مسابقات صحيفة هتون تنتظر مشاركاتكم بجوائزها القيمةمسابقة الأديب خلف القرشي (اكتب نهاية رواية شهريار) مجموع الجوائز 5800 ريالمسابقة القاري المميز شهريًا في عامها الثالث مجموع جوائزها 2000 ريالمسابقة برنامج منافذ ونوافذ مجموع جوائزها 3000 ريالصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

شهريار .. الحلقة (10)

وتستمر حكاية شهريار في حلقاتها.. فكانت  هذه الحلقات حسب روابطها 

الحلقة الأولى اضغط هنا   الحلقة الثانية اضغط هنا   الحلقة الثالثة اضغط هنا

الحلقة الرابعة اضغط هنا الحلقة الخامسة اضغط هنا الحلقة السادسة اضغط هنا الحلقة السابعة اضغط هنا الحلقة الثامنة اضغط هنا   الحلقة التاسعة اضغط هنا

عدت لشهريار في الشقَّة في اليوم التالي. لم أطل الحديث معه. سألته عن الخطاب الذي طلبه المارد.

– هل وقعت الخطاب؟

– نعم.

وناولني إيِّاه، أخذته من فوري. أردت الذهاب إلى سفح الجبل الذي يمكنني منه استدعاء المارد لِيُحْضِر شهرزاد، ولكني تذكرت تنبيه زوجتي لي بألَّا أحضرها إلا وهي بمعيَّتي. ذهبت إليها مسرعًا، وأخبرتها بالأمر. لم تتوان، وارتدت حجابها على عجلٍ، وحملت حقيبة يدها الكبيرة، واتجهنا بالسيارة صوب الجبل.

استدعيت المارد بمجرد وصولي، جاءني سريعًا، ناولته الورقة، وقلت له:

– هذا خطابٌ موقعٌ من شهريار يسمح لك فيه بإحضار زوجته شهرزاد.

– أمرك سيدي.

مرَّت نصف ساعةٍ، وإذا به يعود مصطحبًا معه شهرزاد. فيا للحظة! رأيتها ملكة جمالٍ بحقٍّ وحقيقٍ. بدت لي في الثلاثين من عمرها. ممشوقة القوام فارعة الطول لا نقص فيها ولا زيادة. قدّها كأنه غصن البان، لكنَّها مكتنزة قليلًا، ذات وجه قمري يضئ ببياض بشرتها ونقائها، وحمرة خدَّيها. لاح لي من بعيد شَعْرُهَا الأدهم حالك السواد، طويلًا كثيفًا متموجًا براقًا صافيًا يَنْسَدلُ فوق كتفيها. ذكرني بمقطع من أغنيةٍ يقول فيها المطرب: “والشَّعْر من طُوْلُه، الطفل بِيطوله”. أقبلت حاثَّة الخطى باتجاهنا خَفيفَةً رشيقةً كَأَنَهَا فَرَاَشةٌ تَمْرَحُ في حَديقةٍ. بهرني جمال وتناسق أعضاء جسمها الذي أتى مكملاً لحسن وجهها. ومع اقترابها اتضحت لي عيناها اللوزيَّتَانِ بِهِمَا كُلُ الأَلْوَانِ، حوراوان دعجاوان واسعتان كعيون المها شديدتا البياض والسواد، كبيرتا المقلتين رمشهما طويلٌ كثيفٌ، سميكتا الحواجب. وعندما اقتربت منا أكثر رفعت يدها محييةً دون أن تنبس بكلمةٍ. اقترابها منا أكثر مكنني من رؤية أنفها عن كثبٍ فقد كان نحيلًا صغيرًا مستقيمًا متناسقًا في مظهره مقدمته مرفوعةٌ من الأمام. أمَّا فمها فسبحان المُصَوِرُ. كانت لافتةٍ في مشيتها، تتهادى مقتصدةً في تتابع خطاها، واثقة الخطى. جليَّة الحياء والخجل. في وجهها شامةٌ صغيرةٌ سوداء ناعمةٌ زادته بهاءً وحلاوةً.

استوقفني بجانب حسنها الفتان، وجمالها البارع جمال ملابسها أيضًا، فقد كانت مرتديةً ملاءةً فضفاضةً فسفورية اللون، طويلةً تغطي جسمها، باستثناء الرأس والوجه وشعرها الغجري الطويل ومن تحت تلك الملاءة هناك قميصٌ مشقوقٌ من عند الرقبة. ويعلو رأسها برنسٌ مرصعٌ بالجواهر، ومحلى بسلسلةٍ ذهبيّةٍ مطعمةٍ بالأحجار الكريمة. ولفت نظري أنَّ ثمّة كتابات رقيقةٌ مطرزةٌ على جانبي ملاءتها وكميّها. لم أستطع تحديد اللغة التي كتبت بها.

