مدير جامعة الملك فهد للبترول: ميزانية التعليم تساعد على الارتقاء بالمؤسسات التعليمية ورفع كفاءتها إلى أعلى مستوياتها

قال مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور سهل بن نشأت عبد الجواد، إن الميزانية العامة للدولة للعام المالي ٢٠٢٠م، أكدت سلامة النهج الاقتصادي الذي تعتمده القيادة الرشيدة حفظها الله، منوهًا بحرص الميزانية الجديدة على الاستمرار في تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية وتنويع مصادر الدخل والاستخدام الأمثل للموارد المتاحة وتمكين القطاع الخاص ورفع مستوى الشفافية وكفاءة الإنفاق الحكومي وتعزيز معدلات النمو والتنمية.

الدمام / عبداللطيف المحيسن                
وأكد الدكتور عبدالجواد، من خلال هذه الميزانية، حرص القيادة الرشيدة على المضي قدمًا في مسيرة التنمية والتطوير وتحقيق أهداف رؤية ٢٠٣٠، عن طريق دعم النمو ومن خلال تعزيز الاستقرار الاقتصادي والمالي وتطوير المرافق والخدمات وتعزيز برامج الحماية الاجتماعية والارتقاء بالخدمات الحكومية ورفع مستوى جودة الحياة، منوهًا بما تضمنته الميزانية من أرقام ومخصصات، توضح تحقيق تقدم على الأصعدة الاقتصادية والتنموية والاجتماعية، ومواصلة تنفيذ خطط الإنفاق الرئيسية والمشاريع الكبرى وبرامج تحقيق الرؤية وتطوير البنية التحتية والخدمات المقدمة للمواطنين .
ونوه معالي الدكتور عبدالجواد، بما أوضحته الميزانية من نمو ملحوظ في القطاعات الاقتصادية المختلفة وإيجاد بيئة مناسبة للاستثمار وبصفة خاصة في القطاعات الواعدة وتعزيز البنية التحتية التشريعية وزيادة مساهمة القطاع الخاص في النمو والتوظيف، وتعزيز دوره كشريك إستراتيجي في التنمية، إضافة إلى الحرص على التنمية الاقتصادية وتوفير فرص العمل وتأسيس قاعدة اقتصادية قوية تزيد من معدلات التنمية وتدفع الاقتصاد نحو آفاق جديدة من النمو والتطوير والازدهار.
وبين أن الميزانية الجديدة واصلت التركيز على قطاع التعليم، حيث بلغ ما تم تخصيصه لهذا القطاع الحيوي نحو ١٩٣ مليار ريال، وهو ما يؤكد أهمية استثمار الثروة البشرية، من خلال إعداد الإنسان المزود بأصول المعرفة وطرق البحث العلمي المتقدمة والقيم الرفيعة ليشارك في نهضة الوطن وتطوره، وإن اهتمام الميزانية الجديدة بالتعليم سيساعد على الارتقاء بالمؤسسات التعليمية، ورفع كفاءتها الداخلية والخارجية، والاهتمام بالجودة النوعية والتوسع في التخصصات ذات الأولوية التنموية.
وفي ختام تصريحه سأل الله -سبحانه وتعالى- أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود؛ وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، وأن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها وعزتها

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا