مسابقات صحيفة هتون تنتظر مشاركاتكم بجوائزها القيمةمسابقة الأديب خلف القرشي (اكتب نهاية رواية شهريار) مجموع الجوائز 5800 ريالمسابقة القاري المميز شهريًا في عامها الثالث مجموع جوائزها 2000 ريالمسابقة برنامج منافذ ونوافذ مجموع جوائزها 3000 ريالصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

شهريار.. الحلقة (١٣)

وتستمر حكاية شهريار في حلقاتها.. فكانت  هذه الحلقات حسب روابطها 

الحلقة الأولى اضغط هنا   الحلقة الثانية اضغط هنا   الحلقة الثالثة اضغط هنا

الحلقة الرابعة اضغط هنا الحلقة الخامسة اضغط هنا الحلقة السادسة اضغط هنا الحلقة السابعة اضغط هنا الحلقة الثامنة اضغط هنا   الحلقة التاسعة اضغط هنا   الحلقة العاشرة اضغط هنا   الحلقة الحادية عشرة اضغط هنا   الحلقة الثانية عشرة اضغط هنا

 

ذهبت إلى عملي، لم أمكث به كثيرًا. استأذنت من مديري للخروج، قال لي:

– لا أعرف ماذا أقول لك أبا ناصر، يصعب عليَّ رفض طلبك، واستجابتي لك تحرجني مع الزملاء، كثرت استئذاناتك هذه الأيام.
أعرف. وأنا محرجٌ جدًّا منك.. لكني مضطرٌ ومرغمٌ أبا أحمد.

– تعرف.. استأذن مني قبل يومين أبو متعب، واعتذرت منه، وقال لي بوقاحته المعهودة: “أنا تعتذر مني، وأبو ناصر معطيه تصريح مفتوح دخول وخروج على كيفه. لنا الله.. وكفى”.

ولم أعرف كيف أردّ عليه.

– أعرف أنِّي أحرجتك أبا ناصر كثيرًا. لكنها ظروفٌ ملحَّةٌ تضطرني لذلك، وإن شاء الله تنفرج الأمور قريبًا.

– تفضل.. سجلك الوظيفيُّ حافلٌ بالانتظام والالتزام، وهذا يمنعني من أن أردَّ لك طلبًا، لكن حاول تدبر أمورك، وقلل من الاستئذان.
– جزاك الله خيرًا، شكرا أبا أحمد، أبشر.

خرجت وأنا أحدث نفسي: “إلى متى تظل معاناتي مع شهريار وشهرزاد قائمة، وإلى أين ستنتهي بي المطاف، فها هي وظيفتي، مصدر دخلي الوحيد الذي أعيل منه نفسي وزوجتي وأبنائي على المحك، ومن يدري فلربَّما أفقدها”.

استرجعت كيف انقلبت حياتي رأسًا على عقبٍ منذ تلك الليلة المشؤومة -ليلة إبليس- التي طلبت من المارد أن يحضر لي شهريار.

فكرت وقدرت أنَّني لم أجنِ أيَّ فائدةٍ من إحضاره، وحتى السؤال أو الأسئلة المعرفيّة التي حلمت بأنِّي قد أجد لها عنده إجاباتٍ ما زالت مشرعةً. ولكنِّي في محاولة تعزية نفسي المحبطة قلت: “تظل تجربةً ثريَّةً نادرًا ما تتاح لإنسانٍ، يكفي أنَّني رأيتهما: (شهريار وشهرزاد) رأي العين، وليس من رأى كمن سمع أو قرأ، ثمَّ إنَّ الحكاية لم تنته بعد، وغدًا لناظره قريب، فلماذا اليأس والبؤس؟، وأنت لا تدري، فلعلَّ الله يحدث بعد ذلك أمرًا؛ استمتع بالطريق إلى الرحلة أكثر ممَّا تستمتع بالوصول”.

استئذاني اليوم كان قرارًا بيّته بليلٍ، أثناء هواجسي، وذلك لأبحث عن طبيبٍ يعالج شهرزاد.

