تابعوا احتفالات هتون #باليوم_الوطني__السعودي 90أسمى التهاني لقيادتنا الرشيدة والشعب السعودي الكريممبارك لنا وعلينا 90 عامًا من العطاء والإنجاز لوطننااليوم الوطني قصة حضارة وتاريخ وصدارة نعيشها بكل فخردام عزك ياوطن وحفظك الله أمنًا مطمئنًاصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

شهريار.. الحلقة (١٢)

وتستمر حكاية شهريار في حلقاتها.. فكانت  هذه الحلقات حسب روابطها 

الحلقة الأولى اضغط هنا   الحلقة الثانية اضغط هنا   الحلقة الثالثة اضغط هنا

الحلقة الرابعة اضغط هنا الحلقة الخامسة اضغط هنا الحلقة السادسة اضغط هنا الحلقة السابعة اضغط هنا الحلقة الثامنة اضغط هنا   الحلقة التاسعة اضغط هنا   الحلقة العاشرة اضغط هنا   الحلقة الحادية عشرة اضغط هنا

أوقفت السيارة، وترجلت منها. طلبت من زوجتي أن تبقى بالسيارة مع شهرزاد ريثما أعود إليهما بعد أن أبرح الطريق لشهرزاد لتلتقي بزوجها. وبمجرد نزولي من السيارة اتصلت هاتفيًا بأبي محمد. كنت متوقعًا أن يكون بصحبة شهريار بالشقَّة.

سألته:

– أين أنت الآن؟

خارج المدينة. في شغلٍ تجاريٍّ. وعائدٌ إليكم بعد يومين فقط بمشيئة الله تعالى.

– فاتك نصف عمرك!
قلتها ضاحكًا.

ليه؟

– شهرزاد معي في السيارة، وهي الآن على وشك الصعود إلى زوجها بالشقة.

– أسألك بالله؟

– أقسم لك بالله

– لا والله إلا فاتني عمري كلّه أبا ناصر.

ودَّعته مبتسمًا، صعدت إلى شهريار، أبلغته بوصول شهرزاد. بَدت على ملامح وجهه علامات البشر والفرح بشكلٍ جليٍّ. واضحٌ أنَّه سرَّ بالخبر كثيرًا. قلت له:

– استعد لاستقبالها.

وهو كذلك.

وشرع على عجلٍ يغير من هندامه، ويرش على يديه ووجهه بعض عطرٍ من قنينةٍ صغيرةٍ لا أدري من أين أتى بها. أتوقع أنَّ أبا محمد أهداها له.

أمَّا أنا فقفلت عائدًا إلى السيارة. طلبت من زوجتي وشهرزاد النزول. سِرْتُ أمامهما. ولجنا الثلاثة المصعد الصغير. أبقت أمُّ ناصر نظرات عينيها مصوَّبَةً عليَّ؛ تهيأ لي حينها أنَّ أم ناصر فقدت القدرة على تحريك جفنيها. أما أنا فقد بلغت من الاضطراب والتردد مبلغًا حال بيني وبين توجيه نظراتي نحو ما أريد أن تتجه، أو إلى حيث تريدهما عيناي أن تتجه. تولى عقلي الباطن دفَّة القيادة. والعارفون بقوانين العقل الباطن يعرفون جيدًا أنَّ من أولوياته المحافظة على السلامة، وليس أدَّلُ على ذلك من أنَّنا نرى ونسمع أحيانًا -عند وقوع بعض حوادث السيارة أجاركم الله- بعض السائقين يتصرفون بحرفيّةٍ عاليةٍ فوريّةٍ تنقذهم بأمر الله من خطرٍ محدقٍ، وبعد تجاوز الحادث، وعندما يخبر السائق أو يسأل عن تصرفه ذاك، يجيب بأنَّه لا يتذكر شيئًا! إنَّه لا يتذكر لأنَّ تصرفه الذي رآه الناس بارعًا لم يكن بوعيٍ منه، بل ردّة فعلٍ من عقله الباطن الذي تولى زمام القيادة عندما كانت نهاية حياته قاب قوسين أو أدنى.

