مقالنا هذا، كونه الأقرب إلينا وإلى الكثير من القراء الكرام.

يعرِّف “ميرلاند” الموهبة على أنها: “المهنة الفطرية التي اختارها الله لك لتتميز فيها وتبدع ويزداد شغفك بها يومًا بعد يوم” وهو التعريف الأقرب لحقيقة الموهبة، لذلك نجد الكثيرين يحاولون ويبذلون أقصى ما لديهم دون التمكن كلّ التمكن، وهذا لا يعني أنهم يفقدون الموهبة بشكل كلي، بل هم يمتلكونها في مجالٍ آخر وما عليهم سوى معاودة البحث في دواخلهم وذواتهم؛ بُغية استخراج الموهبة التي رزقهم الله بها فعلًا، فاهتداؤهم إليها يُمَكِّنهم من النجاح بسهولة في حياتهم وتحقيق أبعد ما يمكنهم تحقيقه في مجالهم.

يعتقد الكثيرون.. من هواة الكتابة أو الراغبين في التحليق في عوالمها وميادينها سواء كانت كتابة أدبية [شعرًا أو نثرًا] أو أي مجال آخر من الكتابة، أن قضاء فترة زمنية طويلة كفيل بتحسين المستوى والارتقاء به، بينما يمكن أن تكون خرجتك الأولى متميزة وتحمل الكثير من الاحترافية من حيث المبنى والمعنى، وكما أن المسألة ليست متعلقة بشكل أساس بالمدة الزمنية، هي كذلك غير متعلقة بشهادة علمية عالية، حتى تحقق مرادك وتتحول من كاتب مبتدئ إلى محترف متمكن في أكثر من مجال، فهذا يعتمد على قوة إيمانك وتعلقك بما تقوم به، ذاك التعلق الذي يدفعك إلى تطوير قدراتك ومهاراتك في مجالك دون كلل أو فتور، فإن اكتشفت فعلًا أن الكتابة ليست إلا ترفًا، أو لا تعدو أن تكون متنفسًا وفضفضة عابرة، لا يُرجى منها رسالة وقضية بعينها، فهذا السبب وحده كفيل، وجدُّ كافٍ لتضع قلمك في أول فرصة من أجله، وتجد نفسك تتوجه إلى ممارسةٍ مختلفةٍ تمامًا، التي سرعان ما ستتركها هي الأخرى، وهذا هو الفرق بين الموهبة الفطرية والهواية التي نمارسها بحجج مختلفة، على شاكلة الانفصال عن ضغوط الحياة، أو كونها مُحبّبةً إلى النفس لا أكثر.

في حديثي و تواصلي شبه المستمر مع كثير من المبدعين المُحبّبَةِ إليهم الكتابة، أجد الكثير منهم يعيش ذلك التيه، الذي يُجبره غالبًا على النأي بنفسه عن هذا المجال، بعد اكتشاف صعوبته، وأنه ليس سهلًا البتة، بينما يظل القليل منهم متعلقًا بهذا الشغف، وهذا مقياس يمكننا من خلاله أن نحدد الموهوب من الهاوي، فالثاني سيتخلى بعد بِضعِ عراقيل، والأول سيواصل شق طريقه ولو منفردًا (عصامي) متسلحًا بتلك الملاحظات والتوجيهات التي أخذها من هنا وهناك ليهتدي بها كالمصابيح، سواء من لدن أصحاب المجال ومحترفيه، أو من خلال المطالعة والبحث الدائمين؛ حيث لا غنى له عن كليهما، فالبحث يعطيه رؤية علمية أكاديمية حول ما يود النبوغ فيه (قصة، رواية، مقال، شعر، …) وملاحظة من سبقه إلى الميدان تفيده؛ كونها ملاحظات نابعة من سنوات خبرة وتجربة راسخة، وتعتبر بحد ذاتها زادًا هائلًا يتزود بها الكاتب صاحب الموهبة في رحلته الطويلة نحو الارتقاء بحرفة، أسلوبًا وفكرة.

