تويتر يدرس اتخاذ “قرارا مهما” بحق المستخدمين

ذكرت شركة تويتر، الاثنين، أنها تعكف على تحديث سياستها العالمية للخصوصية لإعطاء المستخدمين مزيدا من المعلومات عما قد يحصل عليه المعلنون في مجال البيانات وأنها تدشن موقعا لتوضيح جهودها لحماية البيانات.

وستلتزم التغييرات، التي ستدخل حيز التنفيذ اعتبارا من أول يناير 2020، بقانون كاليفورنيا لخصوصية المستهلكين.

ويلزم قانون كاليفورنيا الشركات الكبيرة بإتاحة مزيد من الشفافية للمستهلكين إزاء معلوماتهم الشخصية وقدر أكبر من التحكم فيها، مثل السماح لهم بطلب حذف بياناتهم واختيار ألا تباع بياناتهم لأطراف ثالثة.

وتتعرض شركات التواصل الاجتماعي، ومنها فيسبوك وغوغل التابعة لألفابت، لتدقيق متزايد بشأن قضايا خصوصية البيانات بعد فضيحة شركة كمبردج أناليتيكا، التي حصلت فيها الشركة على البيانات الشخصية لملايين من مستخدمي فيسبوك دون موافقتهم.

وكانت الشركة، التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرا لها أعلنت في أكتوبر، أنها وجدت أن أرقاما هاتفية ورسائل بريد إلكتروني استخدمت دون قصد في أغراض إعلانية.

ويأتي موقع تويتر الجديد للخصوصية، الذي يسمى “مركز تويتر للخصوصية”، في إطار مساعي الشركة لاستعراض عملها المتعلق بحماية البيانات وسيمنح المستخدمين سبيلا للوصول إلى بياناتهم وتحميلها.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا