تابعوا #الحملة_الدولية_ضد_كورونامبروك النجاح يسعدنا نشر تهاني للناجحين من أهلهم وأصدقائهمشاركوا في #مسابقة_القارئ_المميزجديدنا برنامج جسر التواصل من إنتاجنا وتنفيذ فريق التحريرخيمة بنات غزوى تأتيكم بالسوالف والحكايات الطريفة الشعبيةصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه
نادية حسن مناخة

ارتشفوا / ١ السهل الممتنع

نطلُّ عليكم بصفحتنا الجديدة، والتي ستتناول أقداحًا منوعة من الفن، وسيكون لنا في كل عدد قدحًا نرتشفه معًا، ونتسامر على أنغامه.

حلقتنا الأولى: رحلة مع صوت الفنان الشاعر عمار البطحاني.

لنتعرف منه على عزف الفلامنجو الأندلسي.

عمار البطحاني: أحد أعضاء نادي مكة الأدبي، من منسوبي التعليم الخاص، يعمل معلمًا في إحدى مدارس مكة الخاصة.

اتجه في غنائه إلى لون مميز، حيث يؤدي المقامات العربية بعزف الفلامنجو الأندلسي، فمزج الشرقي بالأندلسي لينتج لنا فنًّا جميلاً.

نقدم لكم أولى أغنياته وهي: السهل الممتنع

مزيج جميل بين أبيات تراثية من قصيدة لحسن بن عبد الصمد، وحسب ما وجدته نتيجة بحثي أنه (قد وُلدَ آخر العقد الثالث من القرن السادس عشر، عاش بين بر الشام وسهل البقاع):

ما شممت الورد إلا زادني شوقاً إليك

وإذا ما ماس غصن خلته يحنو عليك

أنتَ تدري ما الذي قد حلّ بي من مقلتيكْ

قد أصاب القلب قوسه من حاجبيك.

————————————————–

وقد أداها الشيخ طه الفشني ضمن التواشيح.

وهنا شاعرنا الجميل تصرف بها قليلاً وأضاف بعض الأبيات، ثم لحّنها، وغنّاها بصوته على مقام الكرد الشرقي، ذو الطابع الأندلسي:

السهل ممتنع لديك والماء نار في يديك

وأنا الذي لو مت صار القبر في شوقٍ إليك

القلب بين جوانحي والنبض فيه براحتيك

روحي فداؤك ليت لي روحين كي ما أفتديك

أو ما ومن أمضى سهامك في مالك من شريك

ولقد سرى بهواك قلب لا يطيق العذل فيك

رفقًا بقلبٍ بالفراق يذوب من شغفٍ عليك

وانظر إليّ بمقلة روحي الفداء لمقلتيك

————————————————
اللحن والأداء: عمار البطحاني

العزف: لعازف عراقي.

