تابعوا #الحملة_الدولية_ضد_كورونامبروك النجاح يسعدنا نشر تهاني للناجحين من أهلهم وأصدقائهمشاركوا في #مسابقة_القارئ_المميزجديدنا برنامج جسر التواصل من إنتاجنا وتنفيذ فريق التحريرخيمة بنات غزوى تأتيكم بالسوالف والحكايات الطريفة الشعبيةهتون في رمضان تأتيكم من كل مكان بحصريات أشكال وألوانصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

السياحة الداخلية بعد جائحة كورونا

في الوقت الذي فرضت به دول العالم الحجر المنزلي على مواطنيها بسبب تفشي جائحة كورونا، تنافس الأغلبية على إظهار صور بقائهم في منازلهم وكيفية الاستمتاع بقدر المستطاع بما حولهم، وانتشرت عدد من الصور والمقاطع لمناطق تم تداولها على نطاق واسع وأبهرت جميع من شاهدها، وفي هذا الصدد قامت وكالة الأنباء السياحية (تنا) بإجراء لقاء مع عدد من المختصين والمهتمين بالمجال السياحي.

أكد ‏ماهر بن عبد الله الحيدر مشرف وحدة الإحصاء والمعلومات بوكالة التطوير والجودة بكلية السياحة والآثار بجامعة الملك سعود، ‏أن تصدر المحافظات الجنوبية بدءًا من أبها حتى جازان، يأتي بسبب الموارد الطبيعة والمناظر الجميلة والطقس البارد، ومع اجتياح فيروس كورونا لدول العالم، سيتجه الناس إلى السياحة الداخلية بعد انتهاء الأزمة وقد يكون انتشار تلك الصور ومقاطع الفيديو رغبةً منهم لاكتشاف تلك المناطق والمحافظات مستقبلًا.

‏وأشار إلى أن هناك أسباب لعدم منافسة تلك المواقع سياحيًا، ولعل أولى الأسباب أننا نُعتبر من الدول الناشئة في هذا المجال،  نحتاج للوقت حتى نستطيع منافسة الدول المجاورة، والسبب الآخر أنه إن كانت الموارد الطبيعة متاحة بلا خدمات فلن تكون وجهة محببة للكثيرين، فلا بد من وجود تكامل بين الخدمات من خدمات الإيواء والمطاعم والمحلات التجارية، والمناطق الترفيهية وتعزيز أنماط السياحة في تلك المناطق مثل سياحة المغامرة.

وأضاف أن كل من ينتمي لقطاع السياحة متفائل كثيرًا بما ستقوم به وزارة السياحة من خلال وضع الاستراتيجيات لتطوير المنطقة الجنوبية عمومًا حتى تكون وجهة سياحية مستقبلًا وأكبر دليل على اهتمام الوزارة هو إنشاء الهيئة السعودية للسياحة والتي تُعنى بتطوير المنتجات السياحية وكذلك تسويق الوجهات السياحية محليًا وخارجيًا.

وبين الحيدر أنه ‏في وقتنا الحاضر المناطق السياحية مثل محافظات جازان ينقصها الخدمات والبنية التحتية الخاصة بالسياحة، لكن كموارد طبيعية ومناخ تعتبر ميزة محفزة ومشجعة للسفر، لكن بدون اكتمال تلك الخدمات يعتبر من المهددات للسفر لتلك المناطق، فلا بد كما ذكرت سابقًا تكامل الخدمات حتى تزدهر المناطق وكذلك المجتمع المحلي يستفيد من خلال تنشيط اقتصاد المنطقة أو المدينة مما ينعكس مستقبلًا بالفائدة للمنطقة وسكانها.

من جهته قال خالد آل دغيم الأمين العام للمركز العربي للإعلام السياحي، إن ظروف الحجر كشفت أشياء كثيرة وأظهرت رغبة الناس في التكيف مع الواقع وإظهار الجانب المضيء خلال معايشة المكان المتواجدين به والالتزام بالتعليمات، وقد كان للصور التي تم تداولها من المناطق السياحية دافع إلى التفكير بجدية للعيش في الأرياف والعودة لها لما تتمتع به من الطبيعة والمساحات المفتوحة والتباعد الاجتماعي مع توفر الخدمات بها.

