خاص لهتون.. المسؤولون في المملكة يتفاعلون مع كلمة خادم الحرمين الشريفين لمحاربة “كورونا”

تفاعل عدد من المسؤولين في المملكة حول كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز للمواطنين والمقيمين، لمحاربة جائحة “كورونا” واصفين كلمته بأنها حكيمة وصادقة من قائد عظيم.

هتون/ عبد اللطيف المحيسن

وقال الشيخ أحمد بن إبراهيم السيد الهاشم مدير عام فرع وزارة الشئون الإسلامية بالمنطقة الشرقية سابقًا، إن كلمات خادم الحرمين الشريفين جاءت بلسمًا شافيًا لأبناء شعبه الوفي ولجميع المقيمين على أرض بلادنا العزيزة، ومواساةً وتخفيفًا لمصابهم في هذه الأزمة الوبائية، التي يمر بها العباد وجميع البلاد، وجاءت كلماته متسمة بالشفافية والمصارحة والمكاشفة، ومطمئنةً لهم بأن الدولة لم ولن تدخر جهدًا ولا مالًا، وبذلت وستبذل الغالي والنفيس للمحافظة على المواطنين والمقيمين وتخفيف معاناتهم.

وأضاف أن الكلمة تأتي تتويجًا لتوجيهات القيادة السديدة لجميع القطاعات وعلى رأسها القطاع الصحي -فارس الميدان-، حيث أثبتوا للعالم أجمع أنهم بفضل تعاونهم وتكاتفهم وجدّهم وإتقانهم قادرون على إدارة الأزمات والتغلب على المصاعب والعقبات بكل جدارة وكفاءة ومصداقية، فكانوا محل إعجاب وإشادة من الداخل والخارج، وبذلوا جهودًا جبارة لاحتواء أزمة الوباء، وخصهم بثنائه وشكره ودعائه، سائلًا الله العلي القدير أن يحفظ ديننا وعقيدتنا وقائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، ويحفظ البلاد والعباد، ويدفع ويرفع عنا البلاء والوباء والغلاء والفتن والمحن ما ظهر منها وما بطن، وعن بلاد المسلمين.

وأكد مدير فرع الهئية العامة لعقارات الدولة بالأحساء الأستاذ أحمد الجغيمان، أن الشعب السعودي أنصت هذه الليلة لخطاب خادم الحرمين الشريفين، وكانت كلمته وافية وشاملة وشفافة وبلسمًا لمشاعر الشعب السعودي ومطمئنة للمواطنين في ظل هذه الظروف الحرجة بانتشار وباء كورونا في العالم. وقد أكدت كلمته أن صحة المواطن من أولويات الدولة، التي تنفق الغالي والنفيس في سبيل صحة وسلامة الشعب السعودي وتوفير الأمن الغذائي للمواطنين والمقيمين وكافة الاحتياجات الطبية والمعيشية.

أحمد الجغيمان

واختتم “أسأل الله أن يحفظ مليكنا من كل مكروه ويطيل في عمره وولي عهده الأمين، ويحفظ بلادنا والشعب السعودي من كل مكروه، وأن يفرج الغمة عن بلادنا وعن العالم أجمع”.

الدكتور خالد بن حمد الخالدي

ونوه مدير دار الآل والصحب الوقفية فرع الأحساء الدكتور خالد بن حمد الخالدي، بأن كلمة خادم الحرمين الشريفين تعكس عمق الإيمان بالله عز وجل، والثقة الكبيرة في أصالة الشعب السعودي العظيم الذي يضرب دائمًا أروع الأمثلة في تماسكه مع قيادته وامتثاله لأوامر ولاة الأمر. وأن شكر خادم الحرمين الشريفين لمن يستحق الشكر في جميع القطاعات الحكومية، خصوصًا في وزارة الصحة الذين يبذلون أنفسهم وأوقاتهم لخدمة كل من يعيش على تراب هذا الوطن -جزاهم الله عنا كل خير-، خير تكريم لهم.

