ولا تيأسوا من رحمة الله

في القرآن الكريم قصص عديدة عن رأفة الخالق العظيم بعباده وقبوله توبتهم وإنابتهم إليه. وكم من عبد ضاقت عليه أرضه وبلغ قلبه حنجرته وما لبثَ أن جاءته البشرى من زاوية لم يلقِ لها بالًا ولم يظن منها فرجًا.

وحياة الإنسان تتماوج بين العسر واليسر، فالمسلم الحصيف يشكر في الرخاء، ويصبر في البلاء.. وهذا ديدن الدنيا.

وإن ضاقت علينا الأرض اليوم بما رحبت همًّا وكربًا.. فإن أبوابَ السماء مشرعةٌ لا توصد، وفي السماء رزقكم وما توعدون.

قيل في تفسير الرزق: إنه المطر وما نوعد به، هو كل ما قد يحدث لنا من خير أو شر؛ لذا نرجو من الله الخير كله والوعد بالفرج والخيرات فهو الكريم الرحيم.

تدبيرُكَ نسأل إلهنا من علياءِ عرشكَ.. فضيقُ الأرض يضحى رحابةً بجميلِ رضاكَ.

بقلم/ د. فاطمة عاشور

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العقل تحميه الذرّة

في محاولة الكتابة عن حروف، في (أن نتحرر) انطلاقًا من جذرية مفهومي العقل والمادة كثنائية ...

الحاجة أُم الاختراع

نحن لسنا بحاجة وحسب، بل نحن في أمسّ الحاجة للابتكار وإطلاق العنان للعقل العربي عمومًا ...

شهريار.. الحلقة (3)

رابط الحلقة السابقة: شهريار الحكيم! الحلقة (2) عدت إلى بيتي، فوجدت زوجتي في قلقٍ بالغٍ. ...

عائض الأحمد

رُبَّ “كورونا” نافعة

لم أجد أجمل من هذا الهدوء والاجتماع، والجو الأسري الرائع، والمكوث أطول فترة ممكنة بين ...

تاريخنا الوطني بين الرواية والرؤية

في تسجيل بقناة تاريخانيات، يتحدث الأستاذ الدكتور/  فهد مطلق العتيبي، من زاوية فكرية فلسفية عن ...

Switch to mobile version