تابعوا احتفالات هتون #باليوم_الوطني__السعودي 90أسمى التهاني لقيادتنا الرشيدة والشعب السعودي الكريممبارك لنا وعلينا 90 عامًا من العطاء والإنجاز لوطننااليوم الوطني قصة حضارة وتاريخ وصدارة نعيشها بكل فخردام عزك ياوطن وحفظك الله أمنًا مطمئنًاصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

الصلاة في القدس.. بين الدين والسياسة

يتوق الكثير من المسلمين إلى الصلاة في القدس. والمتأمل في موضوع الصلاة هناك يجده ذو شقين: ديني وسياسي، فعلى المستوى الديني -وعلى الرغم من وجود خلاف بين العلماء- فقد أجاز العديد من العلماء المعتبرين الصلاة هناك، بل رأى البعض أن الصلاة هناك مهمة لما فيها من تأكيد ارتباط المسلمين بهذا المسجد، وممارسة حقوقهم في حرية العبادة فيه. وهذا بخلاف من ينادون بتحريم الصلاة هناك.

وقد جاء في الرد على سؤال حول الصلاة في القدس: وهل هذا يعتبر من التطبيع؟ على موقع الإسلام سؤال وجواب: “لا شك أن المسجد الأقصى هو أحد المساجد الثلاثة التي تشد الرحال إليها بغرض العبادة، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إِلَى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَسْجِدِ الرَّسُولِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالمَسْجِدِ الْأَقْصَى). وقد استعرض الموقع الرأي القائل بحرمة ذلك، والرأي الذي أجاز الصلاة هناك: “وأما الذين أجازوا الذهاب إلى القدس والصلاة في المسجد الأقصى الآن ، فيقولون:

1. ثبت في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم زار المسجد الحرام وطاف وصلى واعتمر فيه بما سمي “عمرة القضاء” وذلك سنة سبع للهجرة ، وكانت مكة إذ ذاك في قبضة المشركين والذين منعوا النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه قبل ذلك من دخولها، فلم يكن وجود مكة في قبضة المشركين مانعًا للمسلمين من السفر إليها والصلاة في المسجد الحرام فيها، ولم يكن ذلك واجبًا على المسلمين حتى يقال بأنه من باب الضرورة، وليس اليهود بأشد كفرًا وطغيانًا من المشركين، وهذا دليل شرعي يقضي على الخلاف، ولا ينبغي تقديم العاطفة على الشرع، ولم يكن الذهاب لمكة في ذلك الوقت تطبيعًا مع المشركين، ولا مزيلًا لحواجز العداء والبغضاء بين المسلمين والمشركين، بل العكس هو الصحيح؛ فإن رؤية الكعبة في قبضة المشركين زاد في العداوة والبغضاء تجاههم.

ولم يكن الذهاب لمكة منسيًا لجهاد الكفار المحتلين، بدليل ما حصل بعد ذلك من “فتح مكة” وتطهيرها من رجس الشرك وأهله، وهكذا يقال في رؤية اليهود وهم يحتلون المسجد الأقصى؛ فإن ذلك يزيد في عداوتهم وبغضهم، ويزيد من الإصرار على تحرير المسجد -بل فلسطين كلها- من قبضتهم.

2. ويقولون: إن السفر إلى القدس للصلاة في المسجد الأقصى فيه توكيد للعالَم بأحقية المسلمين في هذا المسجد، وأنه باقٍ في ذاكرتهم لم ينسوه.

3. ويقولون: إننا بسفرنا هذا نقدم دعمً معنويًّا للمسلمين هناك، حيث نراهم ونختلط بهم، ونقوي عزائمهم بالكلمة الطيبة والتشجيع على البقاء مرابطين.

