تابعوا #الحملة_الدولية_ضد_كورونامبروك النجاح يسعدنا نشر تهاني للناجحين من أهلهم وأصدقائهمشاركوا في #مسابقة_القارئ_المميزجديدنا برنامج جسر التواصل من إنتاجنا وتنفيذ فريق التحريرخيمة بنات غزوى تأتيكم بالسوالف والحكايات الطريفة الشعبيةصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

القراءة الحديثة والمعرفة العميقة

يبدو أمرًا لافتًا انحسار قراءة الكتب التقليدية في الدول العربية، بسبب تقنيات النشر الرقمية، ونوافذ التواصل الافتراضي، فيما المجتمعات المحدِثة، تحرز أعلى المبيعات في المنشورات الورقية، رغم سطوتها على وسائل النشر الإلكترونية وانتشارها بين مواطنيها، بشكل واسع.

تجربتي في الإقامة في أوروبا لنحو العقدين، لا تؤشّر على همود المكتبات الشخصية للأفراد، فيما البيوت العراقية تقفر منها في الغالب، عدا الضآلة القليلة. وما يزيد من استفحال ذلك، أن الفرد العراقي يتّخذ من مواقع التواصل الاجتماعي ومجاميع التراسل الفوري، المعروفة بمحتواها الخبري الأفقي والفوقي، مصادرا لمعلوماته، دون الاستطاعة في تنمية مستويات ثقافته وأنماط معرفته وتحسين لغته، بصورة عمودية، كما يفعل الكتاب الورقي.

أكثر من ذلك، فإن الإنترنت لم يعد المصدر لاقتناص المعلومة والمعرفة، فحسب، بل لاستنساخ أطاريح الماجستير والدكتوراة، حتى في المجالات العلمية، في ظل تغييب مؤسف للاستطلاعات الميدانية، والاختبارات الفعلية.

سرّ التعادل بين الكتاب التقليدي والمضمون المعرفي الرقمي، والقراءة الافتراضية، يكمن في البصيرة بأهمية المعرفة العميقة، وتوفير الدعم للمكتبات التقليدية، لكي تبقى المعادلة متوازنة، بين المعلومة المرئية السريعة، والأخرى الراسِخة.

تشير تقديرات سنوات مضت، إلى أن معدل انتشار الكتاب في العراق والدول العربية ينخفض باستمرار؛ ذلك أن نصيب كل مليون فرد من الكتب المنشورة في العالم، لا يتجاوز الثلاثين كتابًا، مقابل 584 كتابًا لكل مليون أوروبي و212 لكل مليون أميركي، حسب تقرير منظمة الأمم المتحدة للعلوم والثقافة والتربية (اليونسكو).

لا بد من الإقرار بأن التدوينات الرقمية جعلت من الفرد، كاتبًا وناشرًا وقارئًا في نفس الوقت، ومع هذا التعدّد في المهارات، اتّسعت المعرفة المدرِكة بشكل سطحي، لا نحو المسلك السحيق.

لم يعد تسطير الكلمات، يحتاج إلى الشجاعة، كما في السابق، ذلك أن دوافع بسيطة للتعبير، مع امتلاك نوافذ نشر في التواصل الاجتماعي والتراسل الفوري، يجعل منك كاتبًا مشهورًا، وهو ما يحصل الآن، إذ ينال مدونون وناشرون على قدر متواضع من الثقافة، من الشهرة والمال، ما لا يناله كتّاب مشهورون؛ ما يكشف عن انقلاب جذري في المفاهيم المتعلقة بمصادر الثقافة ومراجعها، وتصويباتها.

القراءة الرقمية، وفّرت جانبًا أكبر من الترفيه، بلو واللهو، على حساب المعرفة الجدية، وأصبح خيار اقتناء كتاب رقمي، أو معرفيات عبر نوافذ الترابط الرقمية، لا يمثّل بشكل دقيق مفهوم الملكية الكاملة للمعرفة والدراية، والتي ارتبطت في الأسلوب الكلاسيكي المعروف، بالذات، قبل أي شيء آخر.

ما زال الكثير من المثقفين العراقيين على الرغم من محاولاتهم تجربة الأساليب الرقمية في المطالعة والنشر، يتشبّثون بالكتاب التقليدي، والجريدة الورقية، التي توفّر الأناة، والعزلة، والتأمل، بل إن البعض منهم يصرّ على النشر فيها، رغم أن ما يقطفه من قرّاء ومتابعين، أقل بكثير من غنائم المتابعات والإعجابات، في المواقع والصحف الرقمية وصفحات التواصل الاجتماعي.

في كتاب “فن القراءة”، يكشف الفيلسوف الاسترالي دامون يونغ، الحائز على جائزة أوسكار، عن علاقة المطالعة بكيفيات التفكير، ويسوغ لماذا تبقي الروايات والأدبيات الورقية الكلاسيكية مصدرا أساسيا للدراية والخلق والمتعة واللذة المتفردة، التي لا يمكن الاستغناء عنها مطلقا، حتى في حالة تحوّل كل النصوص الى أرقام في المكتبات الافتراضية.

في دول أوربا الغربية، مثالًا لا حصرا، يُلاحظ بشكل بارز أولئك الشغوفون بالقراءة وهم يحملون أجهزة “الايباد مِنِي”، ولوحيات الكتب الرقمية، في القطارات ومحطات المترو، والباصات، مبحلقين بتركيز على النصوص، ومدونين الملاحظات، في مخطوطات بألوان زاهية، لكن ذلك لم يمنع من وجود المكتبات الكلاسيكية في الأسواق، وإيثار الكثير من الناس لها.

الكاتب العراقي/ عدنان أبوزيد

25 تعليق

  1. عنوان رائع جدا

  2. عظيم

  3. بارك الله فيكم

  4. محمد ابراهيم

    روعه بحق

  5. ممتاز جدا

  6. غالية الشريف

    احسنت اخي

  7. جميله العربي

    اتفق معكم

  8. هبه عبد الرحمن

    تسلم

  9. علي بن خديجه

    بالتوفيق

  10. ما شاء الله عليك

  11. موفق باذن الله

  12. ممتاز ومميز

  13. دلال الشملان

    مقال مثير جدا

  14. غزيل السبيعي

    اداء راقي حقا

  15. ما اروع من هذا

  16. مقال مهم للغايه

  17. شيء يفوق الخيال

  18. ابداع حقيقي

  19. دائما متميز وممتاز

  20. هاني الشعلان

    عنوان مثير للمتابعه

  21. عبد الله محمد

    قمة في التالق

  22. انت كاتب مبدع

  23. مقال غايه في ااروعه

  24. الابداع والتميز واضح

  25. فعلا مقالاتك دائما تستحق التحليل والدراسه

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هكذا يرد المخذولون؟

الكثيرون يتساءلون الآن.. كيف يستمر المخذولون في حياتهم؟ حتمًا سيشربون ما تبقى من كأس خيباتهم، ...

عائض الأحمد

إعلام الفزعة

فزعة، وتعني بالمصطلح العامي الدارج “أعن أخاك ظالمًا أو مظلومًا” بمعنى رده إلى الصواب وليس ...

التعليم الأهلي، العالمي.. بياض البيض

لا تحزن كثيرًا يا صغيري.. فما هناك غير جعجعة. ارتبط في ذهن أبناء الطبقة الدنيا، ...

شهريار.. الحلقة (17)

وتستمر حكاية شهريار في حلقاتها.. فكانت  هذه الحلقات حسب روابطها        وأنا عائدٌ ...

حال بعد حال

في الآية 16 من  سورة الانشقاق يقول تعالى (فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ) فلا أقسم، أي: فأقسم، ...

Switch to mobile version