وبينما أمعن النظر في هذا الحسن الفائق، والجمال المتجاوز، تنامى إلى مسمعي صوت أم ناصر مدويًّا بكل حدَّهٍ:

– اتق الله.. غض بصرك.

– هاه.. ماذا؟ طيب طيب.

وبمجرد أن نهرتني زوجتي، ابتعدت متجهًا نحو المارد الذي نسيته في خضم تلك الدهشة والإعجاب بجمال شهرزاد الأخاذ. وفي الوقت نفسه أسرعت زوجتي لترحب بشهرزاد وتمسكها من يدها، وتسير بها نحو السيارة.

وصلت إلى المارد شكرته على صنيعه بإحضار شهرزاد

وقال لي:

– هما الآن عندك، فلا تستدعني ثانيةً إلَّا لضرورة ملحَّةٍ، لأنَّي سأكون مشغولًا الأيام القادمة، حيث لدينا قريبًا احتفالات وتتويج من قبل الملك لكلِّ ماردٍ منّا بأوسمةٍ من الريش على جهودنا طيلة العام الفارط. وأبلغني رجال البلاط بأنِّي واحدٌ من المكرمين، وسيقلدونني عدَّة أوسمةٍ، وبعدها أمنح إجازةٍ من العمل بضعة أيامٍ أخر. هكذا هو العرف لدينا سيدي.

طار وتركني في مكاني أفكر في كيف تكون احتفالاتهم.. هل هي مثل احتفالاتنا الشيقة، وهل تشبه احتفالات مهرجانات أعياد رأس السنة والميلاد، وتوزيع جوائز الأوسكار؟ أو أنَّها شبيهة باحتفالات افتتاح مباريات كأس العالم لكرة القدم، وختامها؟

استيقظت فجأةً من استغراقي بالتفكير على صوت بوق السيارة؛ أمُّ ناصرٍ تستعجلني.

سرت واتجهت نحو السيارة، لم أر شهرزاد؛ صحت:

– أين شهرزاد؟

خشيت أن يكون المارد أخذها معه بالخطأ.

وركضت مبتعدًا عن السيارة قليلًا أبحث عنها، بينما كانت زوجتي تركض خلفي صارخةً: يا ابن الحلال اهدأ، ارجع، شهرزاد هنا.
توقفت.. عدت إلى زوجتي:

– أين هي؟

في السيارة.

أمسكتني من يدي، وسرنا معًا نحو السيارة، نظرت بداخلها. لم أر شهرزاد فيها:

– أين هي؟

اقتادتني زوجتي إلى صندوق السيارة الخلفي، ورفعت بابه، وهي تقول:

– هاهي. طلبت منها الجلوس هنا.

صرخت غاضبًا:

– كيف تفعلين هذا بأميرةٍ، وزوجة ملك من الملوك؟ أجننتِ؟

– أجل تريد الناس يروننا وهي معنا من خلال زجاج سيارتك الذي رفضت تظليله.

– لا حول ولا قوة إلَّا بالله. يا بنت الحلال هذا أمرٌ معيبٌ بحق ضيفةٍ.

وأضفت بصيغة الأمر:

– احضريها تجلس في المقعد الخلفي.

اقتربت من صندوق السيارة، ومددت يدي لأمسك بيد شهرزاد وأخرجها، لكن زوجتي أبعدت يدي الممتدة، ودفعتني بعيدًا، ومدَّت يدها، وأخرجتها من صندوق السيارة.

ظلَّت شهرزاد ملتزمة الصمت. غير أنَّ نظراتها لي حينًا، ولزوجتي حينًا آخر تنم عن دهشةٍ وعجبٍ واستغرابٍ.
فوجئت بزوجتي تستل من حقيبة يدها الكبيرة عباءةً سوداء، ونقابًا، وتلبسهما شهرزاد فوق كلِّ ملابسها؛ كنت على وشك أن أقول لها: “لقد خنقت المرأة”. لكنني لم أجرؤ.

أخذت زوجتي بيد شهرزاد، وفتحت لها باب السيارة لتجلسها في المقعد الخلفي، وجلست بجانبها وقالت لي:

– تحرك، لنذهب بها حالًا إلى زوجها، لقد تأخرنا.

