“هتون” تستطلع آراء المواطنين حول الإجراءات الحكومية الاحترازية لمواجهة “كورونا”

في ظل الزحف المستمر لفيروس كورونا وازدياد المناطق التي سُجل فيها إصابات مؤكدة بالفيروس، ووسط ارتفاع وتيرة القلق والرهاب لدى المواطنين، لا سيما بعد الإعلان الرسمي لمنظمة الصحة العالمية باعتبار الفيروس وباءً عالميًّا، وإزاء هذه التطورات المتلاحقة، سارعت حكومة المملكة العربية السعودية لاتخاذ إجراءات احترازية تجاه القادمين عبر المنافذ الحدودية وتوجيه الإرشادات ورفع حالة التأهب من قبل الجهات المختصة والمتابعة العاجلة للحالات المشتبه بإصابتها من المواطنين والمقيمين على أرض المملكة.

صحيفة هتون استطلعت آراء وردود فعل الشارع تجاه تلك الإجراءات، وهل هي كافية لمنع انتشار الفيروس؟ وما هي الإجراءات الكفيلة لطمأنة وتهدئة المواطنين؟

استطلاع/ عبد اللطيف المحيسن

رئيس المجلس البلدي بالأحساء د. أحمد بن حمد البوعلي، يرى أن المملكة اتخذت عددًا من الإجراءات المبكرة والاحترازية، وذلك للمحافظة على شعبها في الداخل والخارج، وأعطت مهلة للمخالفين بالعودة إلى البلاد والإفصاح عن حالتهم المرضية، وأردف قائلًا ” لقد عُلِقت الدراسة بالمدارس حفاظًا على صحة الطلاب، مع تيسير سبل التعلم عن بعد حتى يتسنى لهم استغلال وقتهم والاستفادة من التقنية الحديثة”.

د.أحمد البوعلي

وأضاف: من توفيق الله أن أعدت الحكومة خطة احترازية في تقنين العمرة والطواف بالكعبة، فضلًا عن التعقيم الذي شمل مكة والمدينة المنورة. مؤكدًا “بلادنا واقعها مطمئن والحالة مستقرة، ولا داعي للالتفات للإشاعات المغرضة، ويجب علينا العمل على زيادة الوعي والحرص على النفس والأهل”.

بينما يرى د. إبراهيم بوبشيت، أن ما تقوم به المملكة العربية السعودية تجاه فيروس كورونا، هو تأكيد على منهج “الوقاية خير من العلاج”، وهو منهج نبوي أصيل في درء شر الوباء. مضيفًا أن إغلاق المنافذ وإيقاف رحلات الطيران وتعليق الدراسة، والحجر الصحي، تطبيق لهديه -صلى الله عليه وسلم-، إذ أمر عليه الصلاة والسلام في الطاعون، أهل الأرض التي نزل بها  ألا يخرجوا منها،  حتى لا ينتشر المرض.

د.إبراهيم بوبشيت

وأوضح أن الأمر النبوي الكريم، بألا يرد مُمرض على مُصح، لهو من صميم ما تقوم به المملكة في هذا الباب، فكما أن المملكة حريصة على الأمن السياسي والاقتصادي، فهي حريصة أيضًا على الأمن الصحي الذي تقوم عليه وزارة الصحة.

وأهاب بوبشيت بكل من سافر إلى البلاد الموبوءة، أن يفصح عن حالته، ولا يكون سببًا في انتشار المرض. سائلًا الله أن يحفظ البلاد والعباد من شر كل مرض.

محمد الدرويش

وذكر  الأستاذ محمد مبارك الدرويش، أن الجميع يدرك مدى حرص الحكومة -حفظها الله-، على توفير جميع الإمكانيات لحماية المواطنين والمقيمين من مرض كورونا، فجميع الإجراءات التي تتخذها الحكومة في الطريق الصحيح للوقاية من المرض.

محمد العيد

وشدد المواطن محمد العيد، على أن الجميع يدعم ما تقوم به الدولة من إجراءات لاحتواء المرض والسيطرة عليه، ومؤكدًا أن هذه الإجراءات تُثلج صدر الجميع.

عادل بن سعد  الذكر الله

فيما عبر مدير هيئة  الصحفيين بالأحساء الأستاذ عادل بن سعد  الذكر الله عن رضاه تجاه الاجراءات المتخذة من قبل الحكومة منوهًا لكونها تعكس حرصا لا متناهيًا في الحفاظ على المواطنين والوافدين من عدوى كورونا وأثنى على الدور الذي تلعبه وزارة الصحة  سيما أنها استفادت من الإجراءات التي قامت بها في عام ٢٠١٣ مع فيروس “سارس”، من سبل وقائية واحترازية، وطالب الجميع بالوقوف مع إجراءات الدولة أفرادًا ومؤسسات في مواجهة الفيروس.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حصريات الإعلامي الكبير خالد زيني

حل الإعلامي الكبير الأستاذ/ خالد بن محمد زيني، ضيفًا ومحاورًا وإعلاميًّا على إذاعة (جدة)، حيث ...

لقاء خاص مع عضو فريق رحالة الجزيرة الأستاذ الدكتور/ محمد الخيال

أن تكون رحالة متميزًا ومولعًا بالأسفار والرحلات فأنت مصدر للمعلومات التاريخية والجغرافية والاجتماعية والثقافية في ...

لقاء خاص مع الرحالة السعودي العالمي الأستاذ/ وائل الدغفق

على هامش الملتقى الخامس لفريق (رحالة الجزيرة العربية) والمنعقد بالأحساء، خلال الفترة من ١٠ إلى ...

كافيه “يومي إن ماي تومي”..تشكيلة الحلى الأشهر لنكهة خاصة ومذاق مميز

النكهة الطيبة والمذاق المميز.. كافيه”يومي إن ماي تومي” يقدم التشكيلة الأروع من أطباق الحلى مثل ...

أضواء حول ملتقى (رحالة الجزيرة العربية الخامس) في الأحساء

تستضيف الأحساء الملتقى الخامس لفريق (رحالة الجزيرة العربية) ولمدة ثلاتة أيام متتالية خلال الفترة من ...

Switch to mobile version