وأكد أنه أصبح الوصول إليها سهلًا، ومع الظروف التي صاحبت فيروس كورونا والتقيد بالتعليمات الصحية أصبح الإنسان يفكر بطريقة مختلفة مع منزل المستقبل، والبحث عن أماكن الاستجمام التي تقلل رتابة مثل هذه الظروف، وعليه يلزم تسويق مثل هذه المناطق السياحية للمستثمرين لبناء سكن سياحي جاذب وتهيئة المجتمع للتوجه لمثل هذه المناطق والاستمتاع بمقوماتها السياحية من خلال سياحة مستدامة على مدار العام، وهذا العمل رافد لتدوير رأس المال وتشجيع للسياحة الداخلية في الوقت الذي اختفت فيه الرغبة في السياحة الخارجية، وفيه توليد للوظائف وهنا يأتي دور الإعلام لتوجيه المستثمرين للفرص الاستثمارية وتوعية المجتمع بأهمية السياحة الداخلية والتقليل من هجرة رؤوس الأموال والسواح سنويًّا إلى الخارج.

من جانبه، أوضح المرشد السياحي أحمد الجعيد، أن فترة الحجر المنزلي أعطت الفرصة للناس للبحث والنشر وخصوصًا في بيئتهم المحلية من نشر الصور ومقاطع الفيديو والمقالات التي تتحدث عن المقومات الطبيعية والسياحية بها، وكذلك شوقًا منهم للسفر بعد انتهاء فترة الحجر بإذن الله وجعلهم يخططون لوجهات سياحية جديدة ومنها مناطق سياحية مميزة بجنوب المملكة مثل جبال فيفا والداير ومواقع أخرى.

وأشار الجعيد إلى أن ‏السائح يستهدف وجهات سياحية جديدة في كل رحلة وهنا يأتي الدور في الجهات المختصة والمستثمرين بالقطاع في التخطيط والتجهيز لمواقع ووجهات تلبي احتياجه، مثل منطقة جازان التي تتميز بتاريخها وتراثها وطبيعتها الجميلة، مؤكدًا أنه في الفترة السابقة زاد الطلب على جولاتها السياحية، والقادم أفضل بعون الله في تسليط الضوء على هذه الوجهة السياحية، ونتمنى اكتمال المشاريع السياحية لتحقق تطلعات واحتياجات السائح.

3 تعليقات

  1. ان شاء الله الفترة الصعبة تعدي وتعود المياه الى مجاريها بأذن الله

  2. بدر البدور

    عسى خير

  3. ظروف الحجر كشفت أشياء كثيرة وأظهرت رغبة الناس في التكيف مع الواقع وإظهار الجانب المضيء خلال معايشة المكان المتواجدين به والالتزام بالتعليمات

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رحلة إلى ثاني أكبر مدن الأنباط (مدائن صالح)

تعتبر مدائن صالح شمال غرب المملكة ثاني أكبر مدينة جنوبي مملكة الأنباط من بعد البتراء ...

رحلة إلى أكبر مكتبة مفتوحة في الجزيرة العربية..جبل عكمة

يمثل جبل عكمة في محافظة العلا، بما فيه من نقوش، أكبر مكتبة مفتوحة في الجزيرة ...

لا رنات لساعة بيج بن.. بل عرض أضواء لحظة البريكست

لن ينطلق جرس ساعة بيج بن الشهيرة في لندن لحظة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ...

تعرف على أفضل المتاحف التي يُمكن زيارتها في أغادير المغربية

تشتهر مدينة أغادير التي تقع في جنوب المغرب، وتبعد حوالي 520 كيلومتر عن العاصمة الرباط، بأنها واحدة ...

“بيغ بن” تدق من جديد وسط أعمال ترميم

ستدق ساعة بيغ بن الشهيرة، أحد أهم معالم بريطانيا، عندما ينتصف الليل إيذانًا ببدء عام ...

Switch to mobile version