نصائح لتفادي القلق لدى الأطفال الأكبر سناً عند قدوم المولود الجديد

يرى المدرب في المجال الطبي والمهتم بالتعليم الطبي والتثقيف الصحي، الدكتور عبدالقادر الجهني، أنه ينبغي على جميع الأسر عند قدوم طفل جديد، اتباع تعليمات تحدُّ من القلق لدى الأطفال الأكبر سنّاً عند قدوم المولود.

قال “الجهني”: إن قدوم طفل جديد حدث سعيد للأسرة، ولكن قد يحدث نوع من القلق لدى الأطفال الأكبر سنّاً، خاصةً في سن سنتين إلى أربع سنوات، ولذلك يحسن بالوالدين الاستعداد مبكراً وتهيئة الطفل قبل قدوم أخيه أو أخته بحسب سنه.

وأضاف: الطفل من سنة إلى سنتين قد لا يعي معنى قدوم مولود جديد، ويفضل الاستعداد بعرض صور أطفال في الكتب المخصصة للأطفال حتى يتعود على مفردات (أخ) و(أخت)، وعند قدوم الطفل الجديد قدّم للطفل شيئاً مميزاً مثل لعبة أو ملابس أو زيارة مكان الألعاب، حتى يشعر أنه لا زال محبوباً.

وتابع: الطفل من 2- 4 سنوات، وهي السنوات الأصعب، يجب إشعار الطفل مبكراً، ويكون إشراكه في اختيار ملابس وأشياء المولود الجديد، وتقديم له معلومات وصور أطفال وكيف أنه سيكون الأخ الأكبر، وكن صادقاً وواقعياً مع الطفل بأن قدوم الطفل سيأخذ وقتاً في العناية به، وإخباره بأن الطفل صغير ولا يستطيع اللعب قبل مرور بعض الوقت، فكثيراً ما تعرض المواليد للخطر في الأيام الأولى لأن الطفل الأكبر يريد أن يلعب معه، كما يجب أن تخبره بأنك تحبه كما كنت قبل ولادة المولود الجديد، وتجنب التغييرات الكبيرة في روتين الطفل اليومي، ومرافقة الطفل لغياب الأم في المستشفى وقت الولادة.

وزاد: هناك توقّع في بعض التراجع في تصرفات الطفل مثل التبول اللا إرادي أو الرغبة في الرضاعة من القارورة، عندها لا تعنفه وأشعره بالحنان وكافئه إذا تصرف بشكل صحيح، وخصّص له وقتاً، وأطلب من الأقارب قضاء وقت مع الطفل الأكبر، وشجع الطفل على الخروج مع الأب للنزهة واللعب.

وعن الأطفال في سن المدرسة، قال :” يجب أن تشرح لهم بلغة مبسطة يفهمونها بقدوم طفل جديد، وإشراكهم في الإعداد لقدوم الطفل، واصطحبهم للمستشفى إن أمكن ذلك، وإشعارهم بأن لهم دوراً مهماً في العناية بالمولود، ولا تهمل احتياجات الطفل الأكبر وأشعره بالحب وخصص له وقتاً خاصاً به.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا