“بيغ بن” تدق من جديد وسط أعمال ترميم

ستدق ساعة بيغ بن الشهيرة، أحد أهم معالم بريطانيا، عندما ينتصف الليل إيذانًا ببدء عام جديد في ليلة رأس السنة، وذلك لأول مرة منذ الكشف عن وجهها الجديد من تحت السقالات خلال أعمال ترميم.

وتضمنت أعمال ترميم البرج المعروف باسم برج إليزابيث ويبلغ ارتفاعه 96 مترًا إحاطته بسقالات خلال العامين الأخيرين، في الوقت الذي تجري فيه إعادة تلميع واجهات الساعة الأربع وإعادة طلاء الأجزاء المعدنية وتنظيف وإصلاح النقوش الحجرية المنحوتة ببراعة على البرج.

وعندما تم رفع جزء من السقالات في مارس، تبين أن أرقام وعقارب الساعة أعيد طلاؤها باللون الأزرق بعد أن كانت باللون الأسود وذلك تماشيًا مع ما يصفه العلماء بأنه لونها الأصلي. ومنذ بدء أعمال الترميم في 2017، توقفت ساعة بيغ بن عن الدق إلا في الأحداث المهمة فقط. وكانت آخر مرة تدق فيها الساعة في 11 نوفمبر إحياء لذكرى العسكريين الذين قتلوا خلال أداء الواجب فيما يعرف باسم ”يوم الذكرى“.

وقال البرلمان في بيان إنه ستتم تجربة دق الساعة عدة مرات خلال الاستعداد لرأس السنة الجديدة.

ومن المقدر أن تصل تكلفة ترميم برج إليزابيث بالكامل إلى 61 مليون جنيه استرليني (79.78 مليون دولار) وسيشمل إصلاحه وإعادة تزيينه بما يعيد الألوان إلى ما كانت عليه في التصميم الأصلي للبرج. ومن المقرر الانتهاء من أعمال الترميم عام 2021 وسوف يعقبها برنامج لترميم مبنى البرلمان البريطاني بأكمله بتكلفة تبلغ أربعة مليارات جنيه استرليني (5.2 مليار دولار).

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا