تابعوا #الحملة_الدولية_ضد_كورونامبروك النجاح يسعدنا نشر تهاني للناجحين من أهلهم وأصدقائهمشاركوا في #مسابقة_القارئ_المميزجديدنا برنامج جسر التواصل من إنتاجنا وتنفيذ فريق التحريرخيمة بنات غزوى تأتيكم بالسوالف والحكايات الطريفة الشعبيةهتون في رمضان تأتيكم من كل مكان بحصريات أشكال وألوانصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

الحاجة أُم الاختراع

نحن لسنا بحاجة وحسب، بل نحن في أمسّ الحاجة للابتكار وإطلاق العنان للعقل العربي عمومًا كي يفكر ويخترع ما ينقذه من الموت (طبعًا الموت بيد الله وهذا ليس تحدّيًا للقدر) بقدر ما هي دعوة منّي لحكومة بلدي والحكومات العربية أن اعملوا [فسيرى الله عملكم و رسوله].

فكّروا وأنتِجوا ما يكفيكم شرّ التذلّل لحكومات أخرى، فكّروا وأنتِجوا ما يقيكم من عجزكم وما يحفظ لكم ولشعوبكم ماء الوجه، أنتِجوا لعلّها فرصة سانحة ليظهر في هذه الأمة عالِمٌ حذق ينآى بنا عن الجهل والتبعية. ألا يقال: الشّدائد توقظ العزيمة وتُعلي الهِمَم؟ نحن الآن في حرب علميّة حقيقيّة، أين لا بدّ علينا من دعم أهل العلم، باحثين جادّين ومخترعين وأطباء، وتسخير الغالي والنفيس لهم في سبيل إيجاد حل ومخرج من الأزمة.

بقيت أتساءل لزمن طويل ولا زلت.. هل يؤمن قادتنا بقول الرسول الكريم: “اليد العليا خير وأحب إلى الله من اليد السفلى”؟. وكيف ترتفع أيدينا وتسمو وتبتعد عن مذلّة السؤال؟ أليس بالعلم يا سادة يا كرام! وكيف يُحفظ ماء الوجه يا سادتي يا كرام؟ أليس بالعلم والعمل!.

إذًا.. ما بال سادتنا وكبراءنا وساستنا لا يكادون يفقهون حديثا؟.

أم أنّ ما نحن فيه وما قادونا إليه، الاستسلام بعينه والخنوع والخضوع؟  فأجدني أتساءل مرّة ثانية و ثالثة: لمن خضوعنا وخنوعنا، للنّاس؟ للحكومات؟ حتى أننا نستجدي عطفهم ورضاهم كي يمنحونا فرصة للحياة!.

إنّه الذلّ بأم عينه و الهوان،بينما الله يبتلينا في رسائل مباشرة،كأني به يقول لنا: هذه فرصتكم لتتقربوا إليّ بالعمل (أنتجوا أدويتكم وأسلحتكم بأنفسكم) أي قدموا أسباب الارتقاء والسموّ عملًا لا قولًا. ولا خير في أمّة قوّالة، إيمانها بالشِّعر أشدّ من إيمانها بمخابر العلم -مع احترامي لأصحاب القلم جميعا- لذلك يهجر العلماء أوطانهم ويفرّون منها فرارًا،ولا يبقى في الأمة سوى من يقولون ما لا يفعلون -أسفي شديد-.

إنّ الفتنة والمحنة التي يمرّ بها العالم أجمع هذه الفترة من القرن الواحد والعشرين تحديدًا، محطة فارقة بين أهل البسيطة، ليميز الله بين قوم أصيبوا واخترعوا ما يقيهم من إصابتهم بأيديهم، وقوم أصيبوا وينتظرون أمرين حتميين لا ثالث لهما: 1/ قضاء الله وموت مؤكد وهو أقرب إليهم من حبل الوريد، 2/ علاجًا غير معلوم المكونات وهو بعيد بُعدَ السماء عن الأرض.

ماذا عساي أضيف، سوى.. ولله في حكوماتنا العربية شؤون.

الكاتب الجزائري/ طارق ثابت

52 تعليق

  1. حبيبه عبدالكريم

    طرح جميل جدا

  2. أشكركِ على زخات العطر التى نثرتيها علينا
    فى تلك الأمسية الرائعة كروعة
    حضوركِ و قلمكِ

  3. امنه الخولي

    سلمت الانامل التي خطت تلك الحروف
    خاطره اكثر من رائعه

  4. جمانه الاحمدي

    جميلاً هو احساسكِ الذي صورتيه لنا

  5. ثريا الفاضل

    دمتِ بكل خير

  6. ما أعذبَ حرفك حينما تغـــــرِّدُ بكلمات الصفاء

  7. اعتماد ماضى

    سطورك احساس وحروفك أنفاس
    أسرني نزفك وأطربني عزفك
    نبضات حروفك بعثرت مشاعري
    واصلو ابداعكم هناا

  8. طرح مكتمل بجميع جوانبه

  9. حاتم بوكريم

    أصبت

  10. زاهر البارق

    الحاجة أم الاختراع

  11. عباس حبيب الله

    عمل موفق

  12. غالية الشريف

    جهد مشكور

  13. نحن في أمسّ الحاجة للابتكار وإطلاق العنان للعقل

  14. زهير عبد الله

    بقيت أتساءل لزمن طويل ولا زلت.. هل يؤمن قادتنا بقول الرسول الكريم: “اليد العليا خير وأحب إلى الله من اليد السفلى”؟.