أحسب أن عقلي الباطن جعلني أحشر جسدي الواهن في زاويةٍ من زوايا المصعد، تاركًا مسافة تباعدٍ محترمةٍ بيني وبين المرأتين، وجعل عينيَّ توجهان نظراتها تلقائيًّا نحو أم ناصر تارةً، وباب المصعد، وزاوية المصعد البعيدة عن شهرزاد تارةً أخرى.

وبالغ عقلي الباطن فيما يبدو في إكرامه لي، وجعلني أشعر وأحس بطاقةٍ إيجابيةٍ تملأ المكان، وبالتأكيد لم يكن مصدرها صوت أغنية طلال مداح رحمه الله (أغراب) الذي كان يصافح أذنيَّ مندفعًا كالشلال من شرفات إحدى الشقق بالدور الخامس المخصص للعزَّاب.

وما هي إلَّا لحظاتٌ كلمح البصر حتى وصلنا الدور الذي توجد به شقّة شهريار، خرجنا من المصعد، تجاوزت المرأتين بتؤدةٍ وتأنٍ، طرقت الباب، فتحه شهريار، تنحيت جانبًا. أشرت بيدي لشهرزاد أن تتقدم، ألقت بنفسها في أحضان زوجها الذي أحاطها بذراعيه ودموعه تنساب من مقلتيه، وضمّها إليه، وهو يقبل وجنتيها، مرحبًا بها. وأنا وأم ناصر من خلفهما واقفان بالباب ننظر إليهما.

رحَّب بها.. لم ترد عليه ببنت شفّةٍ. لا، بل ردَّت عليه بدموعٍ صامتةٍ.
سألها:

– لماذا لا تنطقين؟

وقع عليِّ سؤاله مثل “جلمودِ صخرٍ حطَّه السيل من علٍ”. أشارت بيدها إلى فمها، ثمَّ أشارت بها إلى شهريار إشارةً فهمت منها أنَّها فقدت القدرة على الكلام منذ أن غادرها؛ أجهش الرجل بالبكاء، ظلَّ يبكي بحرقةٍ وهو يضمها إليه، واستمر في بكائه وكأنَّه رضيعٌ انتزع من فمه ثدي أمه قسرًا قبل أن يشرع في الرضاعة منه.

كم هو قاسٍ بكاء رجلٍ عجوزٍ في لحظةٍ مهيبّةٍ كهذه!

لم أحتمل المشهد، ولدهشتي رأيت ملامح تأثرٍ ضئيلةٍ في وجه أم ناصر الذي أظنني أعرفه أكثر من معرفتها هي به.

ودَّعت شهريار قائلًا له:

– ستكون شهرزاد بخيرٍ.. لا تقلق، غدًا إن شاء الله أبحث لها عن حكيمٍ يطببها.

أرجوك.. أرجوك أبا ناصر، عجِّل به.

– أمرك صديقي العزيز.

وأنا مغادر العمارة، توقفت عند كاونتر الاستقبال، ونقدت أحد العاملين مبلغًا محترمًا من المال، وطلبت منه إحضار وجبة عشاءٍ فاخرةٍ ومنوَّعةٍ لشهريار وزوجه، وتزويدهما بكلِّ ما يطلبانه.
عاود مسامعي صوت الأغنية الطلاليَّة:
” أغراب في رحلة ليالي العـمر
أغراب في دنيا العيون السمر

أغراب والفرحـة حواليـنا
أغراب والدمعة في عنينا

ماشــــــيين في سـكة الأحباب
ماشيين وفي كل خطوة عذاب”

وفي طريق عودتي للبيت، سألتني أم ناصر:

– هل حقًّا ستحضر لها طبيبًا غدًا؟

نعم. بمشيئة الله تعالى.

– وكيف ذلك، وهي وزوجها لا يملكان أيَّ أوراقٍ ثبوتيّةٍ؟

لا أدري.. لكن يقول المثل الإنجليزي متى ما كانت هناك إرادةٌ، تكون هناك وسيلةٌ.

ولم تعقب.

وصلنا البيت، تناولت عشاءً خفيفًا دونما رغبةٍ فيه أو شهيَّةٍ مفتوحةٍ له، ولكن لأتناول بعده أدويتي المعتادة التي حذرني الأطباء من تناولها على معدةٍ خاويةٍ. وذهبت إلى الفراش، ولم تكف عني هواجسي إلا بعد أن أشرق الصباح.

☘️??☘️??☘️??☘️??☘️??

الكاتب والمترجم/ خلف بن سرحان القرشي

#خلف_سرحان_القرشي 

السعودية – الطائف – ص. ب 2503  الرمز البريدي 21944

ايميل:  qkhalaf2@hotmail.com

تويتر @qkhalaf

95 تعليق

  1. ضاوي القاسمي

    متى ما كانت هناك إرادةٌ، تكون هناك وسيلةٌ. فعلا

  2. صابر المعلمي

    يسلموا

  3. قماشة النجار

    قصة رائعة

  4. فائزة باوزير

    رواية شيقة

  5. غالية الشريف

    حلقات ممتازة

  6. عبد الرحمن الاشعري

    جد جميل

  7. حلقات مميزة

  8. كنت انتظر هذه الحلقة

  9. حسان القطان

    هل هذه نهاية القصة؟

  10. حلقة مثيرة للاهتمام

  11. كاميليا الشوادري

    هل انتهت هكذا؟

  12. جميل جدا

  13. محمد ابراهيم

    رائع جدا

  14. براء سمر قندى

    حلقه ممتازة

  15. دائما متميز

  16. برافو عليك

  17. غالية الشريف

    دمتم بخيرا وفخرا

  18. هاشم العمران

    حلقه اجمل ما يكون

  19. ما اروعك

  20. غدير العنزى

    عظيم جدا

  21. دائما مبدع

  22. كلثوم باهيري

    متعه كبيرة في المتابعه

  23. منى سيف الدين

    انتظر جديدك

  24. توفيق العزيزي

    انتظرت هذه الحلقة منذ وقت طويل

  25. ابداع وتالق

  26. ما اجمل من هذا

  27. غزيل السبيعي

    مزيد من النجاح

  28. حلقة جد جميلة

  29. ظفار العماني

    هل هناك بقية لهم

  30. برافو عليك

  31. هايل الشمري

    حلقة مثير للمتابعه

  32. ياسر الشميرى

    ما شاء الله عليك

  33. زادك الله من فضله

  34. ابراهيم عثمان

    مزيد من حلقات جميله وممتعه

  35. وضحي الروقي

    مبدع ومتالق

  36. دليله هارون

    احسنت دائما في كل الحلقات

  37. مزيد من النجاح

  38. بالتوفيق استاذ

  39. الله علي الجمال

  40. مميز ومثير فعلا

  41. مزيد من القصص الممتعه

  42. الجمال والابداع

  43. قمه الابداع والتالق

  44. جميل و رايع

  45. كوثر القحطاني

    انت حقا مبدع

  46. حياك الله ورعاك

  47. حلقه جديدة من الحلقات المتميز جدا

  48. روعه وممتاز

  49. باسل العتيق

    دائما متالق

  50. اكثر من ممتاز جدا

  51. كلثوم باهيري

    كل حلقه اروع من ذي قبل

  52. هارون عبد الحميد

    مزيد من التقدم واللابداع

  53. من نجاح الي نجاح

  54. عمل متكامل

  55. عمل متكامل وروعه

  56. عمل رائع حلقات ممتازة

  57. هاشم العمران

    دائما حلقاتيك متميزة

  58. بالتوفيق والنجاح

  59. من اعظم الحلقات رايعه

  60. كل حلقه نرى أنها تتقدم في الابداع عن ذي قبل

  61. انت دائما متميز ومبدع

  62. الي الامام دائما وبالتوفيق

  63. ما اجمل واروع من هذا الحلقات

  64. ان شاء الله نري المزيد من الحلقات الرائعه لكم

  65. الله علي الجمال حقا

  66. محمد العتيبي

    حلقة مميزة وللحكاية بقية….