بقلم/ نادية حسن مناخة

96 تعليق

  1. ماشاء ياناديه إبداع في التحليل وذوق في الفن

  2. احسنت استاذة نادية في التحليل الجميل وينبع من إحساس بالفن وبالتوفيق

  3. دمتم بروعة طرحكم

  4. مبارك الصفحة الجديدة

  5. عمران الباهلي

    كنا بحاجة لهذه الصفحة

  6. صابر المعلمي

    صفحة مرة رائعة

  7. أسلوب مميز

  8. سلمت يداك

  9. ممتاز جدا

  10. جميل جدا

  11. أصبت والله

  12. ألف شكر

  13. فكر وكتابة أكثر من ممتازة

  14. معلومات لأول مرة أعرفها شكرا جدا

  15. زكريا الظهيري

    جميل

  16. معلومات مرة قيمة

  17. تسلسل منطقي للأفكار

  18. صادق عبد الله

    تشبيه رائع

  19. زبيدة عماد الدين

    دوما موضوعاتكم مميزة

  20. حامد الحازمي

    باب مرة رائع

  21. عباس حبيب الله

    لا فض فوك

  22. صفوان أبو العزم

    يسلموا

  23. زياد العسيري

    للأمام دائما

  24. جهد مشكور

  25. موضوع رائع

  26. صبري عبد العظيم

    بالتوفيق

  27. زاد الخير مبروك

    شكرا

  28. سوسن عبد الرحمن

    جميل جدا

  29. تناول جيد

  30. عمل جيد جدا

  31. شاهر القحطاني

    مشكورين

  32. ذياب الاحمدي

    كتبتم وابدعتم

  33. سعود العتيبي

    موضوع اكثر من رائع

  34. اشكرك على طرحك المفيد

  35. ذاكر الله دووم

    سيكون الباب المفضل لي

  36. سعاد القويفلي

    موضوع في قمة الروعة

  37. يعطيكم الف عافية

  38. ذبيان الفطين

    الله يحفظك ويوفقك

  39. سعيد العسيري

    دمتي مبدعة كاتبتنا العزيزة

  40. سهل وومتنع بالفعل

  41. ماشاء الله ابدعت

  42. سلمان الحامد

    كل الشكر لكم

  43. شهاب الدين سلام

    بسم الله ما شاء الله

  44. ذعار بن ذؤيب

    جيد جدا

  45. موضوع متميز

  46. شاكر عبد الرحيم

    جهد موفق تبارك الله

  47. ماشاءالله جيد جدا بالتوفيق

  48. سلطان الغزاوي

    روعه روعه

  49. كلمات معبرة

  50. سليمان السحيبي

    شكرا لصحيفه هتون

  51. شاكر عبد العليم

    دائما ما تمس الموضوعات المؤثرة

  52. زهير عبد الله

    عنوان معبر

  53. كلام مفيد

  54. دمتِ بكل خير ..

  55. جميل جدا

  56. نائلة الشهري

    ماشاء الله عليك

  57. رانيا الضبعان

    موضوع مؤثر

  58. ناجي عبد الرحمن

    ممتاز

  59. نعمة من الله

    جهد موفق

  60. جواهر الشمري

    ابدااااع راقي..

  61. موضووووع رائع

  62. موضوع جميل ومفيد..

  63. رائعه جداااااااااا كلماتك المميزة

  64. نائلة عبدالرحمن برنية

    لله درك يا أ/ نادية وأنا أقرأ وصفك الأدبي لغناء التوشبحة ظننت من مقدمتك أني بين العاشق والمعشوق بصفة حقيقية وظننت أننا نحن القراء بصدد الحكم بينهم عن طريق الاستماع لمؤدي التوشيحة غناءا ولحنا
    هذه هي العبقرية الأدبية أن يجعلك الكاتب تتنفس الفن

  65. عمل ممتاز

  66. تسلم الأيادي التي كتبت هذا الموضوع

  67. ناريمان جمال

    ممتاز دمت مبدعا

  68. زادكم الله علما و معرفة

  69. رنيم السلمان

    موضوع جيد يستحق القراءة

  70. نورهان الخولي

    طرح يستحق المتابعة

  71. وليد الصالحي

    يعطيك ألف ألف عافية

  72. موضوع في قمة الروعة ننتظر المزيد من إبداعكم

  73. نوال العبيدي

    دمتم بهذا العطاء المستمر

  74. لقد كتبت و أبدعت

  75. خديجة الغامدي

    رائع

  76. فاطمة الزهراء

    رائع جدا

  77. قرة العين لأمها

    الله على الإبداع

  78. أمتعتنا هذه الأهازيج

  79. بصراحة هذه الرشفة كانت لذيذة جدا ?

  80. في انتظار الرشفة الأخرى

  81. ليمان الجابري

    بارك الله في إبداعكم

  82. فائزة باوزير

    الحب والحزن حالتان تولدان الإبداع

  83. قوت القلوب أحمد

    السهل ممتنع لديك والماء نار في يديك

    وأنا الذي لو مت صار القبر في شوقٍ إليك

  84. موفقين

  85. بين مبدعين ورائعة.

  86. قناديل أبو الجدايل

    سلمت يداكِ أستاذة نادية.

  87. يبو أنها ستكون زاوية مشوقة

  88. وفقكم الله

  89. السهل الممتنع .. عنوان جذاب، والأبيات بديعة

  90. ما شممت الورد إلا زادني شوقاً إليك

    وإذا ما ماس غصن خلته يحنو عليك

  91. جهد مشكور ومقدر

  92. أحسنت أستاذة نادية

  93. لبنى الهذيلي

    زاوية رائعة بداية من اختيار عنوان الزاوية انتهاء بما قدم فيها.

  94. روحي فداؤك ليت لي روحين كي ما أفتديك

    أو ما ومن أمضى سهامك في مالك من شريك

  95. قماشة النجار

    ما هذا الإمتاع الأدبي المطعم برشفات الفن؟!

  96. موضوع شيق وانطلاقة جميلة مع صحيفة هتون الإلكترونية
    وفنان مبدع كعمار البطحاني
    موفقة دائما نادية

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لا للمذاهب

عندما نزل الوحي على نبي الله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم كان نزوله محكمًا ...

عائض الأحمد

التناقض في أبهى صوره

أن تحب أو تكره، تقبل أو ترفض، تستقبل أو تودع، تقف هنا أو تذهب حيثما ...

صدفة دونما موعد

يا لتلك الرؤى.. كم تراءت لنا صدفة دونما موعد.. في زوايا انتظار! كم تغاردنا صدفة.. ...

سعود الثبيتي

الوطن يبتسم في سبتمبر

بلادٌ ألفناها على كلِ حالةٍ *** وقد يُؤْلَفُ الشيءُ الذي ليسَ بالحَسنْ وتُسْتعذبُ الأرضُ التي ...

نسبة وتناسب الأثمان

ليس مقدار مَن تجلس في حضرته عندك كل يوم مرة واحدة كمقدار مَن تجلس في ...

Switch to mobile version