دراسة: غسل الملابس بماء بارد يحافظ عليها

كشف باحثون أن غسل الملابس بالماء البارد ولمدة قصيرة له فوائد على البيئة، كما أنه يعود بالنفع أيضًا على الملابس. فعند ضبط غسالات الملابس على برامج أقصر ودرجات حرارة أقل تكون نسبة الألياف الدقيقة التي تصل للبيئة مع مياه الصرف أقل. هذه هي النتيجة التي توصل الباحثون إليها بعد إجراء تجارب على قطع ملابس عادية، اشتروها من محلات بيع التجزئة.

ووفقًا للباحثين، فإن مرتدي الملابس يستفيد هو الآخر من دورات الغسيل الأقصر والأقل حرارة، حيث تحافظ هذه الدورات على درجة نقاء الألوان فترة طويلة، إضافة إلى أن مثل هذه البرامج توفر الطاقة، كما أوضح ريتشارد بلاكبورن، كبير باحثي جامعة ليدز البريطانية، الذين أعدوا الدراسة أنه: “يتم إطلاق ألياف صناعية دقيقة عند كل غسيل، وهذه الألياف تمثل أكثر من ثلث جميع الألياف الصناعية التي تصل البحر مع مياه الصرف”.

بل إن الألياف الدقيقة للقطن وغيره من المواد الطبيعية موجودة بنسبة أكبر في البحر، وفقًا للباحثين. تقول لوسي كوتون، المشاركة في الدراسة، إن تهديد البيئة يزداد جراء تزايد تخلص الناس من ملابسهم قبل تقادمها، حيث يسارع الكثير من الناس للتخلص من ملابسهم التي تفقد ليونتها ولونها بعد أقل من خمس غسلات.

وفيما يتعلق بدرجة حرارة الغسيل، تبيّن للباحثين أن شحوب المنسوجات يزداد كلّما ارتفعت درجة حرارة الغسيل. وعند إجراء تجارب على قمصان وجد الباحثون أنه وبعد غسل هذه القمصان 16 مرة، لمدة 85 دقيقة في كل مرة، وفي درجة حرارة 40 درجة مئوية، فإن القمصان فقدت من لونها ضعف ما تفقده عند غسلها 16 مرة في دورة قصيرة (بواقع 30 دقيقة في كل مرة)، وفي درجة حرارة 25 درجة، حسبما أوضح الباحثون في دراستهم التي نشروا نتائجها في العدد الأخير من مجلة “ديس آند بيجمنتس” المتخصصة في نشر الأبحاث ذات الصلة بالأصباغ.

وقد وجد الباحثون أن فقدان المنسوجات القطنية لونها يكون أكثر من فقدان البوليستر. كما وجد الباحثون أنه عند أول غسلة لقطعة ملابس داكنة اللون في درجة حرارة 40 درجة مئوية ولمدة 85 دقيقة، فإن ذلك ينتِج نحو 140 ميليغرام من الألياف الدقيقة عن كل كيلوغرام من الغسيل الجاف، في حين أنه وعند ضبط الغسالة على برنامج قصير (مدته 25 أو 30 دقيقة) تراجع حجم الألياف الدقيقة الناتجة عن الغسيل إلى 104 مليغرامات، من نفس وزن الملابس الجافة.

كما تبين للباحثين أن الألياف الدقيقة لا تنتج عن قطع الملابس الجديدة فقط، “حيث إنه وبعد 8 و16غسلة فإن الأقمشة القديمة لا تزال تنتج عددًا معتبرًا من الألياف الدقيقة، وهو ما يدل على وجود آلية مستمرة لإنتاج الألياف الدقيقة وإطلاقها في البيئة طوال عمر الأقمشة”.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كوكبة من الخبراء يعلنون جاهزيتهم لخدمة التوحديين السعوديين مجانا

 هزت قصة “ريان وأبوه خالد” التي رواها الدكتور خالد إدريس مشاعر وأحاسيس حضور الندوة الأولى ...