عن كتابة القصَّة القصيرة جدًا

أصبحت القصص القصيرة جدًّا، التي تُسمى أيضًا بـــ “القصة الومضة” لونٌ أدبيٌّ شائعٌ جدًّا. وتأتي القصّة من هذا النوع في فقراتٍ قليلةٍ أو في بضعة أسطرٍ فقط. إنَّها مثل خدعةٍ سحريَّةٍ، وإلَّا فكيف يمكن ضغط قصَّةٍ كاملةٍ في حيِّزٍ صغيرٍ كهذا؟ كيف يُنْجَزُ الأمرُ؟

بادئ ذي بدءٍ، لنفكر فيما يجعل القصَّةَ قصةً. فالقصة وإن كانت قصيرةً للغاية، فلا بد أن تبدو كاملةً ومقنعةً.

لكي تظهر القصَّةُ قصَّةً، يجب تغيير شيءٍ ما بين البداية والنهاية.

فما الذي يمكن تغييره؟

  • موقف الشخصية: على سبيل المثال، في بداية لقصة ما، يحاول البطل الهروب من مبنى محترقٍ، وفي النهاية، يصل إلى برِّ الأمان.
  • منظور الشخصية عن الوضع: ومثال ذلك أن يعتقد بطل قصَّةٍ في بدايتها أنَّ زوجته سعيدةٌ في حياتها معه، غير أنَّه يكتشف في نهاية القصَّة أنَّ الأمر خلاف ذلك، وأنَّ زوجته تخفي مشاعر تجافٍ بينهما.
  • فهم القارئ للوضع: كأن يظهر في بداية قصَّةٍ حدوثها في منتجعٍ مثاليّ للعطلات، وفي النهاية يدرك القارئ أن ذلك المنتجع مسكونٌ، وأنَّ العاملين به ليسوا سوى أشباح.

تنقل القصة القصيرة جدًّا القراء من النقطة “أ” (الشخصية في المبنى المحترق، الشخصية الآمنة كون زواجه سعيدًا، الشخصية المسترخية في منتجعٍ جميلٍ) إلى النقطة “ب” (الشخصية الآمنة من النار، الشخصية التي تعيد التفكير في الزواج، الشخصيَّة التي تكتشف أنَّ المنتجع مسكونٌ).

لنتحدث الآن عن كيفية إنجاز كلِّ هذا بسرعة فائقةٍ، مع الإبقاء عليه مقنعًا. إنَّ ثمّة بعض الاستراتيجيات التي يمكنك باعتبارك كاتبًا لهذا اللون من القصص تجربتها، ومنها:

1) ابدأ متأخرًا في القصة:

في القصة القصيرة جدًا، لا يوجد وقتٌ للكثير من التمهيد والتقديم؛ لذا عليك أن تقفز مباشرةً إلى الحدث.

وعليه ففي قصَّة (المنتجع المسكون)، ليس عليك إظهار الشخص الذي يقوم بحجز الرحلة للبطل، ولا حزمه لحقائبه، وللغفوة التي راح فيها على متن الطائرة. عليك أن تبدأ عند قيامه بتسجيل وصوله إلى الفندق، والاستمتاع ببهوه الجميل، وفي نفس الوقت ملاحظته لأمرٍ غريبٍ بعض الشيء عن سلوك موظف الاستقبال.

أمَّا في القصَّة المتعلقة بالشخصيَّة التي تفر من المبنى المحترق، فيمكنك أن تبدأها في الزحف مع بطلها إلى أحد الممرات بينما اللهب يملأ المكان في كلِّ ما حوله.

وفي القصة الخاصة بالشخص الذي يدرك أنَّ زواجه مضطربًا، فبوسعك بدؤها في لحظةٍ ما قبيل ذلك الإدراك.

ابدأ قبل ذروة القصَّة مباشرةً، وأعني بذروة القصَّة هنا النقطة الأكثر إثارةً أو النقطة المحورية في القصَّة؛ بحيث يمكنك منحها الاهتمام الذي تستحقه.

2) اختر التفاصيل الصحيحة:

عندما ترغب في خلق تأثير لصورةٍ مفصَّلةٍ، وطبيعية هذا اللون من الأدب لا تسمح بكثيرٍ من التفاصيل، فيجدر بك والحالة هذه اختيار التفاصيل الضرورية بعنايةٍ فائقةٍ.

