تابعوا #الحملة_الدولية_ضد_كورونامبروك النجاح يسعدنا نشر تهاني للناجحين من أهلهم وأصدقائهمشاركوا في #مسابقة_القارئ_المميزجديدنا برنامج جسر التواصل من إنتاجنا وتنفيذ فريق التحريرخيمة بنات غزوى تأتيكم بالسوالف والحكايات الطريفة الشعبيةصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه
عائض الأحمد

رُبَّ “كورونا” نافعة

لم أجد أجمل من هذا الهدوء والاجتماع، والجو الأسري الرائع، والمكوث أطول فترة ممكنة بين جدران منزلي الذي كان يضج بالفوضى وعدم الالتزام؛ ليس لسوء فينا أو منهم على حالنا، وإنما لظروف الحياة وتسارع وتيرتها، شأننا شأن الكثير من الأسر، نلهث خلف أحلامنا ونسابقها أحيانًا أخرى.

منذ فترة طويلة لم أستمتع بحديث أبنائي واجتماعهم على مائدة واحدة لأيام متتالية؛ لاختلاف أوقات أعمالهم وحضورهم حسب المتاح لنا ولهم من أوقات تجود بها المناسبات.

لكن شاء الله -ولعله خير- أن نلزم منزلنا دون مظاهر الحياة المعتادة. وفي الحقيقة أنا أكثرهم انشراحًا وابتسامة، وكأن الزمان عاد بي أكثر من خمسة وأربعين عامًا خلت، عندما كانت الحياة بسيطة جدًّا وتخلو من كل المظاهر المدنية الحاضرة.

ولعل دعوة أصحاب الاختصاص بالبقاء في المنازل وعدم الخروج إلا للحاجة فقط، يحيي فينا بعضًا مما سلبته المدنية منا، ويعيد لنا التفكير في طريقة وأسلوب حياتنا، وقد تكون هذه هدية السماء بما فيها من قلق وترقب، لكنها ستبقى أيضًا جرسا عُلِّق دون ترتيب أو سابق إنذار.

الملفت أننا كنا نبالغ كثيرًا في مظاهر الترف بمنازلنا، بوجود من يخدمنا، ومن يقوم حتى على تقليم أظفارنا، ثم هكذا تعلمنا أننا نستطيع أن نقوم بواجباتنا دون عون أو طلب لمساعدة. هذا في محيط الأسر، فما قولكم في شارع يبدأ بالحلاق وينتهي بمثله، ثم عدنا سيرتنا الأولى باعتمادنا على مهاراتنا الشخصية والمكتسبة، وكل هذا في أيام معدودة فقط.

أعتقد أن علينا مراجعة الكثير من هذا التشويه الذي أصابنا وحان الوقت لنعود كما كنا، وليس كما يراد لنا، ولن يكون من المنطق في شيء أن يبقى الحال كما هو ليرتهن مجتمع كامل لمجموعة من الأشخاص يديرون حياتنا، ونحن ننعم بذلك دون مساهمة فعلية تفيد ذواتنا أولًا إن كان لا يعنينا من هم حولنا.

المراقب ذو النظرة الثاقبة يتساءل: هل علينا أن نعيد ترتيب أولوياتنا ونعمل عليها؟ فمن كان يعتقد يومًا أننا نستطيع إنهاء أغلب ما كنا نتكبد من أجله الكثير، والآن نستطيع التعامل معه من خلال موقع إلكتروني حكومي يقدم كل ما نريد، دون أن يظهر لنا ذاك الرجل العابس ليقول “غدًا ألقاك”!

وفي صوره أخرى، ابني الآن يتابع مواقع التعليم عن بعد بحرفية عالية وهو يتنقل بين المواد الدراسية مستمتعًا، ولم يعد أسيرًا لمبنى يشعره بقيود تقليدية عفا عليها الزمن.

لنعلم أن الأزمات تعيد الأمور إلى نصابها؛ عندما تظهر الحقائق دون تزييف أو محاوله اجتهاد.

والسؤال: هل كنا بحاجة لكل هذا لنقول “رب كورونا نافعة”؟!

ومضة:
لن نقف هنا أبدًا.. فالمشوار يحتاج مسيرًا أطول.