4. ويقولون: ونقدم أيضًا للمسلمين هناك الدعم المادي، وذلك عن طريق الشراء من بضائعهم، أو إدخال مبالغ للفقراء والمحتاجين هناك، لذلك عندما سئل الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى: في ظل التفاهم بين العرب واليهود، هل يجوز زيارة المسجد الأقصى والصلاة فيه، خصوصًا في حال الموافقة من الدول العربية؟

فأجاب: “زيارة المسجد الأقصى والصلاة فيه سنة إذا تيسر ذلك؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ل”تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى” متفق على صحته.

وقد قال بمثل هذا القول الشيخ عبد الرحمن البراك؛ لذلك نجد من وزراء الأوقاف في فلسطين، والمفتين، من ينتقد الفتوى التي أصدرها رئيس اتحاد علماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي، بتحريم زيارة القدس لغير الفلسطينيين، كون هذه الفتوى تعزل القدس وتقطع الصلة بينه وبين المسلمين. أما من الناحية السياسية فيبقى من حق الدول السماح لمواطنيها بالذهاب للصلاة هناك أو منعهم من ذلك وفقًا لما تقتضيه مصالحها السياسية والأمنية. وبين الدين والسياسة يبقى حلم الصلاة في المسجد الأقصى قائمًا.

بقلم: أ.د/ فهد مطلق العتيبي

79 تعليق

  1. القدس عربيه وارض فلسطينيه وستظل هكذا الي يوم الدين

  2. سياتي اليوم الذي يتجمع فيه كل الامه الاسلاميه وتصلي في القدس بعد أن تتطهرها من ايدى الاسرائليين