اختر التفاصيل التي تعطي صورةً أكبر: فعندما تقول مثلًا: “أذكر صفائح مغطاةً بالطعام مكدسةً على طاولة المطبخ، وشريحةً من البيتزا تتغلغل على أرضية المطبخ منذ أسبوعٍ”، فسيتخيل القراء أنَّ بقيَّة المطبخ سيئةٌ جدًا.

اختر التفاصيل التي تخلق شعورًا معيَّنًا: إذا كنت ترغب في إعطاء القراء شعورًا زائفًا بالمنتجع المسكون، فيمكنك التركيز على التفاصيل التي تلمح إلى القلق، أو تشير إلى أنَّ شيئًا ما غير صحيح، ومثال ذلك أنَّ الموظفين لا يتواصلون فيما بينهم بصريًّا، وكلُّ الزهور التي في بهو الفندق ميتةُ، والثريا المعلَّقة تلقي بالكثير من الظلال.

3) ابقِ على تركيزك:

  • ما الذي تحاول إنجازه في قصتك؟
  • ما هو التغيير المركزي الذي يحدث بين بداية القصة ونهايتها؟
  • ما هو الشعور الذي تريد خلقه في قرائك؟

واعلم أنَّه ليس ثمَّة مجال في القصَّة القصيرة ينشد تحقيق مطالبٍ غير إجابات تلك الأسئلة الثلاثة الرئيسة.

4) لَمِّحْ أكثر مما تُصَرّحْ:

عندما تريد منح قرائك إحساسًا بعالمٍ يستمر خارج إطار القصة، فبوسعك توظيف تلميحٍ أو لفتةٍ أو رمزٍ ليمثل ما يحدث خارج ذلك الإطار.

على سبيل المثال، بعد أن تخبره زوجة البطل بأنَّها غير سعيدةٍ في الزواج، فلربما يعد الزوج بالتغيير، ليكون أكثر حساسيةً وتفهمًا لاحتياجاتها. إنَّها مترددةٌ للحظةٍ، لكنَّها تلقي برأسها على كتفه.

لن يعرف القارئ الطريقة التي يصلحان بهما علاقتهما، لا يوجد مجالٌ لذلك في القصَّة، غير أنَّ حركة الزوجة تلك تومئ إلى أنَّها مستعدةٌ للمحاولة.

وفي نسخةٍ أخرى تعيسةٍ من هذه القصة، قد تتمثل استجابة الزوجة لوعود الشخصية / الزوج بترك الغرفة بهدوءٍ. هذه الحركة تشير إلى مسارٍ مختلفٍ للزوجين بعد نهاية القصة.

5) استبعد الكلمات غير الضرورية.

عند مراجعة قصتك، قلص من عدد كلماتها من خلال إزالة المفردات المكررة، وأيِّ نوعٍ من الحشو، لكن أجِّل هذا النوع من التحرير إلى ما بعد الانتهاء من كتابة مُسوّدةِ القصَّة كاملةٍ. وذلك لأنك أثناء عملك تحرير مُسَوَّدةِ القصة تريد السماح لأفكارك وخيالك أن تتدفق بحريّةٍ دونما انقطاعٍ الأمر الذي يقتضي منك حينها ايقاف تشغيل “المحرر الداخلي” داخلك.

في الواقع، قد تجد أنَّه من المناسب تجاهل كثيرٍ من النصائح في هذا المقال إلى أن تصل إلى مرحلة المراجعة!

عليك أن تنهي القصةً أولًا، وتجعلها شبه جاهزة على الورقة، وفي وقتٍ تالٍ يمكنك أن تبدأ بعملية التحرير والمراجعة، والتدقيق ما يحتاج إلى ذلك.

 

ختامًا: إنَّ أفضل طريقةٍ لكتابة “قصَّةٍ قصيرةٍ جدًا” هي كتابة الكثير من القصص منها. لأنَّك بهذا تستثمر نظرية الاحتمالات، فكلَّما كتبت قصصًا أكثر، كانت فرصك أفضل في إنتاج قصصٍ أجمل.

——————————————————————

(نشرت في مجلة فرقد الإبداعية في العدد الصادر في 11_1_2020).

☘️??☘️??☘️??☘️??☘️??