سألتها:

– ولماذا تركبين بجانبها؟ لماذا لا تأتين في المقعد الأمامي بجانبي؟

– أخشى أن ترمي بالعباءة والنقاب، أو تخلعهما.

– حسبي الله ونعم الوكيل. يا الله من غيرة الحريم عندما تجيء في غير وقتها.

ركبت السيارة، وأنا ممتعضٌ كثيرًا من تصرفات أمِّ ناصرٍ.

وسرت متجهًا نحو الشقَّة التي بها شهريار.

وطوال الطريق كانت أمُّ ناصر تحاول جاهدةً التحدث مع شهرزاد غير أنَّها كانت تتبسم في صمتٍ، دون أن تتكلم.

فكرت في أنَّ حاجز اللغة قد يكون هو السبب، ولكني تذكرت أن شهريار يتحدث العربية الفصحى بطلاقةٍ. عندها أيقنت أنَّ ثمّة سرٌ وراء هذا الأمر، ما يكون يا ترى؟

وضربت تفكيري أسئلةٌ محيرةٌ:

“أين ذهب صوت هذه المرأة التي اشتهرت بالحكي، والتي واصلت حكيها لشهريار ألف ليلةٍ وليلةٍ؟ أيكون قد نفد؟ أتكون بعد تعبها من الحكي، قررت أن تتوقف لترتاح فترةً من الزمن، وعندما أرادت استئناف الحديث كانت قد نسيته؟”. أو تكون قد زهدت فيه؟ لعلَّها ضاقت ذرعًا بالكلام، وكرهته.

شعرت بتعاطفٍ معها، بدأت ألقي باللائمة على زوجها فهو من اضطرها للحديث المطوَّل ليلةً تلو أخرى، ومن يدري فلعل حبالها الصوتيَّة، أو أعصابها المسؤولة عن عملية إنتاج الأصوات قد أُرهقت وتلفت؟
وبينما نحن في الطريق أوقفتني دورية تفتيش، وطلب مني رجل المرور الأوراق الثبوتية لي وللسيارة. ثم سألني:
– كيف سيارتك خصوصي، وتحمل فيها ركابًا؟
ارتبكت، وتلجلجت في الحديث، وقلت:
– هاتان المرأتين ليستا راكبتين.

– كيف؟ يعني من أهلك، وراكبتان بالمقعد الخلفي. كيف تجي هاذي؟

– لا.. لا، الأمر ليس كذلك. أنا أفهمك الحقيقة.

وهنا فتحت أمُّ ناصرٍ زجاج النافذة، وقالت موجهةً حديثها للضابط:

– يا حضرة الضابط نحن معلماتٌ، ونعمل في مدرسة القرية التي تقع خلف هذا الوادي، وتعطلت سيارة سائقنا، وهذا الرجل ابن الحلال يعمل حارسًا بالمدرسة التي نعمل بها، وطلبنا منه يوصلنا لبيوتنا، وما قصر.. جزاه الله كل خير.

وهنا نظر رجل المرور لي، وهو بين المصدِّق والمكذب لرواية أمِّ ناصر.

ونقل نظره إلى شهرزاد، وسأل أمَّ ناصر:

– وهاذي اللي جنبك زميلةً لك؟

– نعم.. زميلتي، تعمل في نفس المدرسة.

وهنا قال رجل المرور:

– خيرًا إن شاء الله، الله يستر عليكم.

وبينما أنا على وشك استئناف قيادة السيارة، رمقني بنظرةٍ، وغمز لي بعينه، وأشار لي بيده أن أنزل من السيارة.

يُتبع في الحلقة القادمة بمشيئة الله تعالى، إن أذن الله لنا بالبقاء واللقاء.

☘️??☘️??☘️??☘️??☘️??

الكاتب والمترجم/ خلف بن سرحان القرشي

#خلف_سرحان_القرشي 

السعودية – الطائف – ص. ب 2503  الرمز البريدي 21944

ايميل:  qkhalaf2@hotmail.com

تويتر @qkhalaf

113 تعليق

  1. حلقات جميله فعلا

  2. محمد ابراهيم

    عظيم

  3. جميل ما خطت يداك ياأباناصر وننتظرك في الحلقة القادمة

  4. مسفر المالكي

    ابداع…..