  3. هاني الشعلان

    تحياتي لاخوة الفلسطينين علي الصمود في وجه الاحتلال

  4. هارون عبد الحميد

    الفخر والعزة الفلسطينين الصاعدة والمقاوم

  5. هاشم العمران

    يارب النصر للامه العربيه والاسلامية

  6. هبه عبد الرحمن

    بارك الله فيكم أيوة الشعب الصامد دائما

  7. هارون عبد الحميد

    حياك الله اخي الكريم

  8. هاشم العمران

    باذن الله النصر قادم ل فلسطين والامه الإسلامية

  9. دائما في تقدم ونجاح

  10. نائلة الشهري

    مجهود رائع

  11. رائع جدا

  12. ناجي عبد الرحمن

    عرض الموضوع بشكل جميل

  13. دائما تبهرونا بمواضيعكم التي تفوح منها عطر الابداع و التميز

  14. بارك ربي فيك و بإبداعك الذي هز الصفحة

  15. اشكرك على طرحك المفيد لا حرمنا الله منك و من ابداعاتك

  16. ناجي عبد الرحمن

    من كل قلبي أشكرك على مقالك المتميز

  17. رانيا الضبعان

    لك مني ارقى و ارق التحيات يا صاحب أرقى الجمل و الكلمات

  18. لقد كتبت و أبدعت

  19. صابر المعلمي

    موضوع شائك

  20. معلومات لأول مرة أعرفها شكرا جدا

  21. تسلسل منطقي للأفكار

  22. لا فض فوك

  23. يسلموا

  24. موضوع رائع

  25. زاوية تدعو للتأمل

  26. عمران الباهلي

    جميل جدا

  27. حامد الحازمي

    جهد موفق

  28. زكريا الظهيري

    عمل جيد جدا

  29. مشكورين

  30. موضوع اكثر من رائع

  31. اشكرك على طرحك المفيد

  32. الله يحفظك ويوفقك

  33. موضوع في قمة الروعة

  34. زهير عبد الله

    دمت مبدعا كاتبنا العزيز

  35. ماشاء الله ابدعت

  36. جيد جدا

  37. سوسن عبد الرحمن

    أنتظر هذا الباب دوما

  38. جهد موفق تبارك الله

  39. روعه روعه

  40. سعود العتيبي

    دائما ما تمس الموضوعات المؤثرة

  41. شاهر القحطاني

    كلام مفيد

  42. ذياب الاحمدي

    عنوان معبر

  43. صبري عبد العظيم

    كتبت وابدعت

  44. ممتاز

  45. رائع جدا

  46. ذبيان الفطين

    أصبت والله

  47. صفوان أبو العزم

    اتفق معك جدا كاتبنا العزيز

  48. سلمان الحامد

    سلمت يداك كاتبنا العزيز

  49. موفق دوما

  50. ذاكر الله دووم

    فكر عميق

  51. لقد كتبت وأبدعت

  52. كم كانت كلماتك رائعه فى معانيها

  53. جمانه الاحمدي

    دائمآ فى صعود للقمه

  54. احلام العصمي

    كم إستمتعت بردك الجميل

  55. وأمسك قلمى وأكتب لك

    أنت مبدع

  56. ونتمتع بما يزرعه قلمك

  57. مواضيعك سهل على القلوب هضمها

  58. جميلة الغوينم

    دائما متميز فى الانتقاء

  59. سلمت يالغالى على روعه طرحك

  60. فاطمة الزهراء

    جميل جدا

  61. قرة العين لأمها

    سلمت يداك أستاذنا الكريم

  62. لامار الزهراني

    بارك الله في قلمكم

  63. موضوع في غاية الأهمية

  64. عنوان جذاب

  65. لبنى الهذيلي

    أسلوب مميز وسلس في الطرح

  66. فائزة باوزير

    رزقنا الله وإياكم صلاة في المسجد الأقصى الشريف.

  67. قوت القلوب أحمد

    الله على الإبداع

  68. ممتاز

  69. أجدت وأبدعت

  70. قناديل أبو الجدايل

    جيد جدا

  71. ليمان الجابري

    إن السفر إلى القدس للصلاة في المسجد الأقصى فيه توكيد للعالَم بأحقية المسلمين في هذا المسجد، وأنه باقٍ في ذاكرتهم لم ينسوه.

  72. عظيم جدا

  73. قماشة النجار

    سلاسة في التعبير وإجادة في الطرح

  74. ونقدم أيضًا للمسلمين هناك الدعم المادي، وذلك عن طريق الشراء من بضائعهم، أو إدخال مبالغ للفقراء والمحتاجين هناك، لذلك عندما سئل الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى: في ظل التفاهم بين العرب واليهود، هل يجوز زيارة المسجد الأقصى والصلاة فيه.

  75. فخرية الزايدي

    وصف دقيق

  76. أما من الناحية السياسية فيبقى من حق الدول السماح لمواطنيها بالذهاب للصلاة هناك أو منعهم من ذلك وفقًا لما تقتضيه مصالحها السياسية والأمنية. وبين الدين والسياسة يبقى حلم الصلاة في المسجد الأقصى قائمًا.

  77. اللهم ارزقنا ما نشتاق

  78. دمتم بخير

  79. لطيفة آل سلمة

    روعة جزاكم الله خيرا

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ثرثرة الحواس

لأنني لم أرقص مع الشمس.. داهمني الليل مع ضجيج الحياة، استغنيت بوحدتي، غريبة في منتصف ...

في عرس الوطن: تحية وولاء لقيادته، وبرقيات لمواطنيه

تتجدد هذه الأيام ذكرى عرس وطننا العظيم بيومه الخالد المجيد للذكرى التسعين، باعثًا لنا على ...

الشوق يا خل ظلم

الشوق يا خل ظلم والبعد يا بدر قتل والقرب يا قلب حلم والصد في الحب ...

فلَس طين

يأخذ الفلس معنى الوهن وذهاب طاقة وروح الفعل، ويأخذ الطين معنى الحالة الأولية للمادة والوجود. ...

أوراق الذكرى تبقيها التربة الصالحة ( القضية ٣ )

   لنتخيّل أنّي وإيّاك وأخي وأخاك وأبناء عمومتنا وبني أخوالنا جمعتنا شجرةٌ ذات ظلٍّ وثمر ...

Switch to mobile version