تابعوا #الحملة_الدولية_ضد_كورونامبروك النجاح يسعدنا نشر تهاني للناجحين من أهلهم وأصدقائهمشاركوا في #مسابقة_القارئ_المميزجديدنا برنامج جسر التواصل من إنتاجنا وتنفيذ فريق التحريرخيمة بنات غزوى تأتيكم بالسوالف والحكايات الطريفة الشعبيةهتون في رمضان تأتيكم من كل مكان بحصريات أشكال وألوانصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

بلدية العلا تتجاوب مع أ. منال البدير التي ضربت نموذجًا يحتذى به للحس الوطني

استجابت بلدية العلا على الفور للمناشدة العاجلة التي أطلقتها مديرة تحريرنا الأستاذة/ منال البدير، على حسابها في السناب؛ بعد رصدها لتجمع عدد من المواطنين في حديقة (ونتر بارك) بالعلا.
وكانت البدير.. وانطلاقًا من مسئوليتها الوطنية وشعورها بحجم الأمانة الملقاة على عاتق كل مواطن في هذه البلاد أولًا، ثم دورها الإعلامي ورسالتها التوعوية ثانيًا، وفي خضم الإجراءات الاحترازية الغير مسبوقة التي اتخذتها الدولة لمواجهة عدوى وباء كورونا الفتاك والوضع الاستثنائي المتعلق بخطر تفشي الفيروس، قد بادرت بدعوة الجهات المختصة للوقوف على كامل مسئولياتها تجاه احتفال (الونتر بارك) عبر مقطع مصور نشرته على سنابها، جاء فيه “نتمنى من الجهات المختصة النظر في ذلك”.
وعليه.. وبناءً على توجيهات مباشرة من سعادة رئيس البلدية الدكتور / محمد بن مبارك السهلي  بالتحرك العاجل والوقوف على الأمر فقد تحركت الجهات المختصة بالسرعة القصوى؛ حيث تم إيقاف التجمع واتخاذ الإجراءات الكفيلة بتطبيق القانون والتقيد بالإجراءات الوقائية الصادرة عن الجهات ذات العلاقة.

وقد قدمت بلدية محافظة العلا الشكر الإعلامية/ منال البدير، وعلى رأسهم سعادة رئيس البلدية، حيث ثمَّن عاليًا موقف البدير، وأشاد بمدى المسئولية والحس الوطني الذي تمتعت به بما يخدم المصلحة العامة ويعزز ثقافة المسئولية المجتمعية لكل مواطن يعيش على تراب هذا الوطن العزيز. كما انهالت كلمات الشكر والتقدير من عدد من المواطنين  والمواطنات والمسئولين في محافظة العلا.


من جانبها شكرت مديرة تحريرنا الأستاذة/ منال البدير، كل من تواصل معها من المواطنين والمسؤولين على حد سواء، وأشادت بسرعة تحرك الجهات المختصة في بلدية العلا حيث توجهت لرئيس البلدية والطواقم العاملة برسالة تقدير واعتزاز عبر مقطع آخر نشرته على حسابها في السناب. (شاهد المقطع كاملا أعلاه).

في حين وصلها بعض الانتقادات ومنها رسالة من السيدة المنظمة للحفل، زعمت فيها أن سبب التجمع ليس حفلًا بل صورة جماعية -على حد قولها-؛ لتعلق البدير بأن “تعليمات دولتنا -حفظها الله- منعت أي تجمعات سواء احتفالات أو تصوير أو غيره”.

 

أو بعض من الرسائل الهزيلة والتي لا تنم إلا عن سخرية مقيتة ومكابرة في غير محلها وعبث يطال المنتقد قبل غيره.

 

من جانب أخر.. وصل للأستاذة/ البدير، بعض ردود الفعل على ما تناوله المنظمون أن سبب التوقيف لحفلهم شخصنة وخلافات.

ونحن في (صحيفة هتون) إذ نثني على خطوة إعلاميتنا الكبيرة/ منال البدير، ونقدر عاليًا فطنتها في أداء رسالتها الإعلامية على أكمل وجه، فإننا نشيد بتصرفها الوطني المنطلق من صميم شعورها بواجباتها كمواطنة وفِيَّة، ذات حس إنساني ووطني في نفس الوقت، انطلقت بما يمليه عليها ضميرها، واستجابت لنداء النخوة الذي يفتقده الكثيرون، وممن ليس لديهم أدنى شعور بمسؤولية المواطن وواجباته.