  5. روعه جدا

  6. شجاع العتيبي

    واخيرا أحضرت صاحبة الجمال والليالي الحسان صاحبة الصولجان والمكانة والحسن .. كم كنت انتظرها من الف ليلة وليلة .. بل كم بت من ليلة على تلك على الاحلام الوردية متوسدا ذراعي وأوزع الزفرات والآهات ..
    لقد تعلقتها قصة وتعلقتها سرد في الماضي والحاضر ..
    ولكنها في ذلك الزمان لها مشهد ومنظر وتصور في مخيلتي صور وصورة قد يكون للغلاف دور وقد يكون للإيحاء والعقل الباطن دور.
    شكرا أبا سعد لحضوركما الوارف.

  7. مسلسلات رايعه من قصتك اخي العزيز فكل حلقه منها تشدنا للاخرى مبدع بكل ماتعنيه الكلمه

  8. هل قرأت ام ناصر ما خططت..لماذا تميل لحشو بعض الكلمات والتي هي عامّية أو أقرب لها،رغم قناعتي بقدرتك على استبدالها بما هو اجزل..تبقى رائع .و سلم فكرك و قلمك..

  9. ماجد بطارسه/ الأردن

    اب

  10. في وجهة نظري المتواضعة يجب عليك يا أستاذ خلف أنت تجعل من هذه السلسلة كتابا ينشر ويباع، فهي حقا تستحق، سلمت أناملك.

  11. د محمد ايهاب الرافعى

    وفقك الله وكل عام وانتم بخير

  12. عبدالرشيد عبدالوهاب ساعاتي

    سلمت ابا سعد .. لاشك ان تحويل القصة الى عمل درامي اجتاحته حمى المتغيرات ..عمل مبدع على الرغم من جماله الا انه يحتاج جهد كبير …عموما المسرح السعودي في انتظار بصمات الابداع من امثالكم وفقكم الله