حديثي عن ضرورة الارتقاء بالحرف، من خلال تجارب السابقين، أو البحث المستمر،ةيأخذني إلى الحديث عن حقيقة لا مناص لهم منها، وهي أن الكاتب صاحب الهدف والرؤية والرسالة، لا يكتب لنفسه، بل يكتب للآخر، وقبل أن نفكر في الكتابة له، علينا أن نفكر بداية في [ماذا سنكتب له وبأي أسلوب سنكتب!]؛ فالقارئ تنفر نفسه من تلك الطلاسم غير المفهومة، والعبارات التي أكل عليها الدهر وشرب، أو ندُرَ استعمالها لدرجة أن باتت غير مألوفة، وكأني به يستعرض عضلاته اللغوية وما هو باستعراض في الأساس، إن هو إلا عبث غير مستساغ ولا محبّب، فضلًا عن تلك التراكيب الخاطئة، التي تضفي على النص ركاكة، وكأني بالكاتب يقتلع الكلمات والعبارات من مقابر الموتى، لا حياة فيها ولا روح ولا جمال، كما يستهجن الأسلوب المبتذل الذي يصل بصاحب النص إلى احتقار نصه والتقليل من قيمته حتى يفقدها.

وكثيرًا ما ردّدت أن القارئ كائن ذكي، بل في غاية الذكاء؛ بإمكانه ملامسة مكامن الجمال في أسلوبك من عدمه، كما بإمكانه التمييز بين القويّ منه والضعيف، وحديثي عن القوة والضعف لا يعني كما أسلفت الذكر، استعراض العضلات التعبيرية حتى يفقد النص معناه، ولا النزول به إلى مستويات متدنية جدًّا، وما التعابير التي يعتمدها الكاتب أيا كان اللون الأدبي الذي يكتب فيه، إلا إسقاطا لمستوى وعيه بما يكتب، فإن كان صاحب النص بحد ذاته غير مدركٍ لفكرته التي يُسوِّقها لغيره، فكيف لغيره أن يدركها ويعيها؟! .

كل هذا يعود بنا إلى فكرتنا الأولى -صلب المقال- وهي ضرورة أن يميّز المبدع الناشئ بين ما هو موهبة لديه وما هو مجرد هواية للترفيه فقط، لأنه بهذا التمييز يكون قد اختصر على نفسه مسافة طويلة من العناء، كما يكون قد أجاب على سؤال يطرحه على نفسه بطريقة أو بأخرى، مفاده: هل أنا على الطريق الصحيح أو الخطأ؟ هل سأواصل أو عليّ أن أجد لنفسي طريقًا جديدًا لأن الكتابة ليست طريقي؟.

الكاتب الجزائري/ طارق ثابت

49 تعليق

  1. حسان القطان

    اتفق معك في الرأي

  2. مجال الكتابة من أصعب المجالات

  3. كاميليا الشوادري

    قضيت الكثير من الوقت في التدرب على الكتابة حتى تركتها

  4. منى سيف الدين

    لا أتفق معك أبدا أن هناك فارقا بين الهاوى والموهوب

  5. توفيق العزيزي

    قد يسبق الهاوي الموهوب لكثرة تمرسه في الكتابة

  6. دعدد الليحاني

    جهد مشكور

  7. ظهير بن جناب

    فارق كبير بين الموهوب وغيره

  8. زاهر البارق

    سلمت يداك يا استاذنا

  9. ذاكر الله داووم

    يعطيك العافية

  10. شاهر القحطاني

    امتازت المقالة بسهولتها وبساطتها

  11. سلمان الحامد

    الموضوع المطروح يحتاج إلى تفاصيل أو تعقيدات

  12. يزيد الوشلي

    هناك تماسك بين الفقرات وتدرج بها من فقرة إلى أخرى؛ لإيصال الفكرة إلى القارئ

  13. لغة مكتوبة بشكل واضح بحيث لا يحصل لبس في الفهم عند القارئ.

  14. ضاوي القاسمي

    انتقال سلس في الأفكار

  15. صابر المعلمي

    نجح الكاتب في توصيل الفكرة من خلال وضوح العبارات وسهولة التراكيب.

