من نوادر جحا: جحا واللجام

في يوم من الأيام قرر جحا أن يقوم بتزين حماره، فذهب للسوق واشترى لجامًا لكي يضعه على رأس حماره وفي فمه لكي لا يجري منه، ولما دخل جحا السوق توجه لاثنين من البائعين، وظل لوقت طويل يتنقل من بائع لآخر، واستغرق الأمر منه 3 ساعات متتالية، فكان يتفحص بضاعة كل بائع بعناية فائقة وحرص شديد، وفي النهاية أعجبه لجام زين بأصداف البحر الجميلة، فسأل البائع: كم ثمن هذا اللجام؟

فأعطاه البائع سعرًا مرتفعًا، واشترى جحا اللجام رغم ثمنه الباهظ، لأنه يحب حماره كثيرًا، ثم وضع اللجام على الحمار وركبه، وسار على ظهره وهو فخور للغاية.

وفي يوم من الأيام سُرق لجام حمار جحا فحزن جحا كثيرًا، ثم أمسك بأذني حماره الطويلتين وعادا معًا للمنزل، وبعد مرور يومين ذهب جحا للسوق، وأثناء سيره بالسوق لمح جحا لجام حماره على حمار آخر كبير الحجم فتعجب كثيرًا من الأمر، وقال: هذا الرأس هو رأس حماري، كيف قمت بتبديل جسمه؟!

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نشيد (الرحالة)

يخطو آلاف الخطوات يرحل في كل الأوقات ضيف شهم حين يحل كم يمتعنا بحكايات يرحل ...