ز سلوم النفيعي
على ناصية الأدب

عمود الشعر في الماضي والحاضر

أول من تحدَّث عن هذه القضية الآمدي في كتابه: (الموازنة بين شعر أبي تمام والبحتري)، وقرن عمود الشعر بقضية الطبع الذي ربطه بالبحتري عندما وصفه بقوله: (البحتري أعرابي الشعر، مطبوع، وعلى مذهب الأوائل، وما فارق عمود الشعر المعروف)، وقال عن أبي تمام: (شعره لا يشبه أشعار الأوائل ولا على طريقتهم، وفيه من الاستعارات البعيدة والمعاني المولدة)، أما القاضي الجرجاني فقد ذكر عمود الشعر في كتابه: (الوساطة بين المتنبي وخصومه)، قائلًا: (كانت العرب إنما تفاضل بين الشعراء في الجودة والحسن بشرف المعنى وصحته، وجزالة اللفظ واستقامته، وتسلم السبق فيه لمن وصف فأصاب، وشبّه فقارب، وبده فأغزر، ولمن كثرت سوائر أمثاله، وشوارد أبياته، ولم تكن تعبأ بالتجنيس والمطابقة، ولا تحفل بالإبداع والاستعارة إذا حصل لها عمود الشعر ونظام القريض)، ولعل المرزوقي هو من تناول هذه القضية تناولًا حسم الخلاف النقدي حولها، وأضاف إلى المعايير الأربعة التي اعتمدها الجرجاني، وهي:

1- شرف المعنى وصحته.

2- جزالة اللفظ واستقامته.

3- الإصابة في التشبيه.

4- المقاربة في التشبيه.

ثلاثة معايير أخرى، هي:

5- التحام أجزاء النظم والتئامها على تخير من لذيذ الوزن.

6- مناسبة المستعار للمستعار له.

7- مشاكلة اللفظ للمعنى وشدة اقتضائهما للقافية حتى لا منافرة بينهما.

إذن كان محور هذه القضية الطبع والتكلُّف عند الآمدي، وعند الجرجاني خصائص عمود الشعر ومقوماته، وسار المرزوقي على نهج الجرجاني ورسم المعايير الأساسية لتحديد الشعر الجيد سواء كان قديماً أم حديثاً، ولم يتطرق أحد من النقّاد القدماء للوزن والقافية؛ لأنهما شرطان أساسيان من شروط الشعر لا يمكن مناقشتهما، وكلاهما خط أحمر عندهم لا يجوز المساس بهما، وعندما ننظر للحركة التجديدية في الشعر الحديث نجد شعر التفعيلة الذي يرى أصحابه أنهم لم يبتعدوا عن شكل القصيدة العربية القديمة، وقصيدة النثر التي خرجت على عمود الشعر الذي أصبح تراثاً وأصبحت هي نقلة حضارية وحداثية ذات حرية مطلقة، تسبّبت في كثير من التساؤلات، منها: هل هي شعر أم نثر؟ كما حذّرت نازك الملائكة في: (قضايا الشعر المعاصر)، بقولها عن قصيدة النثر: (بأي وجه يطالب هذا النثر تسمية نثره شعراً حرًّا)؛ لأن هناك فرقًا بين الشعر والنثر، ويجب تحديد الجنس الأدبي الذي ينتمي إليه مصطلح قصيدة النثر، ومن الأولى أن يُستبدَل بمصطلح يبتعد عن الخلط بين النثر والشعر؛ لأن القصيدة مرتبطة بالوزن والقافية، وهذا ما لا يتطلبه النثر، ولا يوجد عامل مشترك بينهما سوى اللغة الشعرية، لذلك يجب تحديد مصطلح مناسب يبعدنا عن المصطلحات العائمة الضبابية، ولنحافظ على هوية القصيدة العربية الأصيلة، مع أهمية مواكبة التجديد والتطوير ولكن بمصطلحات مناسبة لكل جديد.

بقلم/ د. سلوم النفيعي

80 تعليق

  1. مهنا العتيبي

    د. سلوم النفيعي

    دائماً تتحفنا بمواضيع هادفه ومفيده

    يستمتع القاريء بقراءتها..

    شكراً لك.. على هذا الإبداع

    ونتمنى لك مزيد من التألق…

  2. كتبت فأبدعت سلمت يداك ، دائماً موضوعاتك منفردة .
    تعجز الحروف والكلمات عن وصف ابداعك وجمال ودقة موضوعاتك المفيدة في أي مجال كتبت فيه سواء في الأدب والشعر العربي أو التاريخ ،
    أنرت فكري بعلمك أنار الله دربك وسهل الله أمرك د. سلوم النفيعي

  3. اختيار موفق للموضوع ..كالعادة ،،
    الأصالة في الشعر العربي القديم بجميع فنونه لابد أن يكون موروثا ومرجعا للفن الشعري الحديث ،، الحداثة قد تفقده قوته ورونقه الجميل
    القاعدة رسمت منذ القدم فقط ننتظر الإبداع من شعراء عصرنا الحديث

  4. اختيار موفق للموضوع ..كالعادة
    الأصالة في الشعر العربي القديم بجميع فنونه لابد أن يكون موروثا ومرجعا للفن الشعري الحديث ،، الحداثة قد تفقده قوته ورونقه الجميل
    القاعدة رسمت منذ القدم فقط ننتظر الإبداع من شعراء عصرنا الحديث

  5. سليم العتيبي

    مقالات فريده ومميزه وتستهدف أصحاب الفكر النخبوي سلمت اناملك وإلى مزيد من التقدم نحتاج الكثير من هذه المقالات النخبويه لأننا ابتعدنا كثيرا عن الأدب الحقيقي وأصبح الكثير من شعراء الفصحى والعاميه يلتقطون مايجدونه على قارعة الطريق بدون تجديد للفكره واتمنى منك دكتور سلوم ان تتطرق إلى السرقات الادبيه فقد كثرت في هذا الوقت سواء عامي او فصيح