عبد اللطيف الجعفري

فيما أشار مدير جمعية المعاقين بالأحساء الأستاذ عبد اللطيف الجعفري، إلى أن ‫كلمة خادم الحرمين الشريفين جاءت لتؤكد حرصه على سلامة المواطنين والمقيمين من تداعيات أزمة كورونا التي يمر بها العالم، منطلقًا بذكر آية عظيمة “فإن مع العسر يسرًا، إن مع العسر يسرًا”؛ ليُطمئن الجميع أن هذه المرحلة أزمة وستمر -بإذن الله- بتعاون الجميع والتزامهم بالتعليمات. لذا يجب على كل شخص منا استشعار المسؤولية التي تقع على عاتقه وأن يدرك حجم هذا الوباء.

وأكد المحامي يوسف الجبر، أن كلمة القائد أتت في وقت قلق وإرهاصات، فكست الأجواء سكينة وأمانًا، واتسمت بالشفافية والوضوح، فلم تبتعد عن تشخيص الواقع، بل سلطت الأضواء على هذه الأزمة العالمية وبينت للجميع حقيقتها، وأبعادها، ومتطلباتها.

الدكتور يوسف الجبر

وشدد الجبر على أن كلمات المسؤول الأول لها ثقلها ووزنها وتأثيرها، خاصة أنه حرص فيها على عمق المعاني، وتضمينها المبشرات “فإن مع العسر يسرًا”. مضيفًًا “لقد لقيت هذه الكلمة تفاعلًا كبيرًا واستجابة عريضة، استمرارًا للعلاقة التاريخية التي أسست للود والاحترام بين الراعي والرعية في المملكة، ونسأل الله أن يحفظ بلادنا ويكفينا شر الأزمات والأوبئة”.

ووصف عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة الدكتور عبد اللطيف النعيم، كلمة خادم الحرمين الشريفين، بالحكيمة والصادقة من قائد عظيم يقود واحدة من أعظم وأشرس الأزمات التي يشهدها العالم بجدارة، أمام وباء خطير انهارت أمامه منظومات طبية لدول عظمى، في الوقت الذي نشاهد فيه منظوماتنا الطبية والأمنية تواجه هذه الأزمة بكل قوة وحزم من خلال العمل على كل الاتجاهات، منها الاحترازية التي اتُخذت في الوقت المناسب وساعدت إلى حد كبير في حماية الشعب من مخاطر هذا الوباء.

الدكتور عبد اللطيف النعيم

وذكر أن الملك سلمان شدّد على أن المسؤولية مسؤولية الجميع لمواجهة هذا الوباء والقضاء عليه، مشيدًا بالسياسات التي ساهمت إلى حد كبير في تماسك المجتمع وشعوره بالأمان، من خلال إتاحة المجال لعمل المراكز الغذائية والطبية على مدار الساعة، في الوقت الذي رأينا فيه حالة الذعر والفوضى السلوكية في التهافت على أسواق المواد الغذائية في الدول الغربية التي تدّعي التطور والتقدم.

بينما شكر الدكتور إبراهيم بوبشيت خادمَ الحرمين على كلمته، مؤكدًا أنه أثبت فيها أنه الأب قبل الحاكم، وأنه يراقب اهتماماتهم. وأضاف “نحن شركاؤك، اعبر بنا بحر الغمام ونحن صابرون، ولأمركم مطيعون ولتوجيهاتكم مبادرون وعليها سائرون، الكرب جلل والخطب عظيم، ولكن شعبك صلب وقوي بالله أولًا، ثم بكم ثانيًا، فأنتم ولاة أمورنا، وبإذن الله كل محنة نحولها إلى منحة وكل بلية نحولها إلى نعمة.

مشاري الجبر

وقال رجل الأعمال مشاري الجبر، لا يسعني إلا أن أشكر الله سبحانه وتعالى أني مواطن في هذا البلد وبهذه القيادة الحكيمة التي تضع نصب عينها أولًا وقبل أي شيء سلامة وصحة المواطنين والمقيمين بهذا البلد الكريم، وهو ما كان واضحًا في الجهود التي بُذلت وما زالت تُبذل من حكومتنا، وعلينا أن نتعاون ونبذل كل ما نملك لخدمة الوطن ومن فيه، ونتقيد بالتعليمات الصادرة من وزارة الصحة وكل الجهات المسؤولة، وأسأل الله -سبحانه وتعالى- أن يحفظ الوطن وأهله من كل شر.

الشيخ موسى الهاشم

فيما اعتبر الشيخ موسى الهاشم، كلمة خادم الحرمين الشريفين ذات مضامين وأبعاد عدة، ومنها المنهج الذي أسسه الوالد الملك عبد العزيز -رحمه الله-، وما ينشده أداء الواجب تجاه هذا الوطن والمواطن والإنسانية، لذا علينا أن نقف صفًّا واحدًا تجاه الأزمة التي ألمت بالعالم أجمع، مؤكدًا “لقد أعطى -حفظه الله- الأمل بالله سبحانه وتعالى في اجتياز هذه الرحلة بتعاون الجميع.

ويرى الأستاذ حجي طاهر النجيدي عضو مجلس المنطقة الشرقية، أن كلمة خادم الحرمين الشرفين لأبنائه المواطنين مساء أمس، حملت في أبعادها الإيمان بالله -سبحانه وتعالى- والتوكل عليه، وهذا نهج اتبعه قادة هذه البلاد، كما حملت الأخذ بالأسباب للحد من تأثير هذا الوباء الذي ضرب العالم وشل حركته واقتصاده، والبعد الثالث في كلمته طمأنة المواطن بأن صحته وسلامته تأتي في المقام الأول، ولأجل ذلك سخَّرت الدولة كل إمكانياتها للحفاظ عليه.

حجي طاهر النجيدي

وأضاف أن الخطاب كان صريحًا في توضيح الأمور وما يمر به العالم من صعوبات وتحديات كبيرة، ونحن جزء من هذا العالم وعلينا مواجهة هذا التحدي بالتوكل على الله، والتعاون لتجاوز هذه الجائحة، كما تضمن خطابه أيضًا تقديره لما تقوم به الجهات الصحية من جهود استثنائية. حمانا الله من هذا الوباء وجعله بردًا وسلامًا على وطننا.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بلدية العلا تتجاوب مع أ. منال البدير التي ضربت نموذجًا يحتذى به للحس الوطني

استجابت بلدية العلا على الفور للمناشدة العاجلة التي أطلقتها مديرة تحريرنا الأستاذة/ منال البدير، على ...

حصريات الإعلامي الكبير خالد زيني

حل الإعلامي الكبير الأستاذ/ خالد بن محمد زيني، ضيفًا ومحاورًا وإعلاميًّا على إذاعة (جدة)، حيث ...

لقاء خاص مع عضو فريق رحالة الجزيرة الأستاذ الدكتور/ محمد الخيال

أن تكون رحالة متميزًا ومولعًا بالأسفار والرحلات فأنت مصدر للمعلومات التاريخية والجغرافية والاجتماعية والثقافية في ...

لقاء خاص مع الرحالة السعودي العالمي الأستاذ/ وائل الدغفق

على هامش الملتقى الخامس لفريق (رحالة الجزيرة العربية) والمنعقد بالأحساء، خلال الفترة من ١٠ إلى ...

“هتون” تستطلع آراء المواطنين حول الإجراءات الحكومية الاحترازية لمواجهة “كورونا”

في ظل الزحف المستمر لفيروس كورونا وازدياد المناطق التي سُجل فيها إصابات مؤكدة بالفيروس، ووسط ...

Switch to mobile version