قصة البطتين والسلحفاة

يُحكى أنه كان هناك بطتين وسلحفاة تعيش معهما في عين ماء، وعندما جفت عين الماء، قررت البطتان الرحيل للبحث عن مكان آخر به ماء، فأخبرتا السلحفاة برحيلهما؛ فقالت السلحفاة: “وأنا لا أستطيع العيش بدون الماء، أرجوكم خذوني معكما”.

فقالت البطتان: “ولكننا نطير وأنت تزحفين فكيف ستأتين معنا؟” ثم فكرت البطتان في فكرة وقالتا: سنأخذك معنا ولكن بشرط ألا تتحدثي مع أحد، ولا تفتحي فمكِ خلال رحلتنا.

استغربت السلحفاة في بادئ الأمر ثم وافقت، وسألتهما: “كيف سأذهب معكما؟”؛ فأحضرت إحدى البطتين عودًا من الخشب، وقالت للسلحفاة: قومي بالعض على منتصفه، ونحن سوف نقوم بحمله من طرفيه بالمنقار، وهكذا سوف تأتي معنا.

فوافقت على فكرتهما وطارت معهما؛ ولكن عندما رآها الناس استهزؤوا بها وقالوا: “انظروا إلى عجب العجاب، سلحفاة بين بطتين تطيران بها في الهواء”.

فنسيت السلحفاة كلام البطتين وردت عليهم: “رغما عن أنفكما”؛ فسقطت هاوية إلى الأرض، وأصيبت إصابة شديدة، ولم تستطع التحرك بسبب نسيانها كلام صديقتيها.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نشيد “القرآن”

ألف لام ميم القرآن كريم يتلوه الأطفال في حب وجمال ما أحلى الكلمات في تلك ...

من نوادر جحا: جحا والإوزة

وعد جحا الحاكم أن يذيقه إوزة من طهي زوجته وقرر أن يفي بوعده، فأوصى زوجتى ...

نشيد (لحن أغنيتي)

أمي الحبيبة لحن أغنيتي ذابت معانيها على شفتي تمنحنا الحب وتحمينا أغلى ما تملك تعطينا ...

إسلام زيد بن حارثة رضي الله عنه

هو زيد بن حارثة بن شراحيل من قبيلة عربية قحطانية، وهو حِبُّ رسول الله وخادمه، ...

نشيد (الرحالة)

يخطو آلاف الخطوات يرحل في كل الأوقات ضيف شهم حين يحل كم يمتعنا بحكايات يرحل ...

Switch to mobile version