  67. احمد الشهري

    مبدع دائماً يا ابو سعد

  68. جليله فاروق

    اكثر من روعه في الاداء

  69. زكريا سليمان

    دائما موفق باذن الله

  70. بدير القاسم

    حلقات ممتعه وعظيمة

  71. امينه العيدودي

    قمة في الاداء

  72. حسني العادلي

    دائما في القمة

  73. هاني الشعلان

    حلقات ممتازة فعلا

  74. محمد الراشد

    اجمل من المتوقع بكثير

  75. أحمد خلف الجميد

    حلقة شيقة 🌷

  76. أغراب في رحلة ليالي العمر
    مبدع يا أبو سعد كما عهدناك

  77. براء سمر قندى

    ما اروعك في هذا

  78. حلقات وقصص جميله فعلا

  79. برافو عليك حقا

  80. حياك الله ورعاك دايما

  81. ذبيان الفطين

    قصة مؤثرة وجميلة

  82. شريف ابراهيم

    أسلوب سلس

  83. سعود العتيبي

    سلمت يداك

  84. يزن عبد الغني

    كنت في انتظار هذا الجزء

  85. باقر السليماني

    دمت موفقا

  86. ضرغام ابن فهد

    رواية ملهمة

  87. ترقى لعمل تلفزيوني

  88. فاطمة الزهراء

    قصة جد جميلة

  89. سلطان الساير

    شهريار وشهرزاد قصة تناقلتها الاجيال والكتب ..
    ابدعت في خلق قصة جديدة في زمننا الحاضر عنهم ..
    في كل مره اقرأ الحلقة السابقة قبل الحلقة الجديدة ..
    تناسق وترابط في الأفكار ..
    دائماً مبدع وإلى الأمام ننتظر المزيد

  90. عبدالرشيد عبدالوهاب ساعاتي

    نوع مميز من القصة يروى مسايرا روح العصر الحديث …روعة لمن يجيد الدخول في علم الخيال فيعيش الاحداث بطريقة دراميتيكية جميلة …لاعدمناك اديب الغدير

  91. لجين المجلد

    متى ما كانت هناك إرادةٌ، تكون هناك وسيلةٌ.
    صدقت كاتبنا الرائع.

  92. بارك الله في إبداعكم أستاذنا القدير.

  93. قناديل أبو الجدايل

    قصة جميلة ومشوقة

  94. ليليان صبحي

    أنتظر الحلقة القادمة بفروغ صبر.

  95. فخرية الزايدي

    العقل الباطن لا يؤثر السلامة دائمًا لكنه يتصرف.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شعار جمعية الكشافة.. التاريخ والمدلول

من المتعارف عليه أن الشعار لأية مؤسسة أو منشأة أو منظمة أو هيئة هو الصورة ...

صُنّاع الأفراح وصُنّاع الأحزان

أكاد أجزم -عزيزي القارئ- أنه قد مر وطاف عليك في مراحل حياتك أُناسُُ يصنعون الفرح ...

العلاقة كحادث إبداعي

عندما نحاول فهم جدلية العلاقات، ونشأتها كمركب، يسهل فهم الكثير من تشابكات حياة الناس، والمؤسسات، ...

الدونيّة والاستعلائية 

يعتقد البعض انّ محاربة العادات والأعراف الاجتماعية النقلية، والإرث القيمي، هو تحرّر ثقافي واجتماعي؛ فيهاجم ...

كأنه ليس دمي …؟

حين يضيق النهار أيها الليل اتسع لأغني ورحت أهدي دمي للغروب كي ربما يشرق يومًا ...

Switch to mobile version