ترجمة الأديب والباحث والمترجم/ خلف بن سرحان القرشي

#خلف_سرحان_القرشي 

السعودية – الطائف – ص. ب 2503  الرمز البريدي 21944

ايميل:  qkhalaf2@hotmail.com

تويتر @qkhalaf

102 تعليق

  1. ممتاز

  2. مقال رائع جدا

  3. عمران الباهلي

    ترجمت وكأنك الكاتب الاصلي لها

  4. بالله كنت ابحث عن هذه المعلومات

  5. قواعد مهمة للكتابة القصصية

  6. موفقين

  7. قواعد ذهبية

  8. زكريا الظهيري

    لا يترجم الادب الا اديب مخضرم

  9. القصة القصيرة جدا تحتاج لايجاز كبير

  10. التركيز سمة أساسية للقصة

  11. زياد العسيري

    توصيف رائع في العنوان والمقدمة

  12. أصبت والله

  13. حامد الحازمي

    بارك الله فيك

  14. زبيدة عماد الدين

    كتابة وأفكار مرة رائعة

  15. عباس حبيب الله

    شكرا هتون

  16. موفق دوما

  17. زاد الخير مبروك

    نفع الله بنا وبكم

  18. تسلسل منطقي للأفكار

  19. صابر المعلمي

    لا فض فوك

  20. سوسن عبد الرحمن

    يسلموا

  21. مشكورين

  22. صالح اليوسف

    موضوع اكثر من رائع

  23. سعود العتيبي

    اشكرك على طرحك المفيد

  24. شاهر القحطاني

    ماشاء الله ابدعت

  25. ذياب الاحمدي

    كل الشكر لكم

  26. صبحي بوفارس

    دمت مبدعا كاتبنا العزيز

  27. بسم الله ما شاء الله

  28. جهد موفق تبارك الله

  29. ذبيان الفطين

    جيد جدا

  30. صبري عبد العظيم

    موضوع متميز

  31. سلمان الحامد

    أنتظر هذا الباب دوما

  32. ذاكر الله دووم

    روعه روعه

  33. صفوان أبو العزم

    كلمات معبرة

  34. سعاد القويفلي

    دائما ما تمس الموضوعات المؤثرة

  35. شاهين مرزوق

    لكي تظهر القصَّةُ قصَّةً، يجب تغيير شيءٍ ما بين البداية والنهاية.

  36. ذهبة الداود

    كلام مفيد

  37. صادق عبد الله

    عنوان معبر

  38. سعيد العسيري

    فكر عميق

  39. شهاب الدين سلام

    كتابة رائعة

  40. ذعار بن ذؤيب

    أسلوب سلس وسهل

  41. فعلا هذه التغيرات في القصة جد صعبة

  42. زهير عبد الله

    مبادئ لكل كاتب يافع

  43. سلطان الغزاوي

    يحب أن تتناسب القصة مع الزمان والمكان المنسوبة إليه وأن يجعلها الخيال تبدو واقعية

  44. ذيب السبهان

    كنت ابحث عن مرجع للكتابة شكرا لك

  45. سلمت يداك مترجمنا المتميز

  46. زهور النمري

    زادك الله علما

  47. حمامة عمران

    قصة الومضة تلك تحتاج لبراعة ومهارة كبيرة

  48. شاكر عبد الرحيم

    ممنونة لحضرتك جدا

  49. حمود القريشي

    ساجرب كتابة قصة كهذه

  50. شاكر عبد العليم

    شكرا صحيفتنا هتون

  51. قصة تستحق المتابعة

  52. احلام العصمي

    بارك الله فيك استاذها

  53. ننتظر منك الكثير من خلال إبداعاتك المميزة

  54. موضوع في قمة الروعه

  55. ثريا السلطان

    دمت لنا ودام تألقك الدائم

  56. كل الشكر لكـ ولهذا المرور الجميل

  57. اماني الخياط

    ماأجمل تلك المشاعر التى

    خطها لنا قلمك الجميل هنا

  58. جميلة العنزي

    دائمآ فى صعود للقمه

  59. ابرار الغامدي

    أمسك قلمى وأكتب لك

    أنت مبدع

  60. ثناء اسماعيل

    إلى أعماق البحار دون خوف

  61. تقبل مرورى وشكرى

  62. دائما متميز فى الانتقاء

  63. ثريا الشمراني

    دمت ودام عطائك

  64. جواهر الشمري

    أروى ناظرى بحروفك المفعمه

    بالأشياء الجميله

  65. الشكر والإحترام والتقديرلك يا أستاذ خلف

  66. جمانه الاحمدي

    كلمـاتك أروع من الخيــ/ــال

  67. بارك الله فيك (خ) علـى المـوضوع الجمـيل والطـرح الممـيز
    أفـدتنا بمـعلومات قـيمة ومفيدة جـزاك الله خـيرا
    نحـن في انتظـار مواضيـعك الجديـدة والرائـعة
    لـك (خ) مـني أجمـل التحـيات ودمـت (خ) فـي أمـان الله وحفـظه
    تحيـاتي الحـارة