  13. ضاوي القاسمي

    شهريار .. الحلقة (10) آخيرت

  14. قصة شيقة

  15. صابر المعلمي

    هذا الجزء جميل

  16. قماشة النجار

    تسير الأحداث كما توقعت

  17. فائزة باوزير

    حلقات جد ممتعة

  18. غالية الشريف

    قصة رائعة

  19. عبد الرحمن الاشعري

    عمل موفق

  20. الحبكة ممتعة

  21. هذا الجزء مرة ممتع

  22. حسان القطان

    كتبت وابدعت

  23. تبارك الله

  24. كاميليا الشوادري

    انتظر الحلقة القادمة

  25. منى سيف الدين

    موفق دوما

  26. توفيق العزيزي

    سرد سلس

  27. دعدد الليحاني

    قصتي المفضلة

  28. ظفار العماني

    انتظر هذه الحلقات بفارغ الصبر

  29. زاهر البارق

    هذه القصة كم حلقة ؟

  30. ذاكر الله داووم

    مشكور يا استاذنا

  31. شاهر القحطاني

    حلقات رائعة

  32. سلمان الحامد

    مبدع ماشاء الله

  33. يزيد الوشلي

    يعطيك الف عافيه

  34. تسلسل الأحداث رائع

  35. ضرار بن عدوان

    الحوار شيق

  36. صادق عبد الله

    جد رائعة

  37. ماشاء الله

  38. جهد مشكور

  39. عياف المنيفي

    اختيار موفق للشخصيات

  40. يعطيك العافية

  41. خالد الصالح

    انتظر الحلقة التالية

  42. حاتم بوكريم

    حفظك الله

  43. طامي الحزيم

    الاحداث شيقة

  44. في انتظار الحلقة التالية بمشيئة الله تعالى

  45. يسلموا

  46. الجزء السابق كان افضل

  47. مشكورين

  48. ظهير بن جناب

    سلسلة حلقات مسلية

  49. الحلقات مكملة لبعضها

  50. ذبيان الفطين

    متى ستنتهي القصة ؟

  51. شريف ابراهيم

    لا اطيق صبرا على معرفة الأحداث

  52. سعود العتيبي

    سعدت بهذه القصة

  53. يزن عبد الغني

    مشكور يا استاذنا

  54. باقر السليماني

    بارك الله في عمرك

  55. ضرغام ابن فهد

    في انتظار الجزء ١٣

  56. صدقت والله

  57. فاطمة الزهراء

    لا فض فوك

  58. غانم السعدون

    قصة جميلة

  59. عاطف ابو غزالة

    الصراع احتدم

  60. هبة عبد الرحمن

    شهريار حلقات ممتازة

  61. خباب العتيبي

    الحلقات كلها رائعة

  62. ساتابعك دوما

  63. طراد العجمي

    كلام طيب

  64. كلثوم باهبري

    وكأنني اعيش معهم

  65. محفوظ الهواوسي

    الحلقات جد جميلة

  66. تاج الدين السلطان

    موفقين دوما

  67. دانية شراحيلي

    قصة مليء بالحياة

  68. ظافر السبيعي

    وفقك الله

  69. زهير عبد الله

    شكرا يا استاذنا

  70. الحلقة هذه رائعة

  71. أحب القراءة لك

  72. سعيد العسيري

    سعدت بهذا الجزء

  73. باسل العتيق

    لابد أن اراجع الأجزاء السابقة

  74. ضياء الدين محمد

    اي نوع من الأدب هذه الحلقات ؟

  75. صبحي بوفارس

    لغة مرة سهلة

  76. غراس العبقرية

    موفق دوما لكل خير

  77. عباس حبيب الله

    تمضي الحلقات سريعا

  78. همسة من القلب

    احببت الشخصيات جدا

  79. خدوج الأحمد

    هل يمكن أن تكون الحلقات يومية؟

  80. تبارك الله مبدع جدا

  81. طاهر عبد الله

    ما أجمل هذه الحلقات !

  82. كرواتيا الصوت

    اتلهف لمعرفة ما سيحدث

  83. محمد ابو علي

    في انتظار جديدك

  84. تيمور عيفان

    استمتع كثيرا بهذه الحلقات

  85. نهاية كالعادة مشوقة

  86. ظافر السميري

    قراتهم جميعا دفعة واحدة

  87. زين العابدين

    زينة والله

  88. ذهبية الداود

    قصة خيالية جدا

  89. شبيب المطيري

    كلنا يتمنى أن يجد ماردا

  90. سلطان الغزاوي

    وفقك الله في خطاك

  91. براء سمرقندي

    يسلموا يا استاذنا

  92. قصة مؤثرة

  93. صفوان ابو العزم

    كنت أظنها رائعة توفيق الحكيم

  94. غدير العنزي

    أحب القصص الواقعية

  95. عبده باجابر

    كتبت وابدعت

  96. هوزان السبيعي

    تفتقر القصة لبعض المنطقية

  97. خلدون المعلمي

    خيال خصب يا استاذنا

  98. حجاب الحميدان

    نعم المترجم والمؤلف

  99. طالب الطالب

    لماذا لا تكتب قصص قصيرة ؟

  100. الاسلوب سلس وجميل

  101. محمد الراشد

    الحبكة والاحداث ممتازة

  102. فاتن الوابل

    قصة شيقة جدا.

  103. سلمت يداك أديبنا القدير، توصيفات في محلها وكأننا من أبطال الحكاية.

  104. لامار الزهراني

    بورك قلمك أستاذنا..

  105. فائزة باوزير

    جميل جدا..

  106. ثريا الفاضل

    يسلموا

  107. اجود عبد الغني

    حلقات رائعة

  108. قصة رايعه من كاتب مبدع

  109. لماذا لم تنشر الحلقة الثانية عشر والا خلاص انتهى مسلسل شهريار ؟

  110. وين الحلقة 12

  111. موضي الحميد

    السلام عليكم
    لماذا لم تنشر الحلقة الثانية عشر والا خلاص انتهى مسلسل شهريار ؟

  112. هذه القصة
    قصة رايعه من كاتب مبدع
    لكن الحلقة الجديدة مانشرت حتى الآن

  113. اهلا
    مر الثلاثاء ومر الثلاثاء وماعرضتم قصة شهريار .

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وطنية الإعلام والإعلام الوطني

من المفترض، أو هكذا نعتقد، أن تكون جميع وسائل الإعلام التابعة لدولة ما، وطنية. وأقصد ...

تهنئة.. بمناسبة اليوبيل الذهبي لمجلة (999)

في اليوبيل الذهبي لمجلة (999) واحتفاليتها بالذكرى الخمسين لتأسيسها، أتوجه بالتهنئة المفعمة بأصدق الأماني، بمزيد ...

نُصرة أم تشويه للإسلام

صحيح كلنا ضد سب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بأي طريقة كانت، ويعد سبه ...

شعار جمعية الكشافة.. التاريخ والمدلول

من المتعارف عليه أن الشعار لأية مؤسسة أو منشأة أو منظمة أو هيئة هو الصورة ...

صُنّاع الأفراح وصُنّاع الأحزان

أكاد أجزم -عزيزي القارئ- أنه قد مر وطاف عليك في مراحل حياتك أُناسُُ يصنعون الفرح ...

Switch to mobile version