☘️??☘️??☘️??☘️??☘️

بقلم الكاتب/ عائض الأحمد

69 تعليق

  1. حاتم بوكريم

    رب ضارة نافعة

  2. زاهر البارق

    أتعجب لأمر هذا الفيروس والله

  3. منى سيف الدين

    رب كورونا نافعة بالفعل

  4. ذبيان الفطين

    الجو الأسري هذا كنا نفتقده

  5. غالية الشريف

    عدت لاجد الجميع كالماضي في المنزل

  6. زهير عبد الله

    الله يلطف بنا

  7. حجاب الحميدان

    حفظك الله من كل سوء

  8. لا فض فوك

  9. سعود العتيبي

    جميل جدا

  10. شاهر القحطاني

    وما النفع فيها

  11. محفوظ الهواوسي

    الله ييسر الامور

  12. الاهل نعمة

  13. عياف المنيفي

    تبارك الله

  14. غدير العنزي

    اول مرة اشوف هذه الإيجابيات

  15. ذلك فضل من الله

  16. باسل العتيق

    في المحنة دوما منحة

  17. صابر المعلمي

    تفكير إيجابي

  18. حفظنا الله وإياكم

  19. محمد ابو علي

    موضوع مهم

  20. باقر السليماني

    جد رائع

  21. حاتم بوكريم

    وكأنه حلم

  22. محمد الراشد

    جميل جدا

  23. عاطف ابو غزالة

    نقطة واحدة إيجابية فقط

  24. حجاب الحميدان

    لن نقف هنا أبدًا.. فالمشوار يحتاج مسيرًا أطول

  25. لافته مفيدة

  26. عباس حبيب الله

    فكرة رائعة

  27. ياالله كيف هذا

  28. عبد الرحمن الاشعري

    حلو جدا

  29. مقال متميز

  30. صادق عبد الله

    أصلح الله الحال

  31. سلطان الغزاوي

    الوباء وباء مهما فكرنا

  32. عبده باجابر

    ملاحظة موفقة

  33. صبحي بوفارس

    فصبر جميل

  34. غانم السعدون

    مقال مفيد ومبهج

  35. ممتع جدا

  36. للكورونا فعلا فوائد أكثر

  37. سعيد العسيري

    احسنت

  38. ذبيان الفطين

    اتفق معك

  39. سلمان الحامد

    احب عودة التجمعات الأسرية

  40. الله اكبر

  41. لعله خير

  42. غراس العبقرية

    يسلموا

  43. صبري عبد العظيم

    فكر عميق

  44. سلمان الحامد

    سلمت يداك

  45. ذاكر الله داووم

    أعاننا الله

  46. مشكور جدا

  47. غانم السعدون

    الدفء الأسري شيء جميل

  48. صفوان ابو العزم

    جد مميز

  49. أن شاء الله يستمر هذا التأثير الإيجابي

  50. هل كنا بحاجة لكل هذا لنقول “رب كورونا نافعة”؟!

  51. وصال بلافراق

    رب ضارة نافعة

  52. نعمة من الله

    أحسنت التعبير

  53. ريان السعيد

    الحمد لله على كل حال

  54. جميل جدا

  55. تعلمنا العديد من الأشياء في هذه المحنة

  56. هذه فرصة لإعادة تقدير نعم الله علينا

  57. رنيم السلمان

    الله يعطيك ألف عافية

  58. موضوع رائع و ايجابي في الوضع الحساس

  59. رقية الوابل

    شكرا لك لطرحك

  60. نبيلة التجعي

    الله يحمينا و يغير أحوالنا من حال الى حال أحسن

  61. ويستمر الألق والأبداع ياللروعة والجمال

  62. امنه الخولي

    سلم نبضك ايها المبدع المتألق والانيق دوماً

  63. جمانه الاحمدي

    رائع ومبدع كاما تعودنا على كل حروفك الراقية

  64. ثريا الفاضل

    دام قلمك شراع يبحر وسيف حق يصول ويجول

  65. من اين تاتي بالفصاحة كلها وأنا يضيع على فمي التعبير ماشالله من أجمل وأعذب ماقرئت
    لك محبتي ومودتي

  66. احلام العصمي

    كلام نقي على السليقة والطبع

  67. وفاء الشمري

    الله ينجينا مما هو أسوء

  68. اعتماد ماضى

    ياللروعة:-
    حروفك ساحرة جدا لا أدري من أين تأتي بكل هذه الرصانة
    أسأل الله ان يبارك هذا الابداع الجميل.
    تحية تليق بذائقتك

  69. نوال العبيدي

    تحياتي أستاذي

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كنود

سورة العاديات سورة مكية يقول تعالى: (وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا) (1) يقسم تعالى بالخيل إذا أجريت في ...

العمل الكشفي بدون إعلام كمن يحرث في البحر

في شهر فبراير من عام 1994 التقيت في بهو أحد الفنادق في هليوبوليس بمصر الجديدة ...

سيدة آي البيان

يقول تعالى في سورة البقرة: ﴿اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ ...

حوار بين التاريخ، والتأريخ

التأريخ: أنا التأريخ تعلوا الهمزةُ ألِفي، صادقٌ فيما أسجّلَهُ من أحداثٍ تاريخيةٍ صحيحة، لا تزوير ...

مثلا

يقول تعالى في الآية ٤٥ من سورة الكهف ﴿وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ ...

Switch to mobile version