  68. رائع جدا أديبنا .. معلومات قيمة ومفيدة جداً

    دمت للتألق عنواناً.
    🌹🙏🏻🌹

  69. تناولت القصه القصيره من جميع الجوانب وهذا اسلوبك المميز وفقك الله

  70. عبدالرشيد عبدالوهاب ساعاتي

    سعداء بكم اديب الغدير في طرح متمازج بين ريشة الواقع ومشاهد الخيال كون ان العصر في حاجة لذلك فكم من القصص القصيرة احيلت للارفف البالية بعد ان فرضت الملل بين اسطرها منهكة السيناريو في الترقيع والتبويب وصنع الاثارة ..طبت اباسعد وطاب قلمكم الادبي الراقي

  71. شجاع العتيبي

    المختصر أو الإختصار وبشكل أوسع فهمتها الموجز هكذا فهمت، شكرا أبا سعد.

  72. وصال بلافراق

    موضوع جميل

  73. نعمة من الله

    يستحق القراءة

  74. ناجي عبد الرحمن

    تسلم الأيادي التي كتبت هذا الموضوع

  75. نائلة الشهري

    عبارات متناسقة و موضوع ممتاز

  76. ممتاز دمت مبدعا

  77. نورة السحيباني

    زادكم الله علما و معرفة

  78. وداد العبد الله

    ماشاء الله عليك ،مقالة ممتازة

  79. نانا حبيبة ماما

    طرح يستحق المتابعة

  80. وسن الحارثي

    يعطيك ألف ألف عافية

  81. ريان السعيد

    موضوع في قمة الروعة ننتظر المزيد من إبداعكم

  82. كل الشكر لك استاذنا ولهذا المرور الجميل

  83. فاطمة الزهراء

    نصائح ثمينة

  84. قرة العين لأمها

    سلمت يداك أستاذنا الفاضل

  85. لامار الزهراني

    موضوع جد مفيد للكتاب الشباب

  86. أصبت صلب الموضوع

  87. هذه النصائح علمنيها أستاذي وانا في بداية طريقي للكتابة، وكانت مثمرة جدا

  88. لبنى الهذيلي

    بارك الله فيكم.

  89. فائزة باوزير

    مبذول في الموضوع جهد كبير

  90. قوت القلوب أحمد

    شكرا جزيلا على المعلومات القيمة

  91. إنَّ أفضل طريقةٍ لكتابة “قصَّةٍ قصيرةٍ جدًا” هي كتابة الكثير من القصص منها. لأنَّك بهذا تستثمر نظرية الاحتمالات، فكلَّما كتبت قصصًا أكثر، كانت فرصك أفضل في إنتاج قصصٍ أجمل.

  92. خطوات حقيقية لكتابة القصة القصيرة.

  93. قناديل أبو الجدايل

    بالتوفيق للجميع

  94. ليمان الجابري

    عند مراجعة قصتك، قلص من عدد كلماتها من خلال إزالة المفردات المكررة، وأيِّ نوعٍ من الحشو، لكن أجِّل هذا النوع من التحرير إلى ما بعد الانتهاء من كتابة مُسوّدةِ القصَّة كاملةٍ.

  95. معلومات مفيدة جدا، وبإذن الله سأحاول قدر الإمكان التعلم منها.

  96. قماشة النجار

    عرض مبسط لأهم النقاط التي يحتاجها الكتاب الناشئة

  97. عندما تريد منح قرائك إحساسًا بعالمٍ يستمر خارج إطار القصة، فبوسعك توظيف تلميحٍ أو لفتةٍ أو رمزٍ ليمثل ما يحدث خارج ذلك الإطار.

  98. فخرية الزايدي

    دائما نستفيد من كتابات حضرتكم أستاذ خلف.

  99. قمورة الدلوعة

    حقيقة قمة الإبداع، أن تفيد الآخرين بعلمك كي يكونوا مبدعين.

  100. في القصة القصيرة جدًا، لا يوجد وقتٌ للكثير من التمهيد والتقديم؛ لذا عليك أن تقفز مباشرةً إلى الحدث.

  101. ممتاز

  102. لطيفة آل سلمة

    بوركت جهودكم المقدرة

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

آه يا ورد

آهِ ياوردْ مساؤك عَهدْ ميثاقٌ لنحيا ونحيا بعدْ آهِ ياوجدُ أرقْتَني حتى لاقيتُ روحي تسيرُ ...