  6. ممتاز

  7. رائع

  8. عمران الباهلي

    مقال رائع جدا

  9. توصيف رائع في العنوان والمقدمة

  10. أصبت والله

  11. موفقين

  12. حامد الحازمي

    بارك الله فيك

  13. زكريا الظهيري

    شكرا هتون

  14. موفق دوما

  15. حامد الحازمي

    نفع الله بنا وبكم

  16. زكريا الظهيري

    أصلح الله الحال

  17. هذا الواقع

  18. معك حق

  19. جميل جدا

  20. اتفق مع حضرتك في الرأي

  21. دوما موضوعاتكم مميزة

  22. لا فض فوك

  23. صابر المعلمي

    يسلموا

  24. سوسن عبد الرحمن

    مشكورين

  25. عمل جيد جدا

  26. نصائح غالية

  27. سعود العتيبي

    روشيته لكل كاتب

  28. شاهر القحطاني

    موضوع اكثر من رائع

  29. ذياب الاحمدي

    اشكرك على طرحك المفيد

  30. ماشاء الله ابدعت

  31. سعود العتيبي

    دمت مبدعا كاتبنا العزيز

  32. شاهر القحطاني

    بسم الله ما شاء الله

  33. ذبيان الفطين

    جهد موفق تبارك الله

  34. جيد جدا

  35. موضوع متميز

  36. أنتظر هذا الباب دوما

  37. ذاكر الله دووم

    روعه روعه

  38. صبري عبد العظيم

    دائما ما تمس الموضوعات المؤثرة

  39. سلمان الحامد

    كلام مفيد

  40. عنوان معبر

  41. فكر عميق

  42. سعيد العسيري

    يسلموا يا أستاذنا

  43. شهاب الدين سلام

    مشكور جدا يا استاذنا

  44. ذعار بن ذؤيب

    عمل ابداعي رائع

  45. علم كنت ابحث عنه

  46. شاكر عبد الرحيم

    ابدعت والله

  47. كتابة جد رائعة

  48. وفقك الله

  49. شاكر عبد العليم

    يسلموا يا أستاذ سلوم

  50. سلمت يداك

  51. عياف المنيفي

    قواعد يجب أن يتبعها أي كاتب

  52. يوسف الثبيتي

    إختيار موفق ، وموضوع مفيد جدآ ، وشيّق ،
    أضاف إليّ في رصيدي الكثير ،
    دائمآ متألق قائدنا الخلوق .

  53. فاطمة الزهراء

    موضوع مميز كما عهدنا منك أستاذنا الكريم

  54. ممتاز

  55. وأمسك قلمى وأكتب لك

    أنت مبدع

  56. جمانه الاحمدي

    نترقب المزيد من جديدك الرائع

  57. احلام العصمي

    دمت ودام لنا روعه مواضيعك

  58. موضوع فى قمة الخيااال

  59. طرحت فأبدعت

  60. ابرار الغامدي

    ودائما بأنتظار جديدك الشيق

  61. سلمت أناملك الذهبيه على ماخطته لنا

  62. قرة العين لأمها

    جميل

  63. لامار الزهراني

    بارك الله في قلمك

  64. فكر مستنير

  65. بارك الله في قلمك وحرفك

  66. لبنى الهذيلي

    مشكووووووووور

  67. فائزة باوزير

    هناك فرقًا بين الشعر والنثر، ويجب تحديد الجنس الأدبي الذي ينتمي إليه مصطلح قصيدة النثر، ومن الأولى أن يُستبدَل بمصطلح يبتعد عن الخلط بين النثر والشعر.

  68. قوت القلوب أحمد

    موضوع جد مهم

  69. موفقين

  70. إذن كان محور هذه القضية الطبع والتكلُّف عند الآمدي، وعند الجرجاني خصائص عمود الشعر ومقوماته، وسار المرزوقي على نهج الجرجاني ورسم المعايير الأساسية لتحديد الشعر الجيد سواء كان قديماً أم حديثاً.

  71. قناديل أبو الجدايل

    بارك الله في إبداعكم

  72. ليمان الجابري

    روعة

  73. يجب تحديد مصطلح مناسب يبعدنا عن المصطلحات العائمة الضبابية، ولنحافظ على هوية القصيدة العربية الأصيلة، مع أهمية مواكبة التجديد والتطوير ولكن بمصطلحات مناسبة لكل جديد.

  74. قماشة النجار

    طرح متميز

  75. بارك الله في قلمكم المبدع

  76. فخرية الزايدي

    كلام سليم

  77. كانت العرب إنما تفاضل بين الشعراء في الجودة والحسن بشرف المعنى وصحته، وجزالة اللفظ واستقامته، وتسلم السبق فيه لمن وصف فأصاب، وشبّه فقارب، وبده فأغزر، ولمن كثرت سوائر أمثاله، وشوارد أبياته، ولم تكن تعبأ بالتجنيس والمطابقة، ولا تحفل بالإبداع والاستعارة إذا حصل لها عمود الشعر ونظام القريض

  78. في انتظار المزيد من إبداعكم

  79. فريدة برناوي

    دمت بخير وود

  80. بارك الله في هذا الإبداع والفكر الممنهج

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القاصة والروائية الأستاذة/ مريم الحسن.. سيرة تزخر بالأعمال الأدبية

تتميز القاصة والروائية السعودية الأستاذة/ مريم حسين الحسن، بنتاجها الوافر، والمتميز من الروايات والقصص القصيرة، ...