  15. عياف المنيفي

    لابد أن ننتج ما نحتاج

  16. غالية الشريف

    أن شاء الله تصبح منتجين لكل شيء

  17. حجاب الحميدان

    العقل العربي يحتاج لمزيد من الابداع

  18. وصال بلافراق

    من زمان و العقل العربي في سبات عميق

  19. رانيا الضبعان

    موضوع رائع و يعبر عن واقعنا

  20. الابداع والعمل هما كل شيء

  21. عاطف ابو غزالة

    العقل العربي بعيد كل البعد عن التفكير الإبداعي

  22. غانم السعدون

    إنّ الفتنة والمحنة التي يمرّ بها العالم أجمع هذه الفترة من القرن الواحد والعشرين تحديدًا، محطة فارقة بين أهل البسيطة،

  23. صادق عبد الله

    المرض اختبار من الله

  24. سعود العتيبي

    حفظ الله البلاد والعباد

  25. حجاج الحرثان

    اذا صنعنا ما نريد اصبحنا ما نريد

  26. عبد الرحمن الاشعري

    يسلموا

  27. العرب هم من اللبنة الأولى للعلوم لكن للأسف لم يستمرو و تراجعو ألاف الخطوات للوراء

  28. نائلة الشهري

    ممتاز أفكار سليمة

  29. رهف السبيعي

    بارك الله فيك

  30. كلامك على صح

  31. الله يصرف عنا كل سوء

  32. للأسف هذا ما آل به حالنا

  33. رمانة أبو الفتاح

    سلمت يداك على الموضوع الرائع

  34. راجي بن طارش

    زادكم الله علما و معرفة

  35. نوفا الشمري

    موضوع جيد يستحق القراءة

  36. وسن الحارثي

    موضوع في قمة الروعة

  37. رزان الجابر

    أضاعتنا حكوماتنا

  38. حسان القطان

    إنّه الذلّ بأم عينه و الهوان،بينما الله يبتلينا في رسائل مباشرة،

  39. نرجس الأحمدي

    الفساد هو سبب في كل شيء

  40. عبده باجابر

    كنا نحتاج لشيء يجعلنا تستفيق

  41. غدير العنزي

    هي غمة عن الأمة وستنقضي قريبا

  42. صابر المعلمي

    هي اقدار سبقت الينا

  43. سلمان الحامد

    قوم أصيبوا واخترعوا ما يقيهم من إصابتهم بأيديهم

  44. ذاكر الله داووم

    فترة صعبة نمر بها وستنقضي

  45. الحمد لله على كل حال

  46. عظيم والله

  47. سعيد العسيري

    وجهة نظر موفقة

  48. منى سيف الدين

    الحكومات العربية تحتاج للإصلاح

  49. كل الشكر لك استاذنا ولهذا المرور الجميل

  50. براء سمرقندي

    حفظنا الله وإياكم

  51. وفي السماء دواء كل شيء

  52. فاطمة الزهراء

    فعلا إننا الآن في أمس الحاجة للابتكار والاختراع.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بدأنا أولى خطواتنا التدريجية لاستعادة حياتنا الطبيعية

بفضل الله سبحانه وتعالى، ثم بحكمة قيادتنا الرشيدة، ممثلة في حادي ركبنا مليك الخير سلمان ...

آثار كورونا النفسية ومطلب الحلول

بإذن الله تعالى.. جائحة كورونا ستنتهي وتزول قريبًا من مجتمعنا ومن كل مجتمعات العالم، ولكن ...

مكونات الغذاء.. الفيتامينات التي تذوب بالماء (فولك أسيد، ونيكوتنك أسيد)

يدخل الفولك أسيد في تكوين كريات الدم عن طريق تكوينه لـ DNA الضروري لصنع الكريات. ...

نصيحتي لك ياصديقي

سأل أحدهم صديقه السمين الذي يزن ٩٨ كيلوغرامًا من الشحوم، ودار بينهم الحوار التالي: – ...

الخير والشر

في الآية ٢١٦ من سورة البقرة يقول تعالى: ﴿كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ ۖ ...

Switch to mobile version