17 تعليق

  1. المدقق اللغوي عبد الله الشريف

    موقف مشرف كإعلامية تؤدي واجبها، بطولي كمواطنة تضرب مثلا يُحتذى به

  2. هذا دليل ع المواطنة الصالحة وعلى الوعي العالي اللي تحمله وهذا واجب اي مواطن غيور في ظل الأوضاع الراهنة التي تعيشها البلاد

  3. عائض العتيبي

    جزيل الشكر للاعلاميه الاستاذه منال البدير لقد قامت بواجب وطني تشكر عليه وعلى جهودها المبذوله فلها جزيل الشكر والعرفان

  4. محمد الدوسري

    هذه الصحافة الحقيقية ..نشكركم ونشد على أياديكم

  5. خالد عبد الرحمن

    أمانة في العمل ودقة في التوقيت ووطن أغلى من الجميع..كل الشكر لمنسوبينا الأفاضل

  6. ميرا التميمي

    أطالب بمحاسبة من يعطل مسيرة الأمل ومشعل الحرية ويقف حائلا دون الحقيقة، ونشكر صحيفة هتون وبلدية العلا

  7. من فضل الله علينا أن نبادر فعليًا بكل مايخدم المواطنين في بلادنا ، فالصحوة هي نبراس اعمالنا . وفق الله حكومتنا الرشيدة وشعبها الموقر ، شكرا للأمانة تجاوبها .

  8. شمرا لهتون وكل القائمين عليها أن بادرت بالنشر وسمحت بالتعليق

  9. ياسر الخالد

    كل الشكر والامتنان للاعلامية القديرة منال البدير( بنت العلا ) لموقفها الأنساني والوطني بحقبة زمنية تحتاج من الجميع الوقوف مع السلطات وتنفيذ الاوامر لسلامة الجميع . بالتوفيق لاعلاميتنا القديرة وكل التقدير لصحيفة هتون على هذه الوقفه واعطاء كل ذي حقً حقه وتوضيح الحقائق وهكذا هو الاعلام الصادق . ودي وتقديري?

  10. كفوووو … والنظام يمشي ع كل واحد عايش على ارض السعوديه
    وهذا واجب علينا جميعًا الالتزام بالنظام والقوانين … دام عزك ياملكنا
    نرجو عدم الاستهتار او التهاون ،

  11. والله من الحسد الله يكفينا شره
    كفو يابطلة ام جاسر

  12. ادارة العلاقات العامة في الصحيفة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بعد المتابعة والاطلاع على بعض التعليقات الواردة والقادحة بموقف الاستاذة منال البدير ومحاولات التشكيك بموقفها أو قذفها أو التطاول عليها أو على الصحيفة فقد تم التحفظ على هذه التعليقات وازالتها من الظهور لأن لدينا جميع بيانات المعلقين بأسماء مستعارة – بواسطة معلومات أحهزتهم من لوحة التحكم ..فهم يمثلون شخص واحد يغير بالاسماء
    فمثلا رقم الايبي لكل من حاشر إبليس في كيس هو 151.255.191.86
    هو نفسه أخر الحياة ( جنه- نار)
    وكذلك هو شجرة الزيتون يازيتونه .. وايضًا هو جبروت .. .والمؤسف أنه أيضًا مستشار في المحاماة / مكافحة كورونا في الإشاعات
    فهذا يعني جريمة الكترونية متكاملة ضده بدء من القذف / التطاول / وانتحال شخصيات وهمية وكذلك صفات قانونية ( مستشار) ونستطيع نحن مقاضاته وكذلك الاستاذة منال البدير وفق القانون والنظام وجميع مستندات ومصوغات ذلك محفوظة لدينا .
    كذلك وجدنا ( أبو نوفل ) في نفس المكان الذي يتواجد فيه صاحب الاسماء والانتحال للشخصيات المذكورة أعلاه
    مؤسف هذا التصرف ممن لا يخاف الله ..ويسكن في قلبه الحسد والغيرة على من نجحوا في عملهم .. وهو وغيره لم يستطع ذلك .. كذلك كان ممن لا يقيم وزنًا لقذف المحصنات الغافلات ولمن وضع نفسه (( مستشارًا )) وهو غير صحيح بل انتحال ..
    لذا نحن باسم صحيفتنا ومؤسستنا الإعلامية نتحفظ على كل ذلك وتم التعامل مع التعليقات بالإخفاء على العام ومتواجده فقط على الخاص لا تظهر إلا لإدارة الصحيفة ..لاستخدامها في الظروف القانونية.
    وشكرا لكل الداعمين لنا .. وللاستاذة القديرة منال البدير ..
    تحياتنا

  13. عبدالله محمد

    السادة/ادارة العلاقات العامة بالصحيفة. المحترمين،،

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

    ارجوا من سعادتكم المصداقية والشفافية،كفانا نفاقاً وكفانا خداعاً،اضفت رد وتم حذفه رغم انه مافيه اي إساءة لا للإستاذة منال ولا للصحيفة مجرد توضيح وإظهار الحقائق.
    ومسألة إن (ابونوفل) في نفس المكان ونفس الشخص الذي تدعون بأنه منتحل عدة شخصيات
    افيدكم انا (ابونوفل) الاسم : عبدالله محمد،هوية رقم : ١٠٤٥٦١٠٤٢٣/جوال : ٠٥٦٦٦٦٦٤٣٤
    بأنني غير متواجد بنفس المكان ولكني احد المسؤولين بالمكان ولو رغبت برفع قضية على الصحيفة لفعلت ولكن هناك من يقوم بذلك والنيابة العامة هي الفيصل.

    ودمتم بود

  14. القادم اجمل ??

  15. عمر العمودي

    جميل وجهد تشكر عليه صحفيه بمعنى الكلمه الاخت منال بدير نحن ف ازمه وهذا التسيب وعدم مبالاه يحاسب عليه كل منهم وماقصرت البلديه يعطيكم العافيه

  16. الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، بكافة المواطنين والمقيمين في هذه البلاد المباركة ضرورة الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية بدقة متناهية للحفاظ على سلامة المواطن والمقيم.

    وشدد آل الشيخ على أهمية التقيد بالتعليمات، وأهمها البقاء بالمنازل؛ لما سيتحقق بذلك من مصالح عامة وخاصة، ودرءا للمفاسد.

    وأضاف “أنه كلما التزم بها كان ذلك أحفظ للنفوس من أن تتلف وتهلك، وأصون للأموال من أن تهدر، والشريعة الغراء مبناها على تحصيل المصالح وتعطيل المفاسد”.

    وشدد وزير الشؤون الإسلامية على أن التقيد بهذه التعليمات والتوجيهات واجب شرعي؛ لأنها من طاعة ولاة الأمر، ويأثم المكلف عند مخالفتها؛ لأنها مخالفة لولاة الأمر، سائلاً الله تعالى أن يلطف بعباده، وأن يرفع عنهم هذا الوباء وهم في صحة وعافية وأحسن حال.

  17. مروان الدوسري

    يا ناس خلوكم في البيت

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بمناسبة ذكرى البيعة كلمة لصاحب السمو الملكي الأمير عبد الإله بن عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود

تأتي ذكرى البيعة لولاية العهد في عامها الثالث ليتفاعل مع هذه الذكرى القاصي والداني فكانت كلمة ...

“رُبَّ ضارة نافعة”.. السعوديون يضربون المثل في التعاون والتكاتف في مواجهة كورونا

جسد واحد ومصير واحد، هذا ما سارع السعوديون لتحقيقه على أرض الواقع رافعين شعار “كلنا ...

الشيخ الشاعر دعيج آل صباح يتعاون مع الملحن الدكتور الدخيل

تشهد الساحة الغنائية أول تعاون يجمع عملاقين من عمالقة الفن وهما: الشاعر الشيخ دعيج الخليفة ...

تسربات كيمائية في حي السلطانية بمدينة العيون ترعب السكان

تذمر عدد من الساكنين في مدينة العيون بحي السلطانية بالمنطقة الرابعة، من تسرب المياه الآسنة ...

بالصور.. تركيب بوابات التعقيم الذاتي في “الحرم النبوي”، مبادرة من رجل الأعمال المهندس مطلق الشلاحي

ابتكارات ومبادرات أدخلت السعوديين من مختلف مناطق المملكة على خط الحرب التي تخوضها البلاد قيادة ...

Switch to mobile version