كيف كنّا زمان.. وكيف أصبحنا الآن

كنّا بالأمس كالمغناطيس المتجاذب يجذب بعضُنا بعضًا لِنتعانق عند اللقاء، والقلوب مِلؤها الحب والود والوئام. واليوم أصبحنا كالمغناطيس المتنافر يدفع بعضُنا بعضًا بقلوبٍ مِلؤها الوجل والشك والريبة.

والسبب: الخوف من كورونا (فيروس الموت) الذي أرعب جميع مَن على الكرة الأرضية.

كنا نجتمع في ديوانياتنا والآن نتقوقع في منازلنا.

والسبب: هو فيروس كورونا.

وكنا نسافر إلى أقطار العالم والآن استقر كل فردٍ منا في بلده. كنا نجوب الأسواق بحثًا عن متعة التسوق وقضاء الاحتياجات، والآن هجرناها ووفرنا أموالنا.

والسبب: هو فيروس كورونا القاتل.

فَرُبَّ ضارة في أعيننا.. نافعة في الغيب، فقد توفرت الأموال وارتاحت القلوب، وهدأت العقول من التفكير، وأصبحت في إجازة لأخذ قسطٍ من الراحة، ودرّب نفسه على الاستقرار مَن كان متعوّدًا على الأسفار، وجرّب الناس وقت الرخاء سابقًا، ووقت الشدة الآن، وعسى أن نقتبس العِبَر من تقلب الأحوال ونشعر بما نحن فيه من خيرٍ ورغَدٍ من العيش، ونَحمدُ الله ولا نكفره. قال تعالى {… لَا تَحۡسَبُوهُ شَرࣰّا لَّكُمۖ بَلۡ هُوَ خَیۡرࣱ لَّكُمۡۚ …} [سورة النور ١١].

بقلم/ سالم سعيد الغامدي

تعليق واحد

  1. لله حكمته في تدبير أموارالخلق، لذلك وجب علينا شكره في السر والضر .

    لك جزيل الشكر على الموضوع الرائع.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العقل تحميه الذرّة

في محاولة الكتابة عن حروف، في (أن نتحرر) انطلاقًا من جذرية مفهومي العقل والمادة كثنائية ...

الحاجة أُم الاختراع

نحن لسنا بحاجة وحسب، بل نحن في أمسّ الحاجة للابتكار وإطلاق العنان للعقل العربي عمومًا ...

شهريار.. الحلقة (3)

رابط الحلقة السابقة: شهريار الحكيم! الحلقة (2) عدت إلى بيتي، فوجدت زوجتي في قلقٍ بالغٍ. ...

عائض الأحمد

رُبَّ “كورونا” نافعة

لم أجد أجمل من هذا الهدوء والاجتماع، والجو الأسري الرائع، والمكوث أطول فترة ممكنة بين ...

تاريخنا الوطني بين الرواية والرؤية

في تسجيل بقناة تاريخانيات، يتحدث الأستاذ الدكتور/  فهد مطلق العتيبي، من زاوية فكرية فلسفية عن ...

Switch to mobile version