  16. قماشة النجار

    راعى الكاتب ارتباط الأفكار في المقال بشكل وثيق، ولكن كنت أتمنى مزيدًا من التفصيل.

  17. فائزة باوزير

    فكرة قلما أعترف بها أحد

  18. غالية الشريف

    المهنة الفطرية التي اختارها الله لك لتتميز فيها وتبدع ويزداد شغفك بها يومًا بعد يوم” أتفق معه في تعريف الموهبة

  19. عياف المنيفي

    عمل موفق

  20. جذبني أسلوب المقال من البداية إلى النهاية.

  21. كانت بداية المقال موفقة ومقدمة شائقة للغاية.

  22. حاتم بوكريم

    مقال ممتاز يسرد فكرة مهمة

  23. طامي الحزيم

    أسلوب الكاتب يمتلئ بالصور الفنية، دون تكرار أو مبالغة.

  24. استخدم البراهين العقلية والتسلسل المنطقي للأفكار في كل الفقرات.

  25. وظف الكاتب الحجج والأدلّة القوية في الإقناع في المقال

  26. ابتعد الكاتب عن التكرار في توصيل الأفكار مما جعل المقال سلس

  27. نجح الكاتب في التعبير عن وجهة نظره دون مبالغة.

  28. ظفار العماني

    وظف الكاتب الكلمات والتعليمات بشكل جيد لخدمة الفكرة

  29. من رايي الفطرة تقود المرأ للعمل المناسب

  30. ذبيان الفطين

    مقال جد رائع

  31. شريف ابراهيم

    نجح الكاتب في توضيح الفكرة بمفرداته البسيطة

  32. سعود العتيبي

    أسلوب الكاتب سهل ممتنع

  33. يزن عبد الغني

    أحسن الكاتب توصيل فكرته بوضوح

  34. باقر السليماني

    يجب أن نطرح على أنفسنا هذا السؤال دوما

  35. ضرار بن عدوان

    حفظك الله استاذنا موضوع هام جدا

  36. صادق عبد الله

    لمعرفة الموهبة من الهواية لابد أن نكون صادقين مع أنفسنا

  37. مقال يناقش قضية وعي

  38. لابد أن يرى الكاتب ما يحب القراء

  39. عاطف ابو غزالة

    سلمت يداك يا استاذنا

  40. مقال يطرح الكثير من التساؤلات

  41. خالد الصالح

    هناك تحديات كثيرة يفرضها الواقع على الكاتب

  42. الكتابة تجعل لنا أجنحة

  43. طراد العجمي

    القارئ يعيش اعمارا فوق عمره فما بالك بالكاتب

  44. كلثوم باهبري

    فاقد الموهبة من الصعب بمكان أن يصل إلى مستوى من يمتلكها حقيقة لا ينكرها أحد

  45. محفوظ الهواوسي

    كاتب موهوب وليس متصنع

  46. تيمور عيفان

    يعطيك الف عافية

  47. دانية شراحيلي

    الكاتبة الآن أصبحت مهنة من لا مهنة له

  48. ظافر السبيعي

    جهد مشكور يا استاذنا

  49. شكرا جزيلا لجميع من مر من هنا من إخواني و أتحف المقال برأيه .
    حياكم الله .

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لِنتَ لهم

يقول تعالى في كتابه العزيز في الآية ١٢٨ من سورة التوبة واصفًا رسوله المختار ﴿لَقَدۡ ...

المدينة الفاضلة

لكل زمان دولة ورجال، أسماء خلدتها المشاهد الزمنية، ولا سيما تلك التي ظلت قابعة بذاكرتنا ...

تولنا يا الله

يقول تعالى في سورة محمد، الآية ١١: ﴿ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وأن الكافرين ...

العولمة والنظام الدولي في ظل كورونا

من المتعارف عليه دوليًّا، أن العولمة تهدف إلى اتحاد الدول والأنظمة الدولية في مواجهة التحديات ...

مشهد يذكرني بيوم القيامة

عندما يُقدّر رب الأرباب ويأمر الموت أن يخطف عزيزًا وغاليًا من أهله، يُهرع الناس إلى ...

Switch to mobile version