أعرف طبيب أنف وأذن وحنجرة، يعمل في إحدى المستشفيات الأهليّة، وهو صديقٌ لي -من أشقائنا المصريين- بارعٌ في مجاله، خلوقٌ في تعامله، تغلب عليه روح الدعابة، حاضر الطرفة، كثير الضحك والابتسام. وقدَّرت أنَّه قد يكون المناسب لفحص شهرزاد وعلاجها. لم أشأ الاتصال به هاتفيًّا لأنَّه قلَّما يرد على جواله أثناء فترة عمله، ثمَّ أنني أريد التحدث معه كثيرًا عن كون مريضتي لا تحمل هويَّةً، ويصعب عليَّ إحضارها إلى المستشفى، وأريده أن يكشف عليها بالشقَّة التي تقيم بها؛ ولذا فلا بد من أن أذهب إليه في عيادته، وأتحدث معه مباشرةً.

وصلت المستشفى، ناولت موظفة الاستقبال بطاقتي الشخصيّة، وبطاقة الصرَّاف، وأخبرتها بأني أريد إجراء كشفٍ طبيٍّ لدى طبيب الأنف الدكتور محمود.

بعد انتظارٍ قصيرٍ دخلت على الطبيب، رحب بي كثيرًا، لم يدعني أقول له شيئًا، بادرني مازحًا:

– وأنا أقول: “ليه المستشفى منور اليوم”.

تمنيت لو أستطيع أن أقول له: المدينة كلُّها منورةٌ اليوم لوجود شهرزاد. اكتفيت بابتسامةٍ قطعها قوله لي:

– مجيئك هذا أبا ناصر وراءه ما وراءه، أصدقني القول: أتريد إجازةً طبيَّةً، ترى ممنوع.

تعرفني يا دكتور.. لست ممن يأخذ إجازةٍ طبيَّةٍ غير مستحقةٍ.

– ضحك.. – عليَّ يا أبا ناصر. “مَشِّيهَا” على غيري!
وأضاف:
– هات “الهرجة” على قولتكم.

قلت له:
عندي مريضةٌ.. أريدك أن تأتي معي، وتكشف عليها كشفًا منزليًّا.

– وهل هي متعبةٌ كثيرًا؟ وما شكواها؟

لا تتكلم.

– يا لطيف.. من ذوي الاحتياجات الخاصة.

كدت أن أقول له: “احتياجات خاصة في عينك”، لكني استحيت.
لا.. فجأةً، فقدت القدرة على الكلام.

– خيرًا إن شاء الله، على الأعم هذه الحالات يعالجها أطباء الأعصاب، ولكن لا مانع من أن أراها.

واستطرد:

– ولكني لا أستطيع أن أذهب معك الآن؛ الذهاب للمعاينات المنزليَّة عادةً يكون بعد الساعة الرابعة عصرًا.

– لا مشكلة.. أمر عليك العصر، وأخذك إليها.

وأضفت:
ولكن هناك مشكلةٌ؟

– مشكلة ماذا؟ الله لا يجيب المشاكل.

المريضة ليس لديها بطاقة هويّة.

– فهمت عليك.. قصدك شغالة ما معها إقامة.

شغالة في عينك! لا تقول عنها شغالة، هذه قريبة لي من بعيد، أتت من الديرة مع زوجها، ونسيا دفتر العائلة.

– تتدبر أبا ناصر، ولا يهمك؛ نعمل الكشف على أنَّ المريضة زوجتك.

جزاك الله خيرًا.

– اعمل الكشف الآن، ومر عليّ الساعة الرابعة.

عملت بما أوصاني به، خرجت من المستشفى، ألقيت نظرةً على ساعتي؛ وجدت الوقت ما زال مبكرًا، قلت لنفسي: “لماذا لا أشتري فطورًا مميزًا، وأذهب به لشهريار وشهرزاد وأخبرهما بأن الطبيب سيأتي عصرًا لمعاينتها؟”
ولكن أيُّ نوعٍ من الفطور يناسبهما؟ وإن شئت الدقَّة يناسب شهرزاد.. ليتني أعرف.

تذكرت صديقًا لي يمتلك مطعمًا شعبيًّا يقدم نوعًا من الخبز البلدي نسميه (المَلَّة)، يعدُّ بطريقةٍ الدفن تحت الجمر، وهو لذيذ الطعم، كما يبيع في مطعمه العسل الأصلي، والسمن والجبن البلدي الفاخر، وهذا النوع من الفطور يعتبر فطور من فئة الخمسة نجوم في مدينتنا.

اتصلت بطارق، وطلبت منه تجهيز فطور من هذا النوع يكفي لخمسة أفراد أو نحو من ذلك، وقال لي: “خلال ساعةٍ يكون جاهزًا بمشيئة الله”.
اتجهت لمقهى لا يبعد كثيرًا عن مطعم طارق، طلبت قهوةً، وتناولت صحيفةً كانت ملقاةً هناك، لفت نظري أنَّ بها ملحقًا ثقافيًّا، ومن المصادفات العجيبة أنَّي وجدت به مقالةً مطولةً تسبر أغوار قصَّة ألف ليلة وليلة، ضمَّنها كاتبها اقتباسًا للشاعر نزار قباني يقول فيه:
“… وأود أن أعترفَ أن شعري قدمني للناس تقديمًا خطرًا، وصبغ سمعتي بالأحمر الفاقع وساعد على ترسيخ صورتي(الشهريارية) في رؤوسهم، إنَّ شهريار في نظري بريءٌ من كل الجرائم المنسوبة إليه.. ومن حقه أن يطالب بإعادة محاكمته وإعادة اعتباره. وحين ستُعاد محاكمته في القرن العشرين، على ضوء علم النفس، سيتبين أنَّ الرجل لم يكن قاتلاً وإنما كان مضطرًا إلى القتل بدافع الملل: ملله من حريمه، وملله من حاشيته، وملله من عشرات الأجساد التي كانت تُحمل إليه كلَّ ليلةٍ كما تُحمل أطباق المشهيات. إنَّ شهريار كان فنانًا وكان إنسانًا وكان -وهذه هي النقطة المهمة في شخصيته- أحادي النظرة في الحب، كان يبحث في أعماقه عن امرأةٍ واحدةٍ تحبه لا لأنَّه ملكٌ، ولا لأنَّه صاحب قوةٍ وسلطانٍ ولكن لذاته.”؛ صورت بجوالي ذلك الاقتباس، لعليِّ أجد فرصةً ذات يومٍ أسأل عنه شهريار.

أوشكت الساعة على الانتهاء؛ ذهبت لمطعم طارق، أخذت منه الفطور، بعد أن نقدت العامل هناك قيمته التي تجاوزت الثلاثمائة ريال.

وفي الطريق مررت بمطعمٍ آخر، أخذت منه قرص تميس وصحن فول، ومن بقالةٍ بجواره اشتريت بعض الخبز اللبناني، وأنواعًا من النواشف/ الحواضر؛ وكلُّ ذلك رغبةً مني في تنويع أصناف الطعام لأني خشيت ألَّا يعجب القرص (الملَّة) وبجانبه السمن والعسل والجبن البلدي شهرزاد، فما يكون طعامًا لزيد قد يكون سمًّا لعمرو كما يقول المثل العربي.

وعند باب الشقّة، نزلت، وناديت على العامل ليساعدني في حمل الأغراض. وبينما أنا أطلب المصعد، وإذا بالجوال يرن في جيبي، لم أتمكن من إخراجه للردِّ على المتصل لأنَّ يدايَّ مشغولتان بحمل الأغراض، ظلَّ الجوال يرن حتى بعد خروجي من المصعد. وضعت الأغراض جانبًا، أخرجت الجوال، وكانت المفاجأة.
******************************
يستكمل في الحلقة القادمة -بمشيئة الله تعالى- إن أذن الله لنا بالبقاء واللقاء.

☘️??☘️??☘️??☘️??☘️??

الكاتب والمترجم/ خلف بن سرحان القرشي

#خلف_سرحان_القرشي 

السعودية – الطائف – ص. ب 2503  الرمز البريدي 21944

ايميل:  qkhalaf2@hotmail.com

تويتر @qkhalaf

77 تعليق

  1. جميل رجعتم تنشرو القصة وين الحلقة ١٢ و١١

  2. روعه

  3. محمد ابراهيم

    عظيم

  4. برافو عليك

  5. حلقات رائعه جدا

  6. جميله العربي

    بارك الله فيك

  7. غالية الشريف

    ممتاز فعلا

  8. علي بن خديجه

    دائما مبدعه

  9. حلقات متميزة حقا

  10. غزيل السبيعي

    ما اروعك

  11. كلثوم باهيري

    مزيد من الحلقات الجميلة

  12. انت مبدع دائما

  13. جميله العربي

    ابداع وتالق

  14. عرضا من الحلقات المبهرة

  15. عبد الله محمد

    بارك الله فيك ورعاك

  16. هبه عبد الرحمن

    تميز في الأداء

  17. طلبات ما شاء الله عليك

  18. موفق

  19. هارون عبد الحميد

    روعه روعه روعه

  20. حلقات ما اروعها

  21. جواهر الشمري

    كل الاجزاء رائعه

  22. اية اسماعيل

    حلقات رائعة

  23. ثريا الفاضل

    تسلسل رائع في القصص
    وإبداع من كاتبنا
    وننتظر الحلقه القادمة بشغف

  24. جميلة العنزي

    قصة رايعه من كاتب مبدع

  25. اعتماد ماضى

    قصة شيقة

  26. اماني الخياط

    عمل موفق

  27. استمتعت بقراءة القصة

  28. ابرار الغامدي

    قصة ممتازة

  29. جود عبد الغني

    شهريار هكذا دائما

  30. ننتظر الحلقه القادمة قصه مشوّقه ورائعه

  31. مسفر المالكي

    اه يا خبزه المله…. ابداع

  32. ضاوي القاسمي

    يسلموا

  33. صابر المعلمي

    يعطيك العافية

  34. قماشة النجار

    كلام جميل

  35. فائزة باوزير

    سلمت يداك

  36. غالية الشريف

    جيد جدا

  37. العنود الدهمش

    ماذبحنا الا هالنهايات التي توقف القصة عندها عجلوا علينا كملوها كاملة نبي نشوف وش يصير
    يعطيكم العافية

  38. عبد الرحمن الاشعري

    ممتاز

  39. يعطيك الف عافية

  40. هذا الجزء رائع

  41. حسان القطان

    حفظك الله

  42. سلمت يداك

  43. كاميليا الشوادري

    قصة مميزة

  44. منى سيف الدين

    رائع

  45. توفيق العزيزي

    تبارك الله

  46. دعدد الليحاني

    دمت موفقا

  47. ظهير بن جناب

    كاتب مبدع

  48. زاهر البارق

    جد جميل

  49. ذاكر الله داووم

    يعطيك العافية

  50. شاهر القحطاني

    شكرا يا استاذنا

  51. سلمان الحامد

    كاتب مبدع

  52. يزيد الوشلي

    جد جميل

  53. بارك الله فيك

  54. ضرار بن عدوان

    زادك الله من فضله

  55. صادق عبد الله

    كتبت وابدعت

  56. موفق دوما

  57. غالية الشريف

    سلسلة رائعة

  58. عياف المنيفي

    عمل موفق

  59. هذا الجزء محمل لسابقيه

  60. عظيم جدا ورايع

  61. نعمة من الله

    ما اجملها من حلقات

  62. ابراهيم عثمان

    رائع رائع رائع

  63. جميل جدا جدا

  64. زكريا سليمان

    احسنتوا اخي

  65. خالد الصالح

    تستحق أن تجمع في كتيب واحد

  66. حاتم بوكريم

    أحسنت

  67. طامي الحزيم

    كنت انتظر هذا الجزء

  68. الحبكة موفقة

  69. جهد مشكور

  70. بالتوفيق باذن الله

  71. قصه رائعه وجميله فعلا

  72. تبارك الله فيكم شيء روعه

  73. ما اروع هذا الكلام صنعا

  74. راجي بن طارش

    برافو برافو برافو عليك

  75. عظيم وروعة

  76. عبد الله محمد

    انت كاتب مبدع كبير

  77. تبارك الله

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وطنية الإعلام والإعلام الوطني

من المفترض، أو هكذا نعتقد، أن تكون جميع وسائل الإعلام التابعة لدولة ما، وطنية. وأقصد ...

تهنئة.. بمناسبة اليوبيل الذهبي لمجلة (999)

في اليوبيل الذهبي لمجلة (999) واحتفاليتها بالذكرى الخمسين لتأسيسها، أتوجه بالتهنئة المفعمة بأصدق الأماني، بمزيد ...

نُصرة أم تشويه للإسلام

صحيح كلنا ضد سب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بأي طريقة كانت، ويعد سبه ...

شعار جمعية الكشافة.. التاريخ والمدلول

من المتعارف عليه أن الشعار لأية مؤسسة أو منشأة أو منظمة أو هيئة هو الصورة ...

صُنّاع الأفراح وصُنّاع الأحزان

أكاد أجزم -عزيزي القارئ- أنه قد مر وطاف عليك في مراحل حياتك أُناسُُ يصنعون الفرح